أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

فيزا : مصر أهم مقصد سياحي للمسافرين من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا


فيزا
فيزا
أماني زاهر:

كشفت أحدث دراسات فيزا عن نوايا السفر حول العالم لعام 2013 أن السياحة العالمية عبر الحدود مزدهرة، وأن المسافرين يعتزمون زيادة الميزانيات، التي يخصصونها لرحلاتهم المقبلة بمعدل خمسة في المائة مع وجود بعض المسافرين، الذين يخططون لمضاعفة المبالغ التي أنفقوها خلال رحلتهم السابقة.

يشير مقياس فيزا لاتجاهات السفر إلى أن ميزانية السفر لم تعد ضمن أهم الثلاثة أسباب، التي تحدد اختيار المسافرين لمقاصد رحلاتهم خلال عطلاتهم المقبلة، حيث تمثل مناطق الجذب السياحي، والمناظر الطبيعية والثراء الثقافي عوامل أكثر أهمية لاتخاذ القرارات الخاصة بالسفر.

ووفقا للدراسة التي شملت 12,631 مسافر من 25 دولة، من المقرر أن يرتفع متوسط ميزانية السفر العالمية من 2,390 دولار أمريكي للرحلة الواحدة إلى 2,501 دولار أمريكي.
 
جاء السعوديون في مقدمة المسافرين الأكثر إنفاقا في الخارج  بمتوسط إنفاق قيمته 6,666 دولار للرحلة الواحدة، يليهم الأستراليون (4,118  دولار أمريكي) والصينون (3,824 دولار أمريكي).. من المتوقع زيادة ميزانية السفر في المستقبل بخاصة في الأسواق الآسيوية مع زيادة متوقعة بنسبة 46 في المائة – حيث يخطط المسافرون من سنغافورة وتايلاند وهونج كونج لمضاعفة ميزانية رحلتهم الأخيرة على الأقل في المستقبل.

بالإضافة إلى ذلك، أوضحت نتائج الدراسة أن المصريين يخططون للسفر أكثر من المتوسط العالمي للمشاركين في الدراسة جنباً إلى جنب مع السعوديين، والبرازيليين، والصينيين.
 
ووفقا للدراسة، تتضمن قمة خيارات مقاصد السفر لسكان الشرق الأوسط وأفريقيا الذين شملتهم الدراسة: مصر وتركيا وإسبانيا وفرنسا.

تعليقاً على نتائج الدراسة قال طارق الحسيني، مدير عام فيزا في شمال وغرب إفريقيا، قائلا: إن مصر جاءت كأول اختيارات وجهات السفر من قبل 17 % من المسافرين من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، مما يجعلها على قمة المقاصد السياحية للمسافرين من هذه المنطقة.. ومن المشجع جدا أن نرى مصر لا تزال تحتل مرتبة متقدمة بين أفضل الوجهات السياحية في المنطقة بالرغم من الاضطرابات السياسية التي مرت بها.

وأظهرت الدراسة أيضا أن غالبية المسافرين الذين يزورون مصر يفضلون حجز البرامج السياحية المتكاملة عن طريق شركات السياحة 48 % عن قيامهم بترتيب رحلات خاصة بشكل فردي، علاوة على ذلك، ووفقا لنتائج للدراسة، فإن 55 في المائة من المصريين الذين يسافرون للخارج يفضلون دفع مبلغ إضافي مقابل قيام وكيل سياحي بترتيب عطلاتهم".

وأضاف الحسيني، أن فيزا تجري الدراسة الخاصة بنوايا السفر منذ عام 2006 وتلتزم باستخدام النتائج لتحديد التغيرات والتطورات الطارئة لفهم طبيعة ومناخ السفر والسياحة بصورة أفضل، والمساهمة في توفير المزيد من المعلومات المفيدة، التي يمكن أن يستخدمها العاملون في هذه الصناعة لاتخاذ قرارات سليمة تعود بالنفع على المسافر وصناعة السياحة والسفر ككل.
ومن جانبه أوضح روس جاكسون، مسؤول المدفوعات عبر الحدود في فيزا بمنطقة آسيا الباسيفيكية ووسط أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، أن الأزمة الاقتصادية العالمية كانت واضحة جداً على مدى السنوات القليلة الماضية ولكن دراسة نوايانا السفر العالمي لعام 2013 التي أجرتها فيزا تشير إلى تغيير في كل من الوضع المالي وتوجهات المستهلك، مما يشير إما لانتعاش اقتصادي أو إقبال متزايد لإنفاق المزيد من الأموال على السفر؛ ويعد كلاهما مؤشراً ممتازاً لجميع المعنيين بصناعة السفر العالمية وصناعة السياحة.

وكشفت دراسة فيزا أن الولايات المتحدة تأتي في المركز الأول كأكثر الوجهات السياحية شعبية بالنسبة للمسافرين حول العالم، سواء بالنسبة للرحلات التي تمت في العامين الماضيين (17%) ، وكمقصد سياحي في عام 2013 %(10).

وشملت الوجهات الأخرى في عام 2011 و2012 المملكة المتحدة (12 في المائة) وفرنسا (12 في المئة) والصين وسنغافورة وتايلاند وهونغ كونغ (كل 10 في المائة). واستشرافا للمستقبل، من المتوقع أن يزداد السفر في المنطقة، وبخاصة في ضوء تزايد شعبية وقوة اقتصاد آسيا والباسيفيك. ومن المتوقع أن يتجه 31 في المائة من السفر العالمي إلى آسيا، حيث تسلك وجهات جديدة في منطقة آسيا والباسيفيك مثل أستراليا (أربعة في المائة) وكوريا (ثلاثة في المائة) طريقها على أحدث قائمة لأكثر الوجهات المفضلة للسفر في المستقبل.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة