أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تقرير دولى: إسرائيل رفضت 32 خطة أوروبية لتنمية قرى فلسطينية



شعار وكالة التنمية الدولية الامريكية

إعداد - رجب عزالدين:


فى خطوة أخرى تبين مدى تعنت الجانب الإسرائيلى بشأن المساعدات الأوروبية للفلسطينيين، قال تقرير صادر عن مجموعة تضم 80 وكالة معونة دولية إن إسرائيل مازالت تماطل فى تعويق خطة التنمية الأوروبية لبعض القرى الفلسطينية منذ التسعينات، منتقدا موقف الاتحاد الأوروبى فى هذا الشأن.
 
وقال اتحاد وكالات التنمية الدولية في تقرير إنه لم يُتخذ تحرك كاف منذ أن حث وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إسرائيل في مايو الماضي على تخفيف القيود المفروضة على نمو القرى الفلسطينية وانتقدوا سياسات الاستيطان الإسرائيلية.
 
وأضاف تقرير اتحاد وكالات التنمية الدولية أنه جرى تشييد ما يزيد على 600 منزل للمستوطنين منذ مايو، بينما دمر 535 منزلا ومبنى مملوكة للفلسطينيين من بينها 30 مبنى جرى تشييدها بتمويل من الاتحاد الأوروبي مما أدى إلى تهجير 784 فلسطينيا.
 
وقال التقرير إن إسرائيل وافقت على خطط لبناء 1967 منزلا جديدا للمستوطنين منذ مايو الماضي أي أربعة أمثال عدد المنازل التي وافقت عليها في العام السابق.
 
وتركز نتائج التقرير على مساحة متصلة من الأرض تشكل ما يصل إلى ثلثي الضفة الغربية التي تعرف باسم "المنطقة ج"، وتضع اتفاقيات السلام المؤقتة في عام 1993 المنطقة تحت سيطرة إسرائيل العسكرية والمدنية الكاملة، وحصل الفلسطينيون على مساحات أصغر ومتفاوتة لحكمها.
 
وكان من المستهدف أن يكون تقسيم الضفة الغربية مؤقتا وأن يستمر لسنوات قليلة ريثما يتم التوصل لاتفاق ينهي الصراع، لكن ذلك لم يحدث.
 
ويعيش حوالي 150 ألف فلسطينى، كثير منهم مزارعون فقراء أو رعاة أغنام في المنطقة (ج) مع 325 ألف مستوطن.
 
ويتطلع الفلسطينيون لإقامة دولة مستقلة في الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية وهي أراض احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967، ووافقت إسرائيل من حيث المبدأ على إقامة دولة فلسطينية لكنها تريد إبقاء سيطرتها على القدس كلها كعاصمة موحدة للكيان الصهيوني إلى جانب كتل المستوطنات في الضفة الغربية.
 
ولا تعترف معظم القوى العالمية بالسيادة الإسرائيلية على القدس الشرقية وتعتبر المستوطنات غير قانونية.
 
ودعا الاتحاد الأوروبي العام الماضي إلى "وقف ترحيل السكان قسرا وهدم المنازل والبنية التحتية الفلسطينية وتبسيط الإجراءات الإدارية للحصول على تراخيص بناء، وتلبية الاحتياجات الإنسانية."
 
وقال اتحاد وكالات التنمية الدولية إن إسرائيل رفضت 94% من الطلبات الفلسطينية للبناء في المنطقة (ج)، مضيفا أن إسرائيل لم توافق إلى الآن على 32 "خطة رئيسية" لتنمية قرى فلسطينية يمولها الاتحاد الأوروبي قدمت في عام 2009 مما عطل المشروعات.
 
وتعهد كيري في إبريل الماضي بالإعلان خلال أسبوع، عن مبادرة استثمارية تدعمها الولايات المتحدة لدعم الفلسطينيين في المنطقة (ج)، لكن الخطة تعثرت على ما يبدو بسبب اعتراضات إسرائيلية.
 
وأوضحت إسرائيل أنها لن تسمح بتنمية اقتصادية فلسطينية مستقلة في المنطقة "ج".
 
وقال سيلفان شالوم، وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي فى تصريحات نقلتها وكالة "رويترز"، "من الواضح تماما أن إسرائيل لديها بموجب اتفاقيات أوسلو (المؤقتة لعام 1993)، سيطرة على الاقتصاد والأمن في المنطقة "ج."
 
وأضاف شالوم، في مقابلة أجريت يوم الثلاثاء، "لن أفتح اتفاقيات أوسلو (للنقاش) من أجل استئناف المفاوضات."
 
وقالت بعثة الاتحاد الأوروبي في القدس في بيان أرسلته لـ"رويترز"، إن الاتحاد يقود جهودا دولية لحمل إسرائيل على الوفاء بالتزامتها تجاه الفلسطينيين الذين يعيشون في المنطقة (ج) لكن أي تغيير يعتمد على "التعامل الإسرائيلي مع هذا الموضوع".

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة