أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

انخفاض الإنفاق الإعلانى لشركات المحمول فى رمضان


إيمان حشيش

اعتادت شركت المحمول ان تخصص ميزانيات ضخمة للترويج لها فى شهر رمضان كل عام، ولكن هذا العام لاحظ الكثيرون ان الانفاق الاعلانى لشركات المحمول كان اقل مقارنة بالاعوام السابقة، مما يدفع البعض للتساؤل حول السبب وراء ذلك وما هى أكثر الشركات انفاقا وابداعا من حيث الافكار الاعلانية.

 

 
 محمد العشرى
اجمع خبراء التسويق على ان شركات المحمول اتجهت هذا العام إلى تقليل ميزانيتها الاعلانية المخصصة لشهر رمضان، حيث ايد البعض هذا القرار باعتبار ان شركات المحمول تقدم خدمات ثابتة طوال العام، وبالتالى فإن تركيزها الاعلانى الضخم فى شهر رمضان ليس بالتفكير الصحيح فلابد من توزيع ميزانيتها على مدار باقى العام، وأكد الخبراء ان حملة فودافون كانت الاقوى من حيث الافكار الابداعية والأكثر انفاقا بينما كانت موبينيل الاقل انفاقا هذا العام.

بداية قال الخبير التسويقى محمد العشرى، رئيس قسم الاعلام والتعاون «بجامعة 6 أكتوبر» انه توقع ان يكون الانفاق الاعلانى على الخدمات فى شهر رمضان سواء كانت انترنت وخدمات شركات المحمول اقل وان يقتصر وجودها الاعلانى على الاعلانات التذكيرية، مشيراً إلى أنه من خلال متابعة اعلانات الشركات فى رمضان وجد ان الانفاق الاعلانى لشركات المحمول انخفض بالفعل بنسبة تتراوح بين 30 و%40 مقارنة بالعام الماضى.

وأشار العشرى إلى أن مدة الاعلان الخاص بشركات المحمول قلت هذا العام، فى حين تزايد عدد مرات تكراره وتكثيفه فى بعض القنوات، كما ان اعلانات الاوت دور شهدت انخفاضاً ملحوظاً، نظراً لأن التواجد لشركات المحمول هذا العام كان ضئيلا جدا.

ويرى العشرى ان حملة فودافون تعتبر الاقوى لانها استخدمت اسلوباً جديداً من حيث الفكرة ومجموعة من الفنانين الكبار، ولذلك فانها تعتبر الفكرة الانجح، فى حين ان الشركات الأخرى ركزت على مزايا جديدة بالشركة مثل اتصالات التى نافست موبينيل وفودافون بعروض خطوط اتصالات وعرض منجز، بينما كانت موبينيل الاقل انفاقا هذا العام.

وأرجع العشرى قلة الانخفاض الاعلانى فى رمضان هذا العام إلى عدة أسباب اهمها، عدم استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية حتى الآن، وهو ما أدى إلى تخوف الشركات من المجازفة فى وضع ميزانية ضخمة فى شهر واحد.

وقال العشرى إن تقليل الانفاق رد فعل طبيعى لأنها خدمات وليست سلعاً، وبالتالى فإن وجودها فى السوق يعتمد على تواجدها الاعلانى طوال العام، وليس شهر واحد بعينه، كما أن اهم ما يميز هذه الشركات الخدمات الفعلية وليس الاعلان عن الخدمات، ولذلك فان ما حدث هذا العام يعتبر تصرفاً حكيماً ومدروساً من جانب الشركات.

وقال الدكتور مودى الحكيم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «مودى ميديا هاوس» للخدمات الاعلامية والاعلانية، إن شركات المحمول اعتادت كل عام ان تقوم باطلاق حملات إعلانية قوية خلال شهر رمضان مستخدمة فيها افكاراً جديدة ومختلفة .

كما توقع الكثير ان تكون المشاركة الاعلانية هذا العام اعلى من العام الماضى باعتبار ان الوضع اصبح أكثر استقراراً من الفترة السابقة، ولكن فؤجئ الجميع بانخفاض الانفاق الاعلانى لشركات المحمول بنسبة كبيرة جدا تتعدى الـ%50 مقارنة بالعام الماضى، حيث كانت شركة فودافون هى الأكثر انفاقا هذا العام فى شهر رمضان على حملتها الرمضانية التى تعتبر الاقوى مقارنة بالشركتين المنافستين اللتين كانتا محدودتى الانفاق هذا العام كما انها تعتبر الاقوى من حيث الجانب الابداعى لانها اعتمدت على فكرة جديدة ومختلفة بينما جاءت اعلانات شركة موبينيل بشكل تقليدى .

وارجع الحكيم السبب وراء انخفاض حجم الانفاق الاعلانى لشركة موبينيل إلى المشاكل الادارية بالشركة نفسها وحدوث بعض التغيرات التى قد يكون لها تاثير على حجم الميزانيات الاعلانية، هذا بالاضافة إلى ان الشركة استطاعت ان تخلق لنفسها مكاناً مميزاً بالسوق جعلتها ليست بحاجة إلى حملة بناء ثقة او بناء اسم وعلامة تجارية لتكتفى فقط بالإعلان التذكيرى غير المكلف.

ويرى الحكيم ان اتجاه شركات المحمول نحو تقليل انفاقها الاعلانى فى شهر رمضان وتوزيع الميزانية الاعلانية على مدار العام لان تركيز الانفاق على شهر واحد لشركة تقدم خدمات طوال العام يعتبر قراراً تسويقياً غير سليم فلابد من تواجد هذه الشركات بحملات متنوعة طوال العام، لذلك فانها قد تكون سياسة جديدة لهذه الشركات بحيث يقتصر تركيزها على الاعلان عن الخدمات بشكل عام.

اتفق مدحت زكريا، الخبير الإعلانى مع الرأى الذى يرى ان الانفاق الاعلانى لشركات المحمول فى رمضان هذا العام انخفض بشكل ملحوظ مقارنة بحجم انفاقها طوال العام.

وأشار إلى أن شركة موبينيل قدمت هذا العام حملة متواضعة جدا هى وشركة اتصالات، حيث اتفق مع الاراء السابقة التى ترى ان حملة فودافون تعتبر هى الاقوى مقارنة بمنافسيها لانها تنقسم إلى حملتين الاولى تعتمد على مجموعة من النجوم بشكل مختلف للتركيز على عرضها الجديد، والأخرى من خلال اعلان الكابتن محمود الخطيب التى تركز فيه على الحلم ولذلك فانها تعتبر الحملة الأكثر تاثيرا وقوة هذا العام.

ويرى زكريا بالرغم من قلة حجم الانفاق على الجانب الانتاجى للحملات فأن جميع الشركات كثفت من وجودها الاعلانى وقامت بزيادة عدد مرات الاعلان فى جميع القنوات.

وتوقع أن تطلق موبينيل حملة قوية مع منتصف شهر رمضان، بحيث تكون حملة مفاجئة للجميع ولكنها حتى الآ

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة