أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

"المركزي الأوروبي" يدعو الدول الأعضاء إلى تكوين اتحاد مصرفي



البنك المركزي الأوروبي

لندن- وكالات:

دعا البنك المركزي الأوروبي حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى المضي قدماً في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، وإقامة اتحاد مصرفي، بحسب ماريو دراجي رئيس البنك.

وقال دراجي، بعد عام تقريباً من تعهده بعمل كل ما يلزم لإنقاذ اليورو: إن «منطقة اليورو» أصبحت أكثر استقراراً، مما كانت عليه قبل عام، لكن الأوضاع الاقتصادية لا تزال صعبة، مضيفاً: «ينبغي للدول الأوروبية أن تعزز روابطها، وأن تشرع في تنفيذ الخطط التي وضعتها في يونيو الماضي، لتوثيق التكامل فيما بينها، بما في ذلك إقامة اتحاد مصرفي».

وأوضح أن ذلك سيتضمن أن تضحي الدول ببعض سيادتها الوطنية فيما يتعلق بالميزانية والسياسات الهيكلية، مضيفا: «يمكن للمرء أن يقول بأمان إن وحدتنا الاقتصادية والمصرفية أكثر استقراراً اليوم مما كانت عليه قبل عام».

وفي تطرق نادر إلى أمور سياسية خارج «منطقة اليورو»، حث دراجي بريطانيا على تعزيز روابطها مع الدول الأخرى الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، قائلا: "إن أوروبا بحاجة إلى أن تكون المملكة المتحدة أكثر اهتماما بأوروبا، مثلما أن المملكة المتحدة بحاجة إلى أن تكون أوروبا أكثر اهتماما ببريطانيا.

ووعد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بإعادة التفاوض على دور بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، وإجراء استفتاء على عضويتها في الاتحاد قبل نهاية 2017 ، إذا فاز في الانتخابات المقبلة في 2015.

وأشار دراجي إلى وجود علامات على تحسن طفيف في الإقراض في منطقة العملة الأوروبية التي تضم17 دولة، لكنه قال "إن الأوضاع الاقتصادية في «منطقة اليورو» تبقى صعبة"، وحث حكومات منطقة اليورو على إعادة هيكلة اقتصاداتها قائلاً: «للحفاظ على الطاقة الإنتاجية لمجتمعاتنا وتوسيعها تحتاج حكومات الدول إلى تحسين الأداء الهيكلي لاقتصاداتها الوطنية».

وأضاف "إنه إذا نجحت حكومات منطقة اليورو في إقامة اتحاد مصرفي فعال، فإن الفوائد ستكون ضخمة ليس فقط لدول «منطقة اليورو» بل أيضاً لجميع أعضاء الاتحاد الأوروبي.

وتواجه«منطقة اليورو» فترة ركود طويلة رغم وجود مؤشرات على تراجع حدة التباطؤ الاقتصادي خلال مايو الحالي، وارتفاع مؤشر ثقة المستهلكين للشهر السادس على التوالي. وقالت مجموعة ماركت للأبحاث الاقتصادية ومقرها لندن: "إن مؤشرها، لمديري المشتريات لقطاعي التصنيع والخدمات بمنطقة اليورو، ارتفع إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر عند 47,7 نقطة في مايو مقابل 46,9 نقطة الشهر الماضي".

جاءت قراءة المؤشر الذي يعتمد على استطلاع رأي 5000 شركة أعلى من مستوى 47,2 نقطة الذي كان يتوقعه المحللون، غير أن قراءة المؤشر دون مستوى 50 نقطة تشير إلى استمرار حالة الانكماش.

وقال مارتن فان فلايت المحلل الاقتصادي في آي.إن.جي بنك: "إن البيانات الأولية لمؤشر مديري المشتريات لشهر مايو تقدم بصيصاً من الأمل في ظل أجواء قاتمة تحيط باقتصاد منطقة اليورو"، ولكن مؤسسة ماركت حذرت من أن المؤشر يشير إلى أن الركود الاقتصادي في «منطقة اليورو» سيستمر لشهور مقبلة، بعد أن انكمش اقتصاد المنطقة بمعدل 0,2% خلال الربع الأول من العام الحالي.

وقال كريس وليمسون كبير محللي المؤشر: "إن الركود الثاني لاقتصاد منطقة اليورو خلال خمسة أعوام يبدو أنه سيستمر للربع السابع على التوالي، مضيفاً "إنه على الرغم من استمرار ارتفاع مؤشر مديري المشتريات للشهر الثاني، فمازال المؤشر داخل نطاق الانكماش، أي أقل من 50%، ويشير إلى احتمال انكماش اقتصاد «منطقة اليورو» خلال الربع الثاني من العام الحالي بمعدل 0,2% أيضاً".
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة