أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

وفيق: 30% من الرصيد الإسكانى غير مستخدم فى بلد يعانى أزمة إسكان!



طارق وفيق

المال- خاص:

أكد الدكتور طارق وفيق، وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية، أن التقارير تؤكد أن نحو 30% من الرصيد الإسكانى غير مستخدم، فى بلد يعانى أزمة إسكان، حيث أظهر التقدير الأولى للمرصد الحضرى لعام 2013 للقضية السكانية، أن إجمالى عدد المبانى السكنية بمصر يبلغ نحو 3 ملايين مبنى سكنى بالحضر، بمعدل نمو يبلغ 2.27%، يمثلون 12.2 مليون وحدة سكنية، منها 21% وحدات خالية، و9% وحدات مغلقة لوجود الأسر بالخارج أو لوجود مسكن آخر. وقدرت عدد الوحدات السكنية المضافة خلال الفترة من 2006-2013 بحوالي 5.46 مليون وحدة تمثل حوالي 23% من إجمالي الوحدات عام 2006، كما نلاحظ انخفاض نصيب الوحدات السكنية من إجمالي الوحدات خلال عشر سنوات من 89.88% إلى 87.7% وترتفع نسبة الوحدات السكنية من إجمالي الوحدات في الريف عن الحضر بمقدار 5%.


وقال الوزير- خلال افتتاحه ورشة العمل الإقليمية فى مجال التخطيط العمرانى والمؤشرات الحضرية، التى عقدت فى الإسكندرية، صباح اليوم السبت: أعدت الوزارة وثيقة لسياسات الإسكان 2013/2017، لتكون لمصر سياسات إسكانية معلنة ويتم تقييم متابعتها من خلال مجموعة مؤشرات متخصصة في قطاع الإسكان بالمرصد الحضري، تعكس انحيازا قويا لفئات محدودى الدخل، وسيكون بها ربط عضوى بين قضية السكن، وفرصة العمل، حتى لا تتكرر أخطاء الماضى ببناء وحدات سكنية تظل خالية. كما تضمنت الوثيقة تدعيم "الحراك الإسكانى" وثقافة تغيير الوحدة السكنية بما يناسب الدخل، وعدد أفراد الأسرة، بالإضافة إلى العودة إلى الإيجار كأحد حلول مشكلة الإسكان فى مصر.

وأشار الوزير إلى أن المراصد الحضرية تحدد طبيعة المشكلة، وتفتح الآفاق للتعامل معها، وما نأمله أن تكون لدينا مسودات لتقرير حالة الحضر فى مصر، وسيكون له تأثير جوهرى فى عملية تحديث المخطط الاستراتيجى القومى للتنمية العمرانية فى مصر، مشيرا إلى أنه من المهم أن نطلق رسائل كاشفة تشغل المجتمع، وتحرك ذهنه، حتى تحقق المراصد الحضرية وظيفتها.

وأضاف د.طارق وفيق: تأتي هذه الورشة استكمالاً لأعمال ندوة "حالة البيئة العمرانية ومؤشرات الإسكان" المنعقدة في سبتمبر 2012م، وما توصلت إليه من توصيات تعزز أهمية تعميق وترسيخ مفهوم المراصد الحضرية ودورها في التحول نحو عملية ترشيد صناعة القرار وسد الفجوة المعلوماتية ليس فقط على مستوى القطاع الحكومي ولكن أيضاً على مستوى القطاع الخاص والمجتمع المدني، حيث إن القضية يجب أن تشمل كل هذه القطاعات، وتحتاج لتعاون وتوافق كل فئات المجتمع وأطيافه.

وكشف الوزير عن أن وزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية تقوم بإنشاء قواعد بيانات على المستويات التخطيطية المختلفة، الوطنية والإقليمية والمحلية لمحو الضبابية المعلوماتية بهدف صياغة وإعداد سياسات عمرانية تمهيداً لوضع نظام لمتابعتها وتقييمها.

وقال وزير الإسكان: تشهد مصر تحولاً كبيراً أعتقد أننا لم ندرك حتى الآن عمق هذا التحول ومدى ما يتطلبه من تغيير شامل لأسلوب تسيير حياتنا وتفكيرنا وآليات صناعة القرار لدينا وأسلوب العمل الحكومي والمجتمعي، ولقاؤنا اليوم في هذا الإطار، حيث تأتي هذه الورشة في لحظة زمنية فارقة ليس لمصر فقط بل للوطن العربي ككل حيث تزداد الحاجة إلى خدمات الرصد المعلوماتي في تدبير الإدارة الحضرية، كما أن المرصد الحضري يعتبر ركيزة أساسية لتفعيل مبادئ الإدارة الرشيدة من خلال جعل الحكومات أكثر شفافية، وهى عنصر هام لإدارة عملية التنمية الشاملة وللتعرف على نتائجها، وصياغة الاستراتيجيات الوطنية والمحلية، ومراقبة التقدم الحادث في الأهداف ودق نواقيس الخطر عندما يستوجب الأمر وصولا إلى رسم السياسات المستندة على الأدلة والبراهين والقرائن سواء على مستوى الحكومة أو قطاع الأعمال.

وأضاف: نحن نحتاج إذاً لاستمرار هذا الجهد الذي ساد لسنوات طويلة لسد فجوة معلوماتية كبيرة في قطاع الإسكان والتنمية العمرانية ونحن نعلم تماما أن كل أجهزة المعلومات في مصر تنتج كثيرا من هذه المعلومات ولكن المرصد الحضري له دور ووظيفة أخرى أن يضع كل ذلك في بوتقة واحدة وينتج مؤشرات عبارة عن لقطة محددة توجز في لحظة طبيعة المشكلة ومن ثم تفتح الآفاق لكيفية التعامل معها، وقد أظهرت نتائجه الأولية زيادة نسبة الأراضي المخصصة للتجمعات العمرانية بمقدار الضعف خلال 25 سنة من 5.8% إلى 10.7% من إجمالي المساحة الإجمالية لمصر (مليون كم2) وحين تمثل أكثر من 6 أضعاف الزيادة في نسبة الأراضي المخصصة للزراعة حيث تبلغ نسبة الأراضي المنزرعة 3.74% بزيادة قدرها 0.7% في نفس الفترة من إجمالي مساحة مصر.

وقد نحتاج إلى إضافة مجموعة من المؤشرات التى تعكس أهدافنا القومية لإعادة توزيع السكان وسياسات التنمية خلال مدى زمني ليصل إلي 20% من المساحة الإجمالية لمصر، حيث من المتوقع أن يصل عدد السكان إلي 120 مليون نسمة بحلول عام 2050م يقطن منهم 60% بالحضر.

وأوضح وزير الإسكان أن هذه التحديات تفرض علينا الانتهاء من عدة أمور، أهمها الإسراع فى الانتهاء من المخطط القومى الشامل لكي يكون إطار عمل لمخططات التنمية العمرانية وذلك من خلال استيعاب الخطط في القطاعات المختلفة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، حيث يجب أن ترتكز خطط التنمية على هذه المحددات.

وفى كلمته أكد د.عاصم الجزار، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتخطيط العمرانى، أن الهيئة قامت منذ عام 2007 بإدماج مجموعة من المؤشرات بعد تطويرها لتتلاءم مع خصوصية المدن المصرية كجزء أساسي لإعداد المخطط الاستراتيجي للمدينة تمهيداً لوضع نظام متابعة للمخططات وذلك فى 176 مدينة من إجمالي مدن الجمهورية البالغ عددها 227 مدينة، وأوضحت المؤشرات أن لكل مدينة خصوصيتها طبقا لموقعها ونشاطها الاقتصادي، وعلى سبيل المثال أوضحت مؤشرات الاسكندرية أن نسبة الوحدات الخالية بلغ 24.5% مقابل 3.9% بمدينة سوهاج إحدى مدن الصعيد، و22% بمدينة الخارجة، كما أوضح مؤشر الوحدات المغلقة أن مدينة الاسكندرية بها 9.3% من إجمالي الوحدات مقابل 6.8% بسوهاج، وهذا يعبر عن وضع الإسكان وثقافات المواطنين بكل مدينة.
وأعلن د.مصطفى مدبولى، مدير المكتب الإقليمى للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، أنه تم الانتهاء من استراتيجية الدول العربية للتنمية المستدامة، وتم إرسالها لجامعة الدول العربية لمناقشتها وإقرارها، فى اجتماع وزراء الإسكان العرب فى ديسمبر المقبل.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة