أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

بايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند يبحثان عن المجد فى «ويمبلى»



صورة ارشيفية
على المصرى :

تتجه أنظار عشاق ومحبى الساحرة المستديرة، بعد غدٍ السبت، نحو العاصمة الانجليزية لندن، وتحديدا الى ملعب «ويمبلى» الشهير فى حضور 86 ألف متفرج، لمتابعة اللقاء المرتقب بين بايرن ميونخ وبروسيا دورتموند الألمانيين، فى حضور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التى أكدت حضورها للمباراة، التى تعد أول نهائى ألمانى لدورى أبطال أوروبا، ورفضت ميركل الاعلان عن اسم الفريق الذى ستشجعه.

واختار الاتحاد الاوروبى لكرة القدم «يويفا» طاقم تحكيم إيطالى لادارة اللقاء بقيادة نيكولا ريتسولى، ويعاونه كل من ريناتو فافيرانى، واندريا ستيفانى، بالاضافة للسلوفينى دامير سكومينا حكما رابعا.

وحقق بايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند الحلم الذى طال انتظاره للألمان، وتأهل الفريقان معاً إلى المباراة النهائية، للمرة الأولى فى التاريخ الذى يجمع فيها النهائى فريقين من ألمانيا.

وتأهل الفريقان للمباراة النهائية، بعد اكتساح بايرن ميونيخ لبرشلونة الإسبانى 7/صفر ذهابا وايابا، فيما كتب دورتموند تاريخا جديدا للأندية الألمانية فى البطولة، بعدما أطاح بريال مدريد من المربع الذهبى لدورى الأبطال بالفوز عليه 3-4 بمجموع اللقاءين.

وأصبحت ألمانيا رابع دولة يتأهل منها فريقان معاً لنهائى دورى الأبطال، علما بأن المرة الأولى التى يتأهل فيها فريقان من دولة واحدة لنهائى البطولة كانت فى عام 2000، عندما فاز ريال مدريد على فالنسيا فى نهائى إسبانى خالص.

بعدها بثلاث سنوات تغلب ميلان على يوفنتوس فى نهائى إيطالى خالص، قبل أن يقهر مانشستر يونايتد فريق تشيلسى بضربات الترجيح فى نهائى البطولة عام 2008.

ويخوض بايرن النهائى للموسم الثانى على التوالى، وللمرة الثالثة فى آخر أربعة مواسم، كما أنه آخر فريق ألمانى يتوج باللقب عام 2001.

ولن تقتصر المكاسب على الفريقين فقط، وإنما قد تكون هذه المباراة بمثابة دجاجة تبيض ذهبا للدورى الألمانى «البوندزليجا» بأكمله، وهو ما أكده خبراء التسويق.

وأشار الاتحاد الأوروبى لكرة القدم «يويفا» إلى أن نحو 200 مليون مشجع سيشاهدون المباراة عبر شاشات التليفزيون فى كل مكان بالعالم حيث تبث المباراة إلى 209 دول.

وستصل العائدات التجارية إلى قدر كبير لا يمكن تصديقه، ولن تكون المكاسب منصبة على بايرن ودورتموند فقط، وإنما تمتد للبوندزليجا بأكملها والتى ستصبح كمنتج عالمى.

وباع نادى بايرن ميونيخ كل تذاكر مشاهدة نهائى دورى أبطال أوروبا، حيث اصطف مشجعو الفريق البافارى فى طابور لأكثر من 12 ساعة، وحصلوا على كل التذاكر البالغ عددها 45 ألفاً لمشاهدة اللقاء فى ملعبهم «اليانز ارينا» عبر الشاشات التى ستعدها ادارة النادى الالمانى لجماهيرها، ونفدت كل التذاكر فى غضون ست ساعات.

فيما وصل عدد الطلبات من جماهير بروسيا دورتموند للحصول على تذكرة لحضور النهائى فى «ويمبلى» لأكثر من نصف مليون طلب، يتنافسون على 24 ألف تذكرة فقط، وأجرى النادى الالمانى قرعة لتحديد المشجعين الذين سيحصلون على التذاكر.

ويأمل يوب هاينكس المدير الفنى لبايرن ميونيخ، فى أن يصبح رابع مدرب فى دورى أبطال أوروبا يحرز اللقب مرتين مع ناديين مختلفين.

حيث يعتبر أسطورة ليفربول بوب بايسلى هو المدرب الوحيد الذى نجح فى الفوز بلقب دورى أبطال أوروبا ثلاث مرات فى أعوام 1977 و1978 و1981، بينما فاز 17 مدربا باللقب مرتين، من بينهم اوتمار هيتزفيلد وارنست هابيل وجوزيه مورينيو.

وفاز هاينكس «67 عاما» الذى قد يعتزل التدريب فى نهاية الموسم الحالى بلقب دورى الأبطال مع ريال مدريد عام 1998، ولكنه أقيل بشكل غريب بعدما فشل فى إحراز لقب الدورى الإسبانى، وكان هاينكس مديرا فنيا للفريق البافارى الذى خسر على يد تشيلسى الإنجليزى فى المباراة النهائية لدورى الأبطال فى الموسم الماضى فى ميونيخ.

وشارك هاينكس كلاعب فى نهائى دورى أبطال أوروبا مع بروسيا مونشنجلادباخ عام 1977، ولكن فريقه خسر على يد ليفربول 1-3.

وقلل المدير الفنى لبايرن ميونيخ، من أهمية ترشيح فريقه للفوز باللقب، مؤكدا أن المباريات النهائية دائما مفتوحة ولا يوجد بها مرشحون، وأن أى فريق فى نهائى لابد أن يكون صعبا.

وأعرب هاينكس عن احترامه للجهود التى قام بها دورتموند فى الأعوام الخمسة الأخيرة، حيث كان على وشك الانهيار الاقتصادى واستطاع الآن أن يصبح ضمن فرق النخبة، بالفوز بالدورى الألمانى مرتين والوصول إلى نهائى دورى الأبطال.

وذكر هاينكس أن هذا الموسم شهد عدة مواجهات مباشرة بين الفريقين، فقد تعادلا فى مباراتى البوندزليجا، وفاز بايرن فى مباراتين بكأس السوبر الألمانى وكأس ألمانيا، ووفقا للمدرب «يمكن أن يعطى ذلك بعض المؤشرات».

ويقول هاينكس: «إنه لم ير من قبل خلال مسيرته الرياضية كمدرب ولاعب، تركيزا لدى لاعبى الفريق البافارى بهذا القدر، وتعطشا لتحقيق النجاح والألقاب كهذا الموسم».

واعترف هاينكس بأن هذا النهائى يمثل له حدثا استثنائيا، برغم أنها المرة الثالثة التى يصل فيها إلى نهائى البطولة كمدرب.

ويترك هاينكس تدريب بايرن عقب المباراة النهائية لكأس ألمانيا فى أول يونيو المقبل، ليتولى الإسبانى جوسيب جوارديولا المدير الفنى السابق لبرشلونة المسئولية خلفا له.

من ناحية أخرى، قال يورجن كلوب المدير الفنى لبروسيا دورتموند الالمانى، إن لاعبى الفريق الذين نشأوا مع النادى، وتجاوزوا معه ازمته المالية على استعداد تام لمواجهة بايرن ميونيخ المرشح الأقوى للفوز فى النهائى.

وأكد كلوب أن المباراة النهائية بكأس العالم 1954 كانت أكثر اللقاءات التى أثرت فيه، وجعلته متيقنا أن كل شيء ممكن فى عالم كرة القدم، على الرغم من عدم مشاهدته لها، ولكنها أثبتت أن كل شيء ممكن فى كرة القدم.

وأشار كلوب فى مؤتمر صحفى للحديث عن المباراة النهائية قائلا : «إن فريقه سيكون له بشكل أو بآخر دور مماثل لما قدمه منتخب ألمانيا 54، وليس لدينا ما نخسره، وللوصول لهدف أسمى يتعين علينا المخاطرة».

وعن مسيرة الفريق فى السنوات الأخيرة أكد كلوب أن صالة المؤتمرات منذ سبع أو ثمانى سنوات لم تكن مثل الآن، ولم يكن للفريق دور فى دورى الأبطال، وأوضح قائلا : «تلك الصالة لم تكن منذ أعوام مليئة بالصحفيين، ولكن بالدائنين».

وأضاف: «الفريق فى تطور مستمر ونجح فى حصد الدورى الألمانى العامين الماضيين، وبعدها تأهل إلى نهائى دورى أبطال أوروبا، وعلينا العمل من أجل استمرار التطور والفوز بالشامبيونز».

وبعد أن كان النادى على شفا الافلاس قبل ثمانى سنوات نجح دورتموند فى بناء فريق يفوز بالألقاب بقيادة كلوب وتعافى من أزماته المالية.

وقال الرئيس التنفيذى للنادى هانز يواكيم فاتسكه للصحفيين: «كنا قريبين للغاية من السقوط والافلاس، لا يمكن أن تكون قريبا بشكل أكبر من ذلك الآن هناك فلسفة عدم صنع ديون قيمتها حتى يورو واحد دون نجاح رياضى محتمل».

واحرز دورتموند لقب الدورى الالمانى عام 2011 وفاز بثنائية الدورى والكأس فى الموسم التالى، لكنه وجد ان النجاح يجلب مشكلات أخرى وهى اغراء الاندية الأخرى للاعبى الفريق.

وانتقل اليابانى شينجى كاجاوا الموسم الماضى الى مانشستر يونايتد الانجليزى، بينما وقع ماريو جوتزه مع الغريم اللدود بايرن بدءا من الموسم المقبل مقابل 37 مليون يورو.

واجتذبت مسيرة دورتموند المذهلة الى نهائى دورى أبطال أوروبا لأول مرة منذ احرز اللقب عام 1997 اهتمام المزيد من الأندية وسيكون اللاعب التالى فى قائمة الراحلين على الأرجح هو المهاجم البولندى روبرت ليفاندوفسكى الذى سجل أربعة أهداف فى شباك ريال مدريد فى ذهاب الدور قبل النهائى.

وقال كلوب عند سؤاله حول مستقبل المهاجم البولندى الذى ينتهى عقده فى 2014: «نركز الآن فقط على النهائى، عندما ننتهى من ذلك نستطيع أن نبدأ الحديث حول هذا الموضوع».

وفى السياق نفسه، أعرب أسطورة الكرة الألمانية فرانز بيكنباور عن اعتقاده بأن نادى بروسيا دورتموند قد يفوز يوم السبت المقبل فى نهائى بطولة دورى أبطال أوروبا فقط لو كان منافسه فى هذه المباراة بايرن ميونيخ يمر بيوم سيئ.

وأكد بيكنباور الرئيس الشرفى لبايرن ميونيخ أن ناديه هو المرشح ولو بفارق ضئيل للفوز يوم السبت باستاد «ويمبلى» بلندن.

وأشار بيكنباور إلى أن أول نهائى ألمانى خالص بدورى الأبطال قد يكون دلالة على أن الكرة الألمانية باتت الأقوى فى العالم، وأنها ستتسلم هذه المكانة من إسبانيا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة