أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

انقسام بشأن عدم صدور ضوابط تعامل «السمسرة» بالأسواق الأجنبية


نيرمين عباس :

انقسمت آراء خبراء سوق المال حول عدم صدور توضيح من الهيئة بشأن مصير تعامل شركات السمسرة بالأسواق الأجنبية حتى الآن، على الرغم من اقتراب انتهاء مهلة التعامل على تلك الأسهم التى تحل فى 24 مايو الحالى، وأبدى الفريق الأول تخوفه من تجميد نشاط الأسواق الأجنبية مع قرب انتهاء المهلة التى حددتها الهيئة، لافتين إلى أن ذلك الأمر سيؤدى إلى انكماش شركات السمسرة التى تعتمد على تلك التعاملات، وتراجع إيراداتها.

وقلل فريق آخر من أثر تجميد التعامل على الأسهم الأجنبية، بعد انتهاء مهلة الـ6 أشهر التى منحتها الهيئة للشركات، مرجعين ذلك إلى صعوبة إصدار قواعد جديدة فى ظل الأوضاع المتردية للسوق، علاوة على أفضلية وقف الآليات التى تسمح بخروج الأموال، فضلاً عن قلة عدد الشركات التى تتعامل بالأسواق الأجنبية.

ومن جانب آخر يترقب المتعاملون بالبورصة المصرية عودة آلية الـ «T + 0» بدءًا من يوم الخميس المقبل، وفقًا لقرار هيئة الرقابة المالية، على أن يتم تفعيل الآلية المعاكسة لها فى الوقت نفسه، وذلك بالتزامن مع انتهاء المهلة التى منحتها الهيئة العامة للرقابة المالية لتعامل شركات السمسرة على الأسهم الأجنبية يوم 24 مايو الحالى.

وأكد عدد من خبراء سوق المال ومسئولى السمسرة أن تفعيل الـ «T + 0» مع الآلية المعاكسة له أمر إيجابى، لأنه يحدث نوعًا من التوازن بالسوق، ويحد من المضاربات، ويقلل معدلات التذبذب فى مؤشرات البورصة.

وتباينت آراء الخبراء حول توقيت عودة آلية البيع والشراء فى الجلسة نفسها، وفى حين أكد البعض أن إعادة تفعيل الـ «T + 0» إيجابى للسوق ويساهم فى تنشيط التداولات، أشار آخرون إلى أن الوقت الراهن قد يكون غير مناسب لتفعيل تلك الآلية، خاصة مع تراجع أحجام التداول وعدم تقبل العملاء تحمل أى مخاطر جديدة وهو ما يقلل من تأثيرها على السوق.

وفى سياق آخر قال هانى حلمى، رئيس مجلس إدارة شركة الشروق لتداول الأوراق المالية، إن توقيت تفعيل الـ «T + 0»، قد يكون غير سليم، فى ظل صعوبة الأوضاع بالسوق وضعف أحجام التداول.

وأوضح أن تفعيل آلية البيع والشراء فى الجلسة نفسها مع الآلية المعاكسة لها سيحدث نوعًا من التوازن بالسوق، موضحًا أن تطلب تلك الآلية امتلاك العميل الأسهم سيقلل من المضاربات، خاصة مع وجود حد أقصى لنسبة الأسهم المسموح بشرائها وبيعها فى الجلسة نفسها.

وعن قرب انتهاء مهلة مد تعامل شركات السمسرة بالأسواق الأجنبية، قال هانى حلمى، إن عدم تجديد المهلة الممنوحة من الرقابة المالية أو إصدار القواعد المنظمة للتعامل على الأسهم الأجنبية سينعكس سلبًا على شركات السمسرة.

وأضاف رئيس مجلس إدارة شركة الشروق لتداول الأوراق المالية أن شركته ستتوجه للانكماش حال وقف نشاط التعامل بالأسواق الأجنبية بشكل نهائى.

وفى سياق متصل قال شوكت المراغى، العضو المنتدب بشركة إتش سى لتداول الأوراق المالية، إنه يجب فصل التسوية النقدية عن الورقية بشكل كامل، وإتاحة التعامل على أى سهم والبيع والشراء فى الجلسة نفسها، مشيرًا إلى أن ذلك الأمر سيساهم فى تنشيط التداولات وزيادة حجم السوق، فضلاً عن أنه سيرفع إيرادات السمسرة من العمولات، كما أنه يسهل تعاملات المستثمرين الأجانب وينوع الأدوات الموجودة بالسوق.

وأشار إلى ضرورة إلغاء النسب التى تم تحديدها مسبقًا للتعامل على الأسهم، وإلغاء التقسيمات التى تقصر التعامل بآلية الـ«T + 0» على أسهم بعينها، وإتاحة التعامل على جميع الأسهم دون قيود.

ولفت إلى أن تجميد تعامل شركات السمسرة على الأسهم الأجنبية، نتيجة عدم تجديد المهلة التى منحتها الرقابة المالية أو إصدار الضوابط المنظمة لها سينعكس سلبًا على شركات السمسرة التى ستفقد جزءًا من إيراداتها، بالتزامن مع ضعف التداولات بالسوق المحلية.

وأوضح العضو المنتدب بشركة إتش سى لتداول الأوراق المالية، أن هناك عددًا من العملاء الذين يقومون بالتعامل بعدد من الأسواق الأجنبية، بعيدًا عن السوق المصرية، من خلال شركات السمسرة المحلية، مشيرًا إلى أن وقف تلك التعاملات سيفقد شركات السمسرة هؤلاء العملاء.

وقال عادل عبدالفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة ثمار لتداول الأوراق المالية، إن تفعيل الـ«T + 0» سينعكس سلبًا على أداء البورصة فى كل الأحوال، مشيرًا إلى أنه كان من الأفضل عدم تفعيل تلك الآلية.

وأوضح أن تفعيل آلية البيع والشراء فى الجلسة نفسها مع الآلية المعاكسة لها يخلق نوعًا من التوازن ويقلل من تذبذب مؤشرات السوق، خاصة أن الـ«T + 0» يعكس صورة غير حقيقية عن السوق أشبه بالفقاعة، ويساهم فى رفع أحجام التداول بشكل وقتى، فى حين أنه يتسبب فى خسائر على المدى الطويل تنعكس بشكل سلبى على قيم التداول وتوجهات المستثمرين.

وقال إن تأثير الـ«T + 0» على السوق سيكون محدودًا، نظرًا للتحفظ الشديد الذى يشوب تعاملات شركات السمسرة والعملاء نتيجة عدم استقرار السوق، وغياب المحفزات الاقتصادية، علاوة على ارتفاع مخاطر التعامل بالآلية التى تتسبب فى خسائر فادحة لغالبية المتعاملين بها.

وأشار إلى أن الوقت الراهن ربما يكون الأفضل لتلك الآلية مع تراجع قيم التداول وضعف السوق، وذلك حتى تتطور مع أداء السوق والعملاء.

وفيما يتعلق بتجميد تعامل السمسرة على الأسهم الأجنبية، وقرب انتهاء مهلة الرقابة المالية يوم 24 مايو الحالى، قال رئيس مجلس إدارة شركة ثمار لتداول الأوراق المالية، إن الظروف الحالية تزيد صعوبة إصدار قواعد منظمة جديدة مرتبطة بآليات سوق المال، خاصة بعد الكشف عن عدد كبير من شركات توظيف الأموال التى تساهم فى تهريب العملة الصعبة خارج مصر.

وأوضح أن غلق الأبواب أمام أى وسيلة لخروج رؤوس الأموال قد يكون أفضل فى الوقت الحالى، مع تدهور الوضع الاقتصادى، مشيرًا إلى أنه يجب على هيئة الرقابة فى كل الأحوال إصدار بيان توضيحى بشأن نيتها سواء كانت فى تمديد المهلة أو وقف التعامل نهائيًا أو تحديد موعد لإصدار القواعد.

وقال محسن عادل، نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار إن تفعيل آلية تسمح للعميل ببيع وشراء الأسهم فى الجلسة نفسها مع تسوية العملية فى الجلسة نفسها، مع الآلية المقابلة والتى تتمثل فى البيع والشراء فى الجلسة نفسها، يعد أحد التسهيلات التى تقدمها البورصة لمستثمريها لزيادة سيولة ورفع كفاءة السوق، موضحًا أن العملية تتم من الأسهم المملوكة للعميل بالفعل والسابقة تسويتها لحسابه، بحيث يتاح له البيع والشراء فى الجلسة نفسها مع التسوية الورقية والنقدية فى اليوم نفسه.

وأضاف أن المستثمرين وفقًا لهذه الآلية يقومون ببيع الأوراق المالية وشرائها خلال الجلسة نفسها، بهدف الاستفادة من الفروق السعرية للورقة المالية وهو ما يساهم فى رفع كمية وقيمة التداول على الورقة المالية، وبالتالى زيادة سيولتها.

وأكد عادل أن تفعيل الـ«T + 0» مع الآلية المعاكسة له سيسمح بخلق توازن مع عمليات الشراء والبيع فى الجلسة نفسها ووضع بدائل جديدة للسيولة أمام العملاء مع تحقيق هدف تنشيط السيولة السوقية فى هذه الفترة، لافتًا إلى أن تطبيق هذا النظام لن يستدعى تدخل صندوق ضمان التسويات بشكل أكبر، مما سيخفف الضغوط على عمليات التسوية النقدية.

وقال عونى عبدالعزيز، رئيس شعبة الأوراق المالية، عضو مجلس الإدارة بشركة مصر المقاصة، إن تفعيل آلية البيع والشراء فى الجلسة نفسها، مع الآلية المعاكسة لها يخلق حالة من التوازن بالسوق، ويقلل من معدلات التذبذب الذى يتسبب الـ«T + 0» فى حدوثه.

وأشار إلى صعوبة التنبؤ بأثر الآلية على السوق، وإذا ما كانت ستساهم فى تنشيط أحجام التداول، أو زيادة معدلات التذبذب، خاصة مع حالة عدم الاستقرار، لافتًا إلى أن التأثير سيتضح من خلال أداء السوق بعد تفعيلها.

وعن عدم صدور قواعد تنظيم التعامل على الأسهم الأجنبية من الهيئة العامة للرقابة المالية حتى الآن، بالتزامن مع قرب انتهاء مهلة التجديد نهاية الأسبوع الحالى، قال عونى عبدالعزيز إن توقف تعامل السمسرة على الأسواق الخارجية سيكون له تأثير سلبى محدود على السمسرة، على خلفية قلة عدد الشركات التى لديها عملاء يتعاملون بالأسواق الأجنبية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة