أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

ملخص خطاب الرئيس: شكرًا للجميع!




مرسي يستقبل الجنود

على راشد :

«شكرا للقوات المسلحة.. شكرا للحكومة.. ووزارة الداخلية.. شكرا للمجندين.. شكرا لأهالى سيناء.. شكرا لرجال الجيش.. شكرا لقائد الجيش الثانى.. شكرا لمساعد وزير الداخلية.. شكرا للأمن الوطنى.. شكرا للمخابرات العامة.. وشكرا للتلاميذ الممتحنين وشباب الجامعة»، كان ذلك ملخص خطاب الرئيس محمد مرسى صباح أمس احتفالا بتحرير المجندين السبعة فى سيناء، ركز الرئيس خلال خطابه على أن عملية تحرير المجندين تمت بكل قوة دون إراقة نقطة دم واحدة، وكرر خلال خطابه جملة «دون نقطة دم» 4 مرات تقريبا، كما شكر فى البداية الجميع واحدا واحدا ممن ساهموا فى تحرير الجنود، ولم يكتف بشكر من ساهم فقط بل تقدم بالتهنئة للشعب المصرى كله بعودة المجندين، كما شكر وهنأ الطلاب الممتحنين أيضا!!

كما ركز أيضا على الحديث حول تنمية سيناء وسيطرة الأمن عليها، وتخلل الخطاب حديث حول النهضة وأن الحكومة تعمل بأقصى جهد، مؤكدا أن على الجميع الوقوف مع الحكومة حتى نأتى بمجلس نواب جديد، كثير من التكرار والتفاصيل العامة جاءت فى الخطاب الذى رأى البعض أنه كان لابد أن يكون أقوى من ذلك خاصة فى ذلك الوقت الحرج.

من جهته، أكد الدكتور يسرى العزباوى، الخبير بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، أن خطاب الرئيس لم يقدم جديدا، واصفا إياه بالمستهلك الذى لم يضع يدنا على العديد من النقاط التى كان من الواجب إيضاحها، فلم يتحدث مرسى خلال خطابه حول أهم نقطة فى القضية وهي: كيفية تحرير الجنود وكيفية التعامل مع الخاطفين، كما لم يتحدث عن محاكمتهم أو القبض عليهم، كما جاء الخطاب مبهما كالعادة ودون المستوى المطلوب فى هذا الوقت الحرج.

أما حديث مرسى عن تنمية سيناء فوصفه العزباوى بأنه متكرر حتى فى عهد مبارك إلا أنه لا يتحقق على أرض الواقع، كما أن الحديث عن الأمن القومى لم يكن على المستوى المطلوب، ولم يتم بعث رسائل طمأنة للجنود الموجودين فى سيناء بعد ذلك.

ولفت الى أن الرئيس عاد فى خطابه الى الحديث حول الحب الذى سيخرجنا من الأزمة وشكر قيادات قام هو نفسه بترقيتهم مما يضعنا أمام عدد من علامات الاستفهام حول ذلك الموقف.

أما نائب الشورى يحيى عقيل عن دائرة «شمال سيناء»، عضو حزب «الحرية والعدالة»، فلفت الى أن ما صدر من تصريحات للمسئولين أثناء الاختطاف كان بمثابة رد لاعتبار الدولة خاصة عدم التفاوض مع المجرمين، إلا أنه طالب بعدم خروج قوات الأمن من سيناء حتى تحقق الأمن بشكل كاف.

أما حديث مرسى حول تنمية سيناء فلفت عقيل الى أن التنمية ليست بالكلام فقط وإنما ستبدأ من الأمن وإعلاء كلمة القانون وتطبيقه فإن سيناء لا تحتاج موارد وفيها من الفرص الاستثمارية الكثير، إلا أن الوضع الأمنى يعوق ذلك، كما يعوق أيضا العديد من القرارات الخاصة بتنمية سيناء، كما أنه من المهم ألا تنتهى هذه العملية كالعملية نسر التى بدأت وانتهت دون أن نلمس تحقق أهداف واضحة، وطالب عقيل أن يتم تغيير الوجوه الأمنية فى سيناء وليس على مستوى القيادات فقط، فالقضية فى تغيير من يعمل بالشارع، وبعد ذلك سيكون الحديث عن التنمية بسيطا وسهلا.

وعما قاله مرسى من أن سيناء آمنة خلال خطابه قال عقيل: «لابد أن تأتى سيناء لتعرف الحقيقة، الأمن من حيث المواطنين جيد وليست هناك مشكلات إلا على الحدود ومسيطر عليها بشكل كبير، ولكنها بؤرة ملتهبة إعلاميا، فالصورة العامة التى يتناقلها الإعلام تخيف المستثمرين من التضحية بأموالهم فى سيناء، أما غياب الأمن فهو غير صحيح».

وعن مطالبة مرسى للسيناويين بتسليم السلاح لفت عقيل الى أن ذلك لن يحدث إلا من خلال حملة رسمية وليست مناشدات فكما كانت العزيمة قوية فى استرداد الجنود يجب أن تكون هناك عزيمة مماثلة لتسليم السلاح وذلك من خلال عمليات تمشيط وحملات تفتيش وحظر حمل السلاح.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة