أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

الإسكندرية

القطاع العقارى بـ«الثغر» يعيش صيفًا ضبابيًا


محمد عبدالمنعم :

اختلفت توقعات الخبراء والمستثمرين العقاريين حول وضع السوق العقارية ومستقبلها بالإسكندرية خلال الصيف المقبل، فبعد فشل ركود الصيف الماضى فى وقف ارتفاع أسعار الإسكان الفاخر بنحو %20، توقع البعض اندفاع العملاء لشراء وحدات بهذا النوع من الإسكان، فى حين أن آخرين رأوا أن ضبابية المشهد السياسى تنعكس بشكل مباشر على قطاع العقارات، مما يصعب معه التنبؤ بمستقبل الصيف.

وتوقع الخبراء حدوث رواج خلال الصيف المقبل بالمدينة فى حدود %25 استناداً إلى نجاح معرض الاستثمار العقارى الأخير بالمدينة خلال الشهر الماضى، مما يبشر بانتهاء الركود الحاد الذى تعانى منه المدينة منذ الثورة، لعدة أسباب أبرزها انتشار البناء المخالف.

وأشار الخبراء إلى صعوبة الاستفادة من أعداد المصيفين القادمين إلى الإسكندرية خلال الأسابيع المقبلة، نظراً لنزوح الفئات الأعلى دخلاً إلى مناطق أكثر جذباً، إلا أنهم أوضحوا أهمية التعويل على المصريين العاملين بالخارج فى زيادة المبيعات وتنشيط السوق.

فى البداية توقع المهندس طه السيد عبداللطيف، رئيس شركة قرطبة للاستثمار العقارى، أن يشهد الصيف المقبل رواجاً بالسوق العقارية الرسمية بالإسكندرية خلال فترة الصيف، قد يصل إلى %25 مقارنة بالعام الماضى، استناداً إلى نجاح معرض الاستثمار العقارى الأخير بالمدينة بنسب أعلى من المعدلات الطبيعية.

وأضاف عبداللطيف أن الفترة الماضية شهدت ركوداً حاداً فى السوق نتيجة انتشار البناء المخالف ذى الارتفاعات الشاهقة، إلا أن عدداً من الشركات الكبيرة بالمحافظة بدأ الدخول فى مشروعات جديدة، فيما يوحى بانفراجة فى السوق العقارية بالمدينة.

وطالب عبداللطيف شركات تنظيم المعارض، بتنظيم معرض للاستثمار العقارى خلال يوليو المقبل، لمساعدة الشركات على اقتناص عملاء فصل الصيف، علاوة على تنظيم معرض آخر أكتوبر المقبل لتنشيط السوق.

من جهته اختلف أحمد منصور، مدير مبيعات بشركة قصر السلام للاستثمارين العقارى والتجارى مع الرأى السابق، مشيراً إلى صعوبة التكهن بوضع السوق العقارية خلال الفترة المقبلة، خاصة فى ظل صعوبة توقع اتجاه الأحداث السياسية وتعقدها مؤخراً.

وأشار منصور إلى أن معظم شركات الاستثمار العقارى بالإسكندرية تنتظر فترة الصيف لما يحدث فيها من رواج، إلا أن الصيف الماضى شهد ركوداً بالقطاع أثر على مبيعات الشركات فى الفصل الذى كان ينتظر فيه الجميع تحسن السوق.

وأوضح منصور أن ارتفاع أسعار الإسكان الفاخر خلال العام الحالى بنسب تراوحت فيما بين 20 و%25، قد يتسبب فى حدوث رواج على الجانب الآخر، بعد إحجام العملاء عن الشراء خلال الصيف الماضى، خوفاً من ارتفاعات مماثلة العام المقبل وثقة فى الاستثمار فى ذلك القطاع.

وأرجع منصور الارتفاع فى أسعار المساكن الفاخرة، إلى ارتفاع مستلزمات التشطيبات الفاخرة نتيجة ارتفاع أسعار الدولار، لافتاً إلى أن ارتفاع أسعار السيراميك بنسبة من %15 إلى %25، تمثل نحو %33 من تكلفة الوحدة، ما يعنى ارتفاع سعر الوحدة من %3 إلى %5 نتيجة ارتفاع أسعار السيراميك فقط، علاوة على ارتفاع أسعار البويات بنسب تتراوح بين 15 و%20، وزيادة أسعار الأسلاك ذات الجودة العالية بنسبة تصل إلى %35، وارتفاع أسعار الأبواب الخارجية للشقق وكذا أجور عمالة المقاولات نتيجة انتشار البناء المخالف.

ونفى أن تكون تلك الزيادات فى أسعار وحدات البناء الفاخر نتيجة ارتفاعات مواد البناء فقط، مشيراً إلى أن تكلفة الحديد والأسمنت لا تمثل أكثر من %10 من تكلفة أى منشأة، خاصة فى الإسكان الفاخر، الذى تحتل التشطيبات والديكورات فيه نسبة كبيرة من التكلفة.

وحدد منصور التقسيط طويل الأجل بعد الانتهاء من بناء العقار وكذلك الانتهاء من تراخيصه، كأهم العوامل التى تساعد على التسويق فى الوقت الحالى واقتناص عدد كبير من العملاء خلال فترة الصيف، نظراً لوجود حالة من عدم الثقة بين المشترين تدفعهم إلى عدم قبول الدخول فى مخاطرة مهما كان اسم الشركة صاحبة المشروع.

وقال منصور إن معرض الاستثمار العقارى الأخير بالإسكندرية استطاع أن يحقق نجاحاً مقبولاً، رغم انعقاده وقت الامتحانات، وهو ما يبرز أهمية المعارض فى جذب العملاء للسوق العقارية.

وأوضح منصور أن السوق العقارية تمرض ولكنها لا تموت، نظراً للاحتياج الدائم للعقارات سواء بغرض السكن أو الاستثمار، مشيراً إلى أن فوضى البناء المخالف التى أثرت على السوق خلال الفترة الأخيرة، تعد حدثاً عارضاً سينتهى بعد فترة مؤقتة، لافتاً إلى أن القطاع العقارى غير الرسمى بدأ يشهد حالة من الركود.

من جانبها اتفقت جيلان منصور، مقيمة عقارى، صاحبة مكتب استشارات، مع الرأى السابق، مشيرة إلى أن الوضع السياسى يؤثر بشكل مباشر على السوق العقارية، مما يصعب معه التنبؤ بمستقبل السوق فى ظل انتشار حملات سحب الثقة من الرئيس مرسى.

وأوضحت جيلان أنه من الصعب الاستفادة من شريحة المصيفين فى الإسكندرية، نظراً لأن المدينة لم تعد مصيفاً يجتذب الطبقات الراقية، عدا أماكن قليلة فيها، إلا أن شركات الاستثمار العقارى قد تنجح فى جذب المصريين العاملين بالخارج، خلال فترة الصيف، مشيرة إلى أن الوضع السياسى والأمنى هو العامل الأهم فى إقبال العاملين بالخارج على مصر.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة