اقتصاد وأسواق

مصادر بالتحكم القومى: نصف محافظات الجمهورية على وشك الإظلام



  تعرض نصف محافظات الجمهورية لحالة إظلام - ارشيفية

كتب ـ عمر سالم:


أكدت مصادر مسئولة بمركز التحكم القومى للطاقة أنه من المتوقع تعرض نصف محافظات الجمهورية لحالة إظلام، خلال الفترة المقبلة، مع تفاقم العجز بالشبكة القومية، حيث وصل إلى 6000 ميجاوات أمس الأول، بالإضافة لنقص كميات الوقود وزيادة الاستهلاك المنزلى، وارتفاع درجات الحرارة.

وأضافت المصادر فى تصريحات خاصة لـ«المال» أن الأحمال وصلت إلى 25.8 أمس الأول، منتظراً زيادتها إلى 26 ألف ميجاوات، خلال يومى الخميس والجمعة، المتوقع خلالهما ارتفاع درجات الحرارة، فضلاً عن أن أغلب محطات الكهرباء تعانى نقصاً فى كميات الوقود، وأن تخفيف الأحمال يتم منعاً لانهيار الشبكة.

وأوضحت المصادر أن إجمالى القدرات المنتجة من محطات الكهرباء لا تتعدى 20 ألف ميجاوات، مقارنة بقدرات الاستهلاك التى ترتفع باستمرار، لافتة إلى أن كميات الوقود التى تصل إلى محطات الكهرباء تبلغ نحو 75 مليون متر مكعب من الغاز، وهى كمية قليلة فى الوقت الذى تحتاج فيه المحطات ما لا يقل عن 110 ملايين متر مكعب، بالإضافة لعدم كفاية المازوت والسولار بالمحطات وعدم وجود احتياطى من الوقود بها، موضحة أنه من المقرر وجود احتياطى لا يقل عن 10 أيام بالمحطات تحسباً لأى طوارئ.

وقالت المصادر إن محطات الكريمات، و6 أكتوبر، والشباب، والمحمودية، والسيوف، والنوبارية، ودمنهور، وغرب دمياط، وغرب القاهرة، وشبرا الخيمة، هى أبرز المحطات التى تعانى نقص الوقود، علماً بأن محطة 6 أكتوبر لا تعمل منذ شهرين نتيجة عدم وجود غاز.

وكشفت المصادر عن وجود أعطال بمحطات التوليد بقدرات تصل لنحو 5000 ميجاوات خارج الخدمة نهائياً، نتيجة الأعطال، منها التبين والنوبارية وأبوسلطان، وغيرها من المحطات، ولفتت المصادر إلى أن تخفيف الأحمال يتراوح بين 3 و5 آلاف يومياً، ويتم توزيعه على مستوى محافظات الجمهورية والتركيز على محافظات القليوبية، والغربية، والمنوفية، والشرقية، والصعيد.

وأضافت أن القدرات الفعلية على الشبكة لا تتعدى %85 من إجمالى قدرة الشبكة، التى تصل إلى 30 ألف ميجاوات، وأنه يتم تخفيف الأحمال عن محطات ضخ المياه والمصانع بقدرات تصل لـ1000 ميجاوات.

يأتى ذلك فى الوقت الذى أكدت فيه مصادر بوزارة الكهرباء أن الدكتور محمد مرسى استدعى وزيرى الكهرباء والبترول نتيجة تفاقم الأزمة، وطالبهما بضرورة توفير الوقود للمحطات وعدم فصل التيار الكهربائى لأوقات طويلة، فيما أكدت وزارة البترول أن الأزمة ناتجة عن خروج حقلى «وتورت» عن الخدمة أمس الأول، وأن الوزارة طرحت مناقصة لاستيراد نحو 680 ألف طن مازوت لمحطات الكهرباء.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة