أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

انتقادات عمالية لزيارة وفد نقابة البنوك لسوريا


ولاء البرى :

فى الوقت الذى تتزايد فيه مشاهد القتل والدمار فى سوريا، فوجئت الأوساط السياسية بنبأ سفر وفد من النقابة المصرية العامة للبنوك والتأمينات إلى دمشق، برئاسة شعبان عبدالوكيل، نائب رئيس النقابة، رئيس لجنة حقوق الإنسان، فى زيارة هدفها المعلن هو التعرف على سير العمل النقابى هناك والظروف المعيشية للعمال للتأكيد على وحدة وتضامن العمال العرب، الأمر الذى يمكن أن يفسر على أنه شكل من أشكال التضامن مع النظام الحاكم هناك، وبالتالى قد يؤثر على علاقاتنا بالشعب السورى حال نجاحه فى إتمام ثورته.

أما الأكثر إثارة للدهشة فهو إجابة جبالى محمد جبالى، رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، عضو مجلس الشورى، حينما سئل عن أسباب الزيارة، حيث قال إنه لا يعلم بها من الأساس، مؤكدًا أنه لم يوقع على هذا القرار ولا علم له بالظروف والملابسات المحيطة!

وعلق جمال عقبى، رئيس النقابة العامة للبنوك والتأمينات، على عدم معرفة جبالى بهذه الزيارة بأن رئيس الاتحاد كان خارج البلاد وقت صدور القرار.

وأكد عقبى أن سبب الزيارة هو أن وفد النقابة العامة للبنوك بسوريا أرسل دعوة لهم فى مصر، لزيارة دمشق، وجاء ذلك بناء على بروتوكول التعاون بين النقابتين، وكان قرار الموافقة على تلك الزيارة من باب رفع الروح المعنوية للعمال بسوريا.

وأضاف عقبى أن الزيارة لا تعد بأى شكل من الأشكال تأييدًا لنظام بشار الأسد، لأنه عمل نقابية يخص العاملين بقطاع البنوك والتأمينات، خاصة أنهم يقومون بتبادل الزيارات من قبل الثورة السورية، بموجب بروتوكول التعاون بين النقابات.

وأكد عبدالمنعم الجمل، الأمين العام المساعد بالاتحاد العام لنقابات عمال مصر، أن رئيس الاتحاد كان بالفعل فى زيارة لبروكسل وقت اتخاذ القرار.

وأضاف الجمل أنه بالنسبة لزيارة الوفد النقابى لسوريا لا يوجد ما يمنع ذلك على الإطلاق، لأن العلاقة بين النقابات فى كل دول العالم لا تقوم على أساس سياسى، وإلا فلا يجوز التعامل مع النقابات العمالية بأمريكا، نظرًا لاختلاف سياستنا معها، ويجب ألا تدعم النقابات الأمريكية النقابات العامة والمستقلة فى مصر، خاصة أن التنظيم النقابى يتضمن كل الفصائل السياسية بمختلف توجهاتهم، لذلك لا يجوز خلط السياسة بالعمل النقابى مطلقًا.

وأشار الجمل إلى أن علاقات النقابة بين الدول بعضها البعض، تتعلق بالعمل والعمال والخبرات والتجارب والدعم فى المحافل الدولية، ولا تتعلق بأى عمل أو توجه سياسى داخل الدول.

من جهته أبدى كمال أبوعيطة، رئيس الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة، استغرابه من هذه الزيارة، خاصة أن النقابات فى مصر لم تقم بعملها المحلى، فى حل أزمات العمال لكى تقوم بدور قومى فى دعم النقابات العربية، التى تعانى مشكلات العمال فى مصر نفسها، وكان أولى بهم التركيز على حل مشكلات العمال، الذين يتم تسريحهم وفصلهم من البنوك المصرية، بالإضافة لحقوقهم المالية المهدرة وترقياتهم المتأخرة.

وأضاف أبوعيطة أن زيارة سوريا فى تلك الظروف تعد أمرًا تشوبه الشكوك، بعد أن التبس الأمر فى تأييد أو عدم تأييد الثورة السورية، لأن هناك تدخلات أجنبية تخص الطرفين، فهناك دول مؤيدة للنظام السورى وتدعمه، وأخرى مؤيدة للمتمردين وتدعمهم، وتحول الأمر فى سوريا إلى مجازر متبادلة بين الطرفين، ولابد أن تبتعد مصر ومؤسساتها عن تلك الالتباسات فلا تكون مع أو ضد.

وقال كمال عباس، المنسق العام لدار الخدمات النقابية، لا أعلم شيئًا عن سبب الزيارة، ولكن الاتحاد العام يضع نفسه داخل الخندق نفسه مع النظام السورى، وأعتقد أن الأمر يتعلق بمصالح خاصة للاستفادة ببدلات السفر ، و ما شابه!

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة