أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

خبراء: تكثيف إعلانات التبرعات فى رمضان «تسول علنى»


إكتب - حمادة حماد:

من الطبيعى أن يشهد شهر رمضان العديد من حملات الخير، ولكن من غير الطبيعى أن يتم اغراق المساحات الإعلانية على مختلف القنوات التليفزيونية بهذا الكم المكثف من حملات الخير المتنوعة منذ الساعات الأولى لشهر رمضان لجمعيات مثل «رسالة»، «الأورمان»، «مصر الخير»، ومركز مجدى يعقوب لعلاج القلب، ومدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، المعهد القومى لعلاج الأورام لمرضى السرطان وغيرها من الجهات التى تقوم بجمع التبرعات، مما أثار تساؤلات حول ما يعكسه هذا التكثيف الإعلانى غير الطبيعى لهذه الحملات، وأسباب زيادتها بشكل يفوق الإعلانات التجارية خلال هذا الموسم.

 

 
وقد أكد خبراء الدعاية والإعلان ان زيادة هذه الإعلانات خلال شهر رمضان الحالى ترجع الى زيادة الجمعيات والمؤسسات التى تبحث عن التبرعات الى ما لا يقل عن 7 أو 8 بدلاً من انحصارها فى مستشفى 57357 كما كان يحدث فى الأعوام الماضية، كما رأى البعض أن هذه الكثافة تعكس اعترافا صريحا من الحكومة بعدم القيام بدورها فى توفير احتياجات هذه الجمعيات والمؤسسات والاعتماد على تبرعات المواطن، مستبعدين أن تعكس هذه الكثافة فى حملات تلك الجمعيات زيادة فى حجم الإنفاق الإعلانى لهذا الموسم الرمضانى بشكل عام إذ إن الخريطة الإعلانية على مستوى الشركات ـ فى رأيهم ـ لم تتغير حتى الآن.

وأرجع عمرو الأخرس، مدير عام وكالة «استديو للإعلان» والقائم على حملة المعهد القومى للأورام لعلاج مرضى السرطان الكثافة الإعلانية لحملات التبرعات وحملات الخير، الى أن أعمال الخير نفسها أصبحت أكثر من فى السابق، فبعد ان كانت لا تتعدى مؤسستين أبرزهما 57357، أصبح هناك حوالى ما لا يقل عن 7 حملات لجمع التبرعات كجمعيات «رسالة» و«الأورمان» و«مصر الخير»، بجانب مركز مجدى يعقوب لعلاج القلب، ومدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، ومركز علاج الأورام لمرضى السرطان، وغيرها مما تسبب فى زيادة هذه الحملات على الخريطة الإعلانية للقنوات.

وأشار الأخرس الى أن كل كيان أصبح يريد الحصول على أكبر قدر من التبرعات وبالتالى أدى ذلك الى اشتداد المنافسة الإعلانية بين هذه الجمعيات والمؤسسات وتصبح أشبه بالمنافسة الإعلانية بين السلع التجارية مثل «بيبسي» و«كوكاكولا»، وأصبح العمل يتم بمبدأ أن من يعلن أكثر وينجح فى الوصول الى المشاهد سيكون الأكثر حصولاً على تبرعات.

وأوضح الأخرس أن الخصومات التى قدمتها بعض القنوات لهذه الحملات الخيرية شجعت على تكثيفها بهذا الشكل خاصة مع انخفاض أسعار اعلانات هذا الموسم مقارنة بالمواسم الرمضانية الماضية، ولكنه رغم ذلك شدد على ضرورة زيادة نسبة الخصومات لمثل هذه الحملات لتصل الى %70 على اعتبار انها أعمال خير فى حاجة الى دعم من هذه الشركات كمشاركة منها فى تقديم المساعدات.

ولفت مدير عام وكالة «استديو للإعلان» الى أنه بشكل عام فان عدد المعلنين هذا العام مازال قليلا حتى مع انخفاض أسعار الباقات وهذا يرجع الى استمرار حالة عدم الاستقرار.

وأشار خبير الإعلان الدكتور طلعت أسعد الى أن تكثيف اعلانات الخير والتبرعات منذ أول أيام شهر رمضان أكثر يرجع لأكثر من سبب أولها قد يكون انخفاض معدلات اسعار الباقات الإعلانية ومعدل التكرار المتزايد على أكثر من قناة، وزيادة الحس القومى، مشيراً الى أهمية الاستفادة من الخبرات السابقة فى تجربة مستشفى 57357.

ويرى أسعد أن زيادة اعلانات الخير لا تعكس بالضرورة أى زيادة فى كم الإعلانات بشكل عام إذ إن الخريطة الإعلانية لم تختلف عن العام الماضى من حيث هيكل الشركات المسيطرة على الإعلان التى تنحصر فى شركات خدمات المحمول الثلاث فودافون وموبينيل واتصالات وشركتى المياه الغازية بيبسى وكوكاكولا بجانب المواد الغذائية خاصة اعلانات السمنة وأيضاً اعلانات الأجهزة الكهربائية.

وقال محمد عراقى، مدير التسويق بوكالة «إيجى ديزاينر» للدعاية والإعلان، إن زيادة اعلانات أعمال الخير مع الأيام الأولى من شهر رمضان الكريم ترجع الى تطور الفكر فى الأجهزة التسويقية القائمة على الإعلان عن هذه الجمعيات والأنشطة الخيرية، اذ حرصت جميعها على استغلال الشهر الكريم منذ اليوم الأول له ولم تظهر بشكل متتال أو متأخر ككل عام.

وأضاف أن سياسة هذه الإعلانات سواء للجمعيات أو المؤسسات قائمة على استعطاف الجمهور وحتى تحقق أهدافها وتكون صاحبة المبادرة الأولى خاصة أن الأحوال تغيرت بتغير رئيس الجمهورية.

ولم يستبعد عراقى أن تكون بعض هذه الحملات الإعلانية للخير قد دفعت نفس الأسعار الإعلانية التى دفعتها الشركات الإعلانية التجارية الأخرى كى تستطيع الظهور بقوة خلال شهر رمضان، مشيراً الى أن هذه الزيادة المبكرة لحملات الخير قد ترجع بشكل غير أساسى، الى انخفاض أسعار الباقات الإعلانية لهذا الموسم مقارنة بالأعوام الماضية، الى جانب أنها تعكس بداية اعلانية رمضانية مبشرة لهذا الموسم ستشهد رواجا اعلانيا أكثر منه فى العام الماضى، آملاً فى أن تسعى كل شركة من الشركات بالسوق الى اطلاق حملات قومية وخيرية الى جانب حملاتها الإعلانية الترويجية العادية من أجل الإعلان عن نفسها وفى نفس الوقت خدمة المجتمع.

وعلى جانب آخر يرى مودى الحكيم، رئيس مجلس ادارة وكالة مودى ميديا هاوس، أن اعلانات التبرعات زادت على حدها كثيراً خلال هذا الموسم الرمضانى وأصبحت «تـسولا علنيا» من المواطنين.

وأشار الحكيم الى أن هذه الإعلانات تقلص من دور الحكومة فى دعم ومساندة هذه الجمعيات والمؤسسات، كما أنها تعبر عن عجز الحكومة عن أداء دورها والاستسهال باللجوء الى الجمعيات والمواطنين لجمع التبرعات بشكل جعل الإعلان الخيرى يطغى على نظيره التجارى بشكل ملحوظ على مستوى المساحات الإعلانية خلال رمضان، لافتاً الى حملتى جامعة زويل للعلوم والتكنولوجيا وجامعة النيل اذ انهما تعدان أبرز الأمثلة على عملية المبادلة التى تحدث بين الحكومة والمواطن لتخف

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة