أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

توقعات بانخفاض الإقبال الجماهيرى والإعلانى على دورة الألعاب الأوليمبية


إكتبت - إيمان حشيش:

يتزامن بدء فعاليات بطولة الألعاب الأوليمبية فى 27 يوليو وحتى 12 أغسطس مع قدوم شهر رمضان وتأهل من مصر هذا العام للبطولة 114 لاعبا من بينهم 24 لاعبة و78 لاعبا فى 19 رياضة، وستشارك مصر هذا العام لأول مرة فى تاريخها فى الرياضة الشراعية، كما ستشهد أولمبياد لندن عودة فريق كرة قدم الرجال بعد غياب 20 عاما، مما يدفع البعض للتساؤل حول مدى تأثير تزامن هذا الحدث مع شهر رمضان الذى يتركز فيه الإقبال الجماهيرى والإعلانى على الأعمال الدرامية، وهل ستحظى المباريات التى ستعرض على القنوات الأرضية والإذاعية باهتمام جماهيرى وإعلانى أم لا.

 

 
 مودى الحكيم
يجمع خبراء التسويق على أن تزامن فعاليات دورة الألعاب الأولمبية مع شهر رمضان سيؤثر بشكل كبير على حجم الإقبال الجماهيرى والإعلانى عليها، رغم أن مصر ستشارك فى البطولة هذا العام، وتوقع الخبراء أن يقتصر الإقبال الجماهيرى على الجمهور الذى يهتم بالرياضة بشكل كبير، كما أن الإقبال الإعلانى سيقتصر فقط على الشركات الكبرى التى ربطت اسمها بالرياضة مثل «فوادفون» و«بيبسي» وغيرهما.

بداية أوضح الدكتور مودى الحكيم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «مودى ميديا هاوس» للخدمات الإعلامية والإعلانية، أن تزامن قدوم شهر رمضان مع بدء دورة الألعاب الأولمبية سيؤثر بشكل كبير على نسبة مشاهدتها ومتابعتها من جانب الجمهور المصرى الذى ينشغل فى شهر رمضان بمتابعة الأعمال الدرامية فقط.

ولفت الحكيم الى أنه لم يتم الترويج للبطولة فى مصر بشكل متميز، حيث لم تخصص ميزانية ترويجية للبطولة مثل المعتاد رغم مشاركة فريق كرة القدم وغيره من الفرق الأخرى فى هذه الدورة، كما أن التغطية الإعلامية نفسها لم تكن بالقدر الكافى مثل البطولات السابقة حيث اقتصرت على تغطيات بسيطة جدا رغم أن الاهتمام الإعلامى بأى بطولة يلعب دورا مهما فى جذب الانتباه نحوها، وبالتالى فإنه مع تزامن عرضها بشكل حصرى على قناة الجزيرة واقتصار بث بعض الألعاب المصرية على القنوات الأرضية فإن دورة هذا العام لن تحظى باهتمام جماهيرى وإعلانى كبير.

وتوقع الحكيم أن تقتصر الحصيلة الإعلانية للبطولة فقط على الشركات الكبرى التى تهتم بالرياضة حيث يرى أنه من الصعب أن يهتم المعلنون المحليون ببطولة هذا العام لأنهم يخصصون فى رمضان ميزانيات منفردة للشهر تتركز فقط على الأعمال الدرامية.

وتوقع الحكيم أن تستحوذ الألعاب التى ستعرض على القنوات الأرضية بحصيلة إعلانية ضئيلة جدا لا تتعدى نسبتها %10 من الحصيلة الإعلانية التى من المفترض أن تستحوذ عليها البطولة كالمعتاد.

وتوقع رامى عبدالحميد، المبدع بوكالة «Pro Communication » للدعاية والإعلان، أن يقتصر الاهتمام الجماهيرى بالبطولة على مباريات كرة القدم، وذلك لأن الفريق الأوليمبى لكرة القدم يعتبر من الفرق المشهورة التى تضم لاعبين كبارا، بالإضافة الى أن الكثير من المصريين أصبحوا يفتقدون مباريات كرة القدم بعد وقف بطولتى الدورى والكأس، بالإضافة الى أن فريق كرة القدم المصرى لم يشارك فى البطولة منذ ما يقرب من 20 عاما، كما أنه لم يحظ ببطولات أو مراكز فى دورة الألعاب الأولمبية منذ زمن، كما أن الكثيرين يعلقون آمالا على الفريق هذا العام لذلك فإن المباريات التى سيشارك فيها فريق كرة القدم المصرى ستحظى باهتمام جماهيرى سيعقبه اهتمام إعلانى.

وأضاف عبدالحميد قائلا: من الصعب أن تحظى باقى الألعاب التى ستشارك فيها مصر بإقبال إعلانى وجماهيرى، خاصة أن البطولة ستذاع حصريا على قنوات الجزيرة المشفرة ولأن التليفزيون الأرضى لن يهتم بجميع الألعاب المصرية كما أن الكل فى شهر رمضان يهتم بمتابعة الأعمال الرمضانية، لذلك فإنه من الصعب أن تستحوذ باقى الألعاب على اهتمام الجماهير.

ولفت عبدالحميد أن قنوات الجزيرة الرياضية تتميز بأنها تمتلك فريقا تسويقيا جيد ومنتشرا فى جميع الدول العربية وغيرها، لذلك فإنهم سيكونوا قادرين على جذب كم إعلانى على البطولة بالرغم من قلة نسبة مشاهدتها تأثرا بشهر رمضان.

واتفق الإعلامى عمرو مخلوف، رئيس تحرير قناة «مودرن سبورت» سابقا، مساعد رئيس تحرير الأهرام مع الرأى الذى يرى أن شهر رمضان سيكون له تأثير كبير على حجم متابعة دورة الألعاب الأولمبية لأن أغلب المصريين يكونون منشغلين بمتابعة الأعمال الرمضانية.

وأشار مخلوف الى أن المتابعة الجماهيرية لدورة هذا العام ستقتصر فقط على المهتمين بالرياضة ولكن الجمهور العادى لن يكون لديه اهتمام كبير بهذه البطولة كما أن الإعلام سيركز على الحدث خاصة أن هناك بعض الألعاب صعب تجاهلها مثل الكاراتيه والملاكمة والمسابقات التى تحقق فيها مراكز.

وأضاف مخلوف أن الإقبال الإعلانى على دورة هذا العام سينخفض بنسبة كبيرة حيث يرى أنه فى حال عدم تزامن هذه الدورة مع شهر رمضان كان من المتوقع أن يتزايد الإقبال الإعلانى عليها بنسبة 20 الى %30 مقارنة بحجم الإقبال فى هذا الشهر الكريم.

وتوقع مخلوف أن يتركز الاقبال الجماهيرى المصرى على قنوات «الجزيرة» لأنها تتميز بقوة معلقيها وفريقها المتميز فى التغطية، ولكن القليل من غير المشتركين فى باقة الجزيرة سيضطر الى متابعتها على القنوات الأرضية التى ستعرض مباريات كرة القدم وملخصا يوميا للدورة.

واتفق مخلوف مع الرأى الذى يرى أن الإقبال الإعلانى على دورة هذا العام سيقتصر على المعلنين الكبار الذين ارتبط اسمهم بالرياضة مثل «بيبسى» و«فودافون» وغيرهما من الشركات الكبرى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة