أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

ميزانيات تسويق المحتوى ارتفعت فى قنوات وانخفضت فى أخرى


كتبت - إيمان حشيش ـ حمادة حماد:

تباينت آراء الخبراء حول الميزانيات التسويقية لمحتوى القنوات الفضائية إذ يرى البعض أنها شهدت هذا العام تزايدا ملحوظا، نظرا لجودة المحتوى المقدم هذا العام ولتنوعه، وان الرسالة الاعلانية مازالت ثابتة حيث لم يحدث اى تغير من حيث الفكرة الترويجية كما ان الوسائل الإعلانية هذا العام لم يحدث فيها اى تغير حيث كان التركيز الأكبر على الاوت دور تليه الصحافة ثم الانترنت الذى مازال محدودا، فى حين أشار البعض الآخر الى أن حملات تسويق المحتوى أقل منها العام الماضى بالرغم من زيادة المسلسلات الدرامية نظراً لأن بعض القنوات ركزت على وسيلة واحدة لتسويق محتواها، علاوة على أن المخاوف من عدم الإستقرار مازالت تلوح فى الأفق أمام كثير من القنوات.


 
 محمد عراقى
قال يحيى سامح، نائب المدير العام بوكالة بروموميديا للخدمات الاعلامية والاعلانية، صاحبة حق الامتياز الحصرى لقناتى دريم، إن جميع القنوات هذا العام قامت بشراء محتوى عال جدا من حيث التكاليف والمحتوى لأن نجوم الصفوف الاول والثانى والثالث ستظهر هذا العام فى الأعمال الرمضانية على عكس العام الماضى، فالعام الحالى سيشهد وجود باقة متنوعة من النجوم وبالتالى فإنه لابد من الاهتمام بالتسويق العالى لهذه الاعمال من خلال توفير ميزانيات اعلانية اعلى من العام الماضى.

ولفت الى أن البعض من القنوات التى اشترت أعمالا كثيرة من حيث العدد مثل مجموعة قنوات الحياة هذا العام ستواجه مشكلة فى تسويق اعمالها، خاصة فى تسويقها عبر اعلانات الأوت دور التى تعتبر أهم وسيلة تسويقية للقنوات الفضائية، لأنها إما ستضطر الى وضع ميزانية ضخمة جدا من اجل تسويق جميع الأعمال وإما ستضطر الى عدم تسويقها كلها.

وقال سامح إن تسويق التليفزيون المصرى يعتبر هو الوحيد الذى لم يسوق لأعماله الرمضانية حتى العام.

وعن قناتى دريم قال سامح إن «دريم» قامت بشراء الاعمال الرمضانية هذا العام بقيمة 24 مليون دولار، ورصدت ميزانية قدرها سبعة ملايين جنيه لتسويق هذه الاعمال الرمضانية عبر اعلانات الأوت دور بميزانية قدرها خمسة ملايين جنيه ركزت على مناطق كبارى 6 اكتوبر والمحور والمنيب والدائرى واعلانات الصحف بميزانية قدرها اثنان مليون جنيه تركز على جرائد الشروق والمصرى اليوم والتحرير بالاضافة الى التسويق الالكترونى ولكن من خلال ميزانية غير مكلفة.

وقال أدهم شعبان، مدير وكالة روتانا للخدمات الاعلامية والاعلانية، إن الانفاق الاعلانى للقنوات الفضائية هذا العام شهد تزايدا ملحوظا بشكل عام مقارنة بالعام الماضى، نظرا للتحسن النسبى فى الاوضاع الذى سيوجه الدفة نحو التسويق بميزانيات أعلى كما انه سيغير من تركيز القنوات على ترويج برامج التوك شو الى التسويق للمسلسلات فقط.

وتوقع أن يتزايد حجم الانفاق الاعلانى للقنوات هذا العام بشكل عام بنسبة تتراوح بين 20 و%25 بينما سيتزايد على قناة روتانا مصرية بشكل خاص هذا العام بنسبة %50 نظرا لأن روتانا مصرية العام الماضى كانت لاتزال فى بداية انطلاقها وفى مرحلة التعريف، لذلك لم تكن فى سباق المنافسة العام الماضى.

ويرى أن الرسالة التسويقية هذا العام لن تشهد أى تغير من حيث الأسلوب، كما اتفق شعبان مع الرأى الذى يرى أن اعلانات الجرائد والأوت دور هى الأكثر استخداما فى التسويق للقنوات الفضائية تليها اعلانات الانترنت، مشيرا الى أن الوسائل التقليدية ستظل مهيمنة على عرش تسويق القنوات الفضائية لاعمالها.

من جانبه قال مصدر مسئول بقناة «القاهرة والناس» إن الميزانيات التسويقية للمحتوى هذا الموسم كانت أقل من الأعوام الماضية بالرغم من أن الإنتاج الدرامى خلال رمضان الحالى أكثر من رمضان الماضى.

وأشار المصدر الى أن قناة «القاهرة والناس» على سبيل المثال فضلت تركيز حملتها لتسويق المحتوى هذا العام على اعلانات الطرق وليس على جميع الوسائل وكانت تسوق من خلالها المحتوى البرامجى المقرر عرضه على شاشة القناة خلال شهر رمضان.

وأرجع هذا التراجع فى التسويق للمحتوى الى أن القنوات مازالت متخوفة من المبالغة فى الإنفاق وبالتالى اتجهت الى تغيير الفكر عن طريق أن كل شركة ميديا تفضل الإعلان على القنوات التى تسوق لمحتواها واتجه البعض الآخر الى الإعلان عبر الإنترنت، لذا فإن اعلانات الطرق هذا العام بدت أقل من الأعوام الماضية من حيث التسويق للدراما والبرامج.

وأشار محمد عراقى، مدير التسويق بوكالة «إيجى ديزاينر» للدعاية والإعلان، الى أن الميزانيات التسويقية للمحتوى لهذا الموسم الرمضانى أقل من الأعوام الماضية وذلك يرجع الى «اللخبطة» وعدم الثقة فى البرامج الموجودة على الساحة بشكل خاص، والإعلام المصرى بشكل عام، أدى الى انخفاض شريحة الجمهور المتابعة للبرامج ومن ثم قلل من التسويق لها قبل رمضان، على عكس العام الماضى.

وأضاف أن كم المحتوى على القنوات زاد الى حد كبير خلال الفترة الأخيرة نتيجة اعتمادها على قنوات الإنترنت التى تعرض مواد قد لا توجد على الخريطة التليفزيونية وبالتالى فإن اقبال الجمهور على هذه الملاحق الإلكترونية للقنوات قللت من الاهتمام المبالغ فيه لتسويقها للمحتوى.

وأشار الى أن هناك قنوات ركزت على وسائل بعينها فى التسويق لمحتواها، ضارباً مثالا بقناة القاهرة والناس التى ركزت حملتها على ، التى ركزت على وسيلتى التليفزيون والإنترنت.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة