أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

عدم اكتمال مؤسسات الدولة وأزمات أوروبا وراء تمسك الأجانب بالبيع


إيمان القاضى - أحمد الشاذلى

رغم التطور النسبى فى الأوضاع السياسية خلال الفترة الماضية بعد انتخاب رئيس للجمهورية، فإن المتعاملين الأجانب واصلوا تمسكهم المستميت بالمسار البيعى، ليصل إجمالى مبيعاتهم منذ بداية العام الحالى إلى حوالى 3.5 مليار جنيه، وذلك رغم تحسن الأوضاع نسبياً .

 
 أحمد ابو حسين
وقال بعض المحللين الفنيين إن الأجانب يتمسكون بالمسار البيعى لأنهم يستغلون أى موجة تصحيحية صعودية فى البيع، مستبعدين فى الوقت نفسه أن يكون لمبيعاتهم علاقة بتولى محمد مرسى رئاسة الجمهورية، خاصة أن المبيعات لم تتزايد بعد توليه وإنما استمرت فى وتيرتها العادية .

ولم يبرئ خبراء سوق المال الأوضاع السياسية من ذنب تمسك الأجانب بالمسار البيعى المكثف، وإنما أكدوا أن استمرار ضبابية الروية المستقبلية يقف حائلا دون تحول مسارهم للشراء، فضلاً عن الأزمة الاقتصادية التى تمر بها القارة الأوروبية والتى تمثل عنصرا مهما يدفع الأجانب للتمسك بالمسار البيعى فى السوق المحلية .

ومن ثم توقع المحللون والخبراء أن تتحرك السوق فى مسار عرضى خلال الفترة المقبلة، بدعم من تعاملات المصريين الذين خالفوا اتجاه الأجانب واتجهوا للشراء خلال الفترة الأخيرة .

فيما اعتبر أحمد أبوحسين، رئيس قطاع السمسرة بشركة القاهرة المالية القابضة للاستثمارات المالية، أن اتجاه المستثمرين الأجانب للبيع خلال العام الحالى وضع طبيعى يعكس حالة عدم الاستقرار السياسى المستمرة فى البلاد، علاوة على مرور القارة الأوروبية بالعديد من الأزمات المالية الكبرى خلال الفترة الحالية بما يضطرهم لتسييل جزء من محافظهم المالية الموجودة بالسوق المصرية لتقفيل مراكز مالية مفتوحة هناك .

ولفت أبوحسن إلى عدم الاستقرار على التشكيل الحكومى واستمرار حالة التخبط والتى تتسم بعدم القدرة على اتخاذ القرارات بشكل نهائى، معتبراً أن وجود حكومة مستقرة قادرة على اتخاذ قرارات بغض النظر عن مدى سلامتها يعطى إشارة إيجابية للمستثمرين .

ورجح رئيس قطاع السمسرة بشركة القاهرة المالية القابضة سلوك مؤشر egx 30 اتجاهاً عرضياً مائلاً للهبوط على المدى المتوسط، نظراً لندرة الأحداث الجوهرية المتوقع تأثيرها بشكل كبير على أدائه باستثناء الحكم القضائى الخاص باللجنة التأسيسية، لافتاً إلى أن قدرة المسئولين عن قطاع الأعمال على اتخاذ قرارات جيدة سيكون لها تأثير فى التقليل من آثاره .

من جهته قال ياسر زكى، عضو منتدب قطاع السمسرة بشركة بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية، إن اتجاه الأجانب للبيع منذ بداية العام الحالى يعد نتيجة طبيعية لاستمرار حالة عدم الاستقرار السياسى والأمنى بالرغم من وجود رئيس منتخب إلا أن منظومة الحكم لم تكتمل بعد، بالإضافة إلى عدم و جود خطوات على أرض الواقع اتجاه بناء مؤسسات الدولة الجديدة .

ورجح زكى استمرار مؤشرات السوق الرئيسية فى سلوك اتجاه عرضى على المدى المتوسط، مبديا فى الوقت نفسه تفاؤله بأداء السوق خلال الفترة المقبلة فى ظل السير فى الاتجاه السياسى الصحيح بالرغم من وجود رئيس منتخب والعمل على تشكيل حكومة جديدة بالإضافة إلى وجود لجنة تأسيسية لوضع الدستور .

من جانبه أوضح عادل عبدالفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة المصرية العربية «ثمار » لتداول الأوراق المالية، أن استمرار الاتجاه البيعى لدى المستثمرين الأجانب منذ بداية العام بسوق المال المصرية يرجع إلى عدة عوامل على رأسها وجود حالة من القلق فيما يتعلق بالأوضاع السياسية غير المستقرة بالبلاد، بالتزامن مع مبالغة البعض فى انتقاد وجود التيار الإسلامى .

وأضاف عبدالفتاح : إن المناخ الاستثمارى الحالى فى مصر غير ملائم نظراً لكثرة الاعتصامات والمبالغة فى المطالب الفئوية بما يتطلب عودة هيبة الدولة من خلال تطبيقها القوانين المنظمة للعلاقة بين صاحب العمل والعمال، فضلاً عن دخول الكثير من الاستثمارات إلى ساحات المحاكم بما يعد مؤشراً سلبياً للمستثمرين مستشهداً بقضية مدينتى والتى لم تنته بعد .

وألمح رئيس مجلس إدارة المصرية العربية لتداول الأوراق المالية إلى أنه بالرغم من التطمينات والتصريحات الصادرة من قبل مؤسسة الرئاسة فيما يتعلق بالاستثمارات لكن المستثمرين ينتظرون خطوات عملية على أرض الواقع فى اتجاه بناء الدولة الحديثة .

وربط عبدالفتاح بين طبيعة أداء سوق الأوراق المالية المحلية على المدى المتوسط وعدد من الأحداث الجوهرية فى مقدمتها استمرار اللجنة التأسيسية فى وضع الدستور، علاوة على ظهور بوادر لنجاح خطة الـ 100 يوم للرئيس، لافتاً إلى أن البورصة المصرية تتميز بحالة من التنوع تعطيها قدرة على التوازن .

ومن جهته، قال عبدالرحمن لبيب، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة الأهرام لتداول الأوراق المالية رئيس مجلس إدارة شركة ستاليون للاستشارات، إن المتعاملين الأجانب مصرون على المسار البيعى منذ بداية العام الحالى بقوة، ليصل صافى قيم مبيعاتهم منذ بداية العام الحالى إلى حوالى 3.5 مليار جنيه، مقارنة بنحو 4 مليارات جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضى .

ورأى لبيب أن استمرار تمسك الأجانب المستميت بالمسار البيعى يعود إلى رؤيتهم بعدم تطور الأوضاع على الصعيد السياسى، خاصة فى ظل عدم انتقال السلطة بشكل كامل للرئيس المنتخب، مشيراً إلى أنهم يستغلون أى صعود تصحيحى للسوق فى عمليات البيع المكثفة . وقال لبيب إن صافى مبيعات الأجانب منذ تولى محمد مرسى رئاسة الجمهورية بلغ 665 مليون جنيه، وذلك بعد استبعاد الصفقات، مؤكداً أنه لم يزد على معدل مبيعاتهم العادية منذ بداية العام الحالى الأمر الذى يستبعد معه أن يكون توليه سبباً فى مبيعاتهم .

وقال رئيس قسم التحليل الفنى بشركة الأهرام لتداول الأوراق المالية، إن انخفاض أحجام تداولات السوق فى الفترة الراهنة يشير إلى أن الأموال التى تخرج من السوق لا تعود إليها مرة أخرى، خاصة بعد انكماش أحجام التداول اليومية لتتراوح بين 200 و 300 مليون جنيه، الأمر الذى ينبئ بأن السوق ستتحرك خلال الفترة المقبلة فى مسار عرضى بين مستويى 5400 و 3600 نقطة فى الأجل المتوسط .

وأضاف فى الوقت نفسه أن هذا المسار العرضى لن يمثل قاعاً سعرية للسوق ليصعد بعد خروجه منه، خاصة أن هذا المسار العرضى واسع النطاق فى حين أنه عند تكوين السوق قاعاً سعرية فإنها تتحرك فى مسار عرضى ضيق جداً .

ومن جهته رأى إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة النعيم القابضة للاستثمارات المالية، أن استمرار مبيعات الأجانب خلال الفترة الماضية على الرغم من تطور الأوضاع السياسية نسبياً، يعود إلى استمرار عدم تمكنهم من رؤية مستقبل السوق فى الفترة المقبلة الأمر الذى يعجز عنه المصريون أيضاً .

وقال إن جنسية المستثمر لا تمثل أى أهمية فى التكهن بمسار السوق، لافتاً إلى أن المحدد لمسار السوق هو قوة البائع أو المشترى أيا كانت جنسيته، وتوقع النمر أن تتحرك السوق صوب منطقتى 5400 و 5500 نقطة خلال الـ 3 أشهر المقبلة، مؤكداً فى الوقت نفسه أنه بمجرد تحسن الصورة الحالية واتضاح الرؤية فقد يتخلى الأجانب عن مسارهم البيعى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة