أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

1.34 تريليون دولار سيولة متراكمة لدى الشركات اليابانية


إعداد - خالد بدر الدين

أدى ركود البورصة اليابانية وارتفاع نسبة الشيخوخة بين اليابانيين، وتباطؤ انتعاش الاقتصاد العالمى إلى تراجع مؤشر توبكس الأوسع انتشاراً الذى يقيس أداء الشركات اليابانية، بحوالى %75 لأول مرة منذ عام 1989 لدرجة أن أسعار الأسهم انخفضت إلى %86 من قيمتها الدفترية .

 
وذكرت وكالة بلومبرج أن 1671 شركة يابانية من الشركات المسجلة على مؤشر توبكس لديها سيولة نقدية تقدر بأكثر من 105 تريليونات ين «1.34 تريليون دولار » أو ما يعادل %41 من قيمتها السوقية كما أن نصف هذه الشركات يحظى بسيولة تفوق ديونها وذلك لأول مرة فى تاريخها .

ومع ذلك يرى المحللون المتفائلون أن الأسهم اليابانية تحظى بإغراء لا يقاوم لأنها بدأت ترتفع على المستويات المتدنية التى انخفضت عندها فى أعقاب الزلزال والتسونامى الذى ضرب اليابان العام الماضى .

وأكذوا أن المديرين التنفيذيين ينفقون المزيد من الأموال على إعادة شراء الحصص التى باعوها فى العديد من الشركات، وذلك بعد تضاعف ربحيتها، ولكن المحللين المتشائمين يؤكدون أن اليابان أحبطت المستثمرين طوال العشرين سنة الماضية وأن تراكم السيولة النقدية فى خزائن الشركات يشير إلى أن المديرين غير مستعدين للاستثمار مع ارتفاع قيمة الين وضعف الانتعاش الاقتصادى العالمى .

ويقول دافيد هيرو، مدير صندوق أوكمارك انترناشيونال، مدير صندوق مورنينجستار فى شيكاغو، إن السعر الذى تبيع به أى شركة يابانية منتجاتها أقل بكثير من سعر البيع فى بقية دول العالم .

ولذلك ينصح دافيد هيرو الساسة اليابانيين لكى تستعيد البورصة بريقها بأن يزيدوا من إنفاق رأس المال بأسرع ما يمكن، لا سيما السيولة الضخمة التى تتمتع بها الشركات اليابانية مع العمل على خفض قيمة الين بعد الانخفاض المستمر فى مؤشر توبكس طوال شهر يوليو الماضى، بسبب تفاقم أزمة ديون أوروبا، لا سيما أن وكالة موديز للتصنيف الائتمانى خفضت التوقعات الائتمانية لألمانيا وهولندا ولكسمبورج .

وكان مؤشر توبكس قد تراجع فى بداية يوليو الماضى بحوالى %16 عن قيمته فى مارس الماضى مما جعله يعادل نصف قيمة مؤشر msci العالمى بالنسبة للقيمة الدفترية أو قيمة الأصول مطروحة منها قيمة الديون .

ويتوقع المحللون ارتفاع أرباح الشركات المسجلة على مؤشر توبكس بنسبة %55 هذا العام، و %13 خلال العام المقبل، وذلك بعد التخلص من توابع أزمة انهيار المحطات النووية و التسونامى فى العام الماضى لدرجة أن العديد من الشركات اليابانية أعلنت مؤخراً أن أرباحها عن الأشهر الثلاثة الماضية فاقت كثيراً توقعات المحللين التى نشرت فى بداية هذا العام .

وإذا كان حوالى %50 من الشركات المسجلة فى موشر توبكس تحظى بسيولة نقدية أكثر من الديون فإن هذه النسبة فى الولايات المتحدة الأمريكية تتوقف عند %25 للشركات المسجلة على مؤشر ستاندرد آند بورز s&p50 وأقل من %20 على مؤشر ftse100 فى بريطانيا .

ومن المتوقع أن ينمو مؤشر توبكس بحوالى %24 مع نهاية هذا العام مقارنة بأقل من %1 لمؤشر s&p500 حيث يرى المحللون أن الاقتصاد اليابانى سيحقق نمواً يتجاوز %2.4 هذا العام ليتفوق على أى دولة متقدمة أخرى كما يؤكد صندوق النقد الدولى فى تقريره الأخير .

وأدى تراكم السيولة النقدية وانخفاض تقييمات الأسهم والأصول إلى تشجيع حوالى 217 شركة من الشركات المسجلة فى مؤشر توبكس على الإعلان أنها ستشترى هذا العام الحصص التى باعتها فى العام الماضى بعد أن أعلنت شركات عديدة أن عوائد التوزيعات فيها تجاوزت هذا العام مثيلتها فى الشركات المسجلة فى موشر s&p500 لأول مرة منذ سبتمبر 2010 ، كما أن نسبة العوائد للشركات المسجلة على مؤشر نيكى 225 قفزت إلى %54 بالمقارنة مع %26 عام 2006 كما يقول جون فيل رئيس الاستراتيجيات العالمية لمؤسسة نيكو لإدارة الأصول فى طوكيو .

ولم يرتفع مؤشر توبكس إلا بحوالى %3 فقط منذ انهيار البورصات العالمية فى مارس 2009 بالمقارنة بارتفاع نسبته %105 لمؤشر s&p500 و %81 لمؤشر msci العالمى للبورصات فى الدول المتقدمة .

ومازالت الأسهم اليابانية تعانى من ركود حتى الآن منذ انهيار فقاعة سوق العقارات اليابانية فى التسعينيات ثم استمرار الانكماش للسنوات العشر التالية ما جعل مؤشر توبكس يتراجع كثيرا من أكثر من 2884 نقطة فى ديسمبر 1989 إلى 726 نقطة فقط فى الأسبوع الأخير من يوليو الماضى .

وارتفعت قيمة الين بأكثر من الضعف مقابل الدولار اليابانى، مما أدى إلى تآكل القدرة التنافسية للصادرات اليابانية وانخفاض قيمة المبيعات اليابانية فى بقية دول العالم .

وتراجعت تقييمات الأصول إلى أدنى مستوى لها حيث لا يتوقع المستثمرون استمرار مكاسب الشركات على الأجل القصير مع انتشار الأزمة المالية الأوروبية وتضخم ديون الحكومة اليابانية فى العام المقبل، إلى %223 من الناتج المحلى الإجمالى لأن هذه الديون ستتجاوز ما يعادل 13 تريليون دولار العام المقبل وهى أكبر ديون حكومية فى العالم .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة