أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

2 تريليون دولار مبيعات منتجات الأغذية «الحلال» فى العالم


المال - خاص

يبدو أن الأطعمة الإسلامية بدأت تحقق نجاحاً كبيراً فى الأسواق العالمية مع زيادة الطلب عليها بسبب وجود 1.3 مليار مسلم فى كل أنحاء العالم، حيث ذكر تقرير الاتحاد العالمى للأغذية الحلال أن عدد الذين يستهلكون الأطعمة الإسلامية بلغ مليارى شخص تقريباً، ووصلت مبيعات أسواق المنتجات الحلال فى العالم إلى تريليونى دولار، منها 66 ملياراً فى السوق الأوروبية فقط.

وذكرت وكالة أنباء شينخوا فى تقرير لها أن صناعة المنتجات الحلال فى الصين قطعت خطوات سريعة فى السنوات الأخيرة، ويصل معدل نموها السنوى، إلى ما يزيد على %10، خصوصاً بالنسبة إلى المنتجات الإسلامية فى مناطق شمال غربى البلاد مثل مقاطعة شينغهاى ومنطقة نينغشيا الذاتية الحكم لقومية هوى المسلمة، ونظراً لأن المؤسسات والشركات فى هذه المناطق الصينية تتمتع بمزايا تتسم بالجودة الممتازة للمواد الخام والتكاليف الإنتاجية المنخفضة إضافة إلى أفكار إدارة المؤسسات والشركات الملتزمة بالشريعة الإسلامية، فإن منتجاتها تحظى بالمزيد من الترحيب من قبل الدول الإسلامية.

وعلى سبيل المثال، توجد فى مقاطعة شينغهاى أكثر من 300 مؤسسة وشركة تقوم بأعمال إنتاج ومعالجة الأطعمة الإسلامية، أما عدد المطاعم الإسلامية فى المقاطعة فيتجاوز 5500 مطعم، مما أدى إلى تشكيل صناعة الأطعمة الإسلامية المحلية بقيمة نحو 3 مليارات يوان (حوالى 476.19 مليون دولار أمريكي)، ومن ناحية أخرى، لم تتوحد مقاييس لإنتاج ومعالجة الأطعمة الإسلامية بين المؤسسات والشركات فى مختلف المناطق الصينية، وما زالت توجد فجوة كبيرة بين الصين والدول الإسلامية من حيث تحديد المعايير وإدارة الأعمال الإنتاجية فى هذا القطاع، وذلك يعد من أكبر العوائق أمام الأطعمة الإسلامية الصينية لدخول الأسواق الدولية.

من جانبه قال محمد نور، مدير هيئة المراقبة التابعة لمركز البحوث الماليزى للأطعمة الإسلامية التى تضع معايير الأطعمة الحلال الصارمة فى الأسواق، إن المؤسسات والشركات الصينية قادرة على تقديم المواد الخام من منتجات اللحوم للدول الإسلامية فى العالم كله، كما يمكنها توفير معدات وأجهزة إنتاجية لهذه المنتجات فى الصناعة الحلال، علاوة على ذلك، يتعين عليها أن تلعب دوراً مفيداً فى قطاع الخدمات السياحية الحلال وقطاع الفنادق وقطاع الصيدلة والأدوية وغيرها من المجالات ذات الصلة مع نظام شهادة الحلال.

وأكد أن ماليزيا تتمتع حالياً بنظام كامل من معايير الأغذية الحلال، فيمكنها أن تساعد المؤسسات والشركات الصينية فى هذا المجال على تسويق منتجاتها الغذائية فى الأسواق الدولية، علماً بأن مبيعات أسواق المنتجات الحلال فى العالم وصلت إلى تريليونى دولار أمريكى باعتبار الصين جزءاً مهماً منها.

وأضاف محمد نور الدين أن الغرف التجارية والمؤسسات والشركات الماليزية ترغب فى الدخول إلى سوق الصين، بالتزامن مع بذل الغرف التجارية والمؤسسات والشركات الصينية لإنتاج الأطعمة الإسلامية جهوداً لتوسيع نصيبها فى أسواق الدول الإسلامية، موضحاً أن هناك نطاقاً واسعاً للغاية فى المستقبل للتعاون بين ماليزيا والصين من حيث مراجعة ومنح شهادات المنتجات الحلال وإدارة حلقات إنتاج وتسويقها فى الأسواق المختلفة.

وأضاف أن أى شركة من الشركات الصينية تتمكن من ايجاد شريك من الشركاء فى ماليزيا فى العديد من المجالات المتمثلة فى الصناعة والزراعة وقطاع الخدمة اللوجيستية وقطاع المال وغيرها، بشرط أن يكون أداؤهم جيداً من حيث تنفيذ معايير السلع الإسلامية الدولية، متوقعاً أن تصبح الصين مركزاً مهماً فى العالم لتجارة المنتجات الإسلامية.

وبهدف تعزيز دعم صناعة المنتجات الحلال والطلب المتزايد عليها، قامت ماليزيا بإنشاء مجمعات خاصة لصناعة هذه المنتجات بحيث تضمن نقاء الصبغة الحلال عليها ودشنت مجمعاً لصناعة المنتجات الحلال يمتد على مساحة 9000 هكتار - الهكتار يعادل 2.4 فدان - بولاية سراواك، خاصة مزارع الأسماك الجمبرى والدواجن والمواد الزراعية.

وفى الوقت نفسه، تشكل الدول المجاورة لماليزيا مثل بروناى وإندونيسيا والفلبين، وكذلك استراليا والصين والولايات المتحدة، تحدياً ومنافساً كبيراً لماليزيا، حيث تقوم بتطوير مراكزها الخاصة للمنتجات الحلال.

وفى تايلاند المعروفة بنكهات أطباقها الفريدة وتنوع موادها الغذائية والأطباق العالمية، أكد مجلس الاستثمار التايلاندى أن تايلاند تحتل المرتبة 12 بين دول العالم المصدرة للأغذية الحلال، وتعتبر بلدان الشرق الأوسط وماليزيا وإندونيسيا هى السوق التقليدية للأغذية الحلال، بينما تبرز ألمانيا وبريطانيا وفرنسا كأسواق ناشئة فى هذا المضمار.

ويشير الدكتور يونس رمضان، عضو لجنة المعايير الغذائية فى المجلس الإسلامى البريطانى إلى أن سوق المنتجات الحلال فى بريطانيا تقدر بحوالى 2.8 مليار جنيه استرلينى سنوياً، ويبلغ حجم استهلاك اللحوم الحلال فى بريطانيا نحو %20 من إجمالى استهلاكه فى البلاد، ويقدر عدد المستهلكين من مسلمين وغيرهم بقرابة ستة ملايين.

فى حال عدم إقرار هذه المواد فسوف 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة