أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

ارتفاع أسعار الدجاج يعيد الحياة للمعارضة الإيرانية


إعداد - خالد بدرالدين

قفز سعر كيلو الدجاج إلى حوالى 65 ألف ريال إيرانى، أو ما يعادل أكثر من 5 دولارات بسعر الصرف الرسمى فى إيران مع بداية شهر رمضان، بزيادة %300 على سعره فى رمضان الماضى.

وذكرت وكالة رويترز أن أسعار الغذاء والوقود ارتفعت كثيرًا فى الثمانية عشر شهرًا الماضية، لا سيما مع زيادة تكلفة استيراد العلف، وتراجع العملة الإيرانية بحوالى %40 أمام الدولار فى السوق السوداء خلال الشهور السبعة الأخيرة.

وتحول ارتفاع سعر الدجاج الذى يفضله الإيرانيون مطهيًا بالزعفران أو البرقوق أو الرمان إلى قضية رأى عام ساخنة، لدرجة أنها عرفت باسم أزمة الدجاج الساخنة، حيث أمر رئيس الشرطة القنوات التليفزيونية بعدم بث صور لأفراد يتناولون دجاجًا حتى لا تؤدى إلى توترات اجتماعية وربما احتجاجات عنيفة.

وكانت وكالة مهر الإيرانية للأنباء قد ذكرت أن بعض الأشخاص عندما يرون الفجوة الطبقية بين الأغنياء والفقراء قد يستخدمون أسلحة للاستيلاء على ما يرونه حقوقًا لهم من الأغنياء، ولكن لم يحدث هذا حتى الآن غير أن مع معاناة الاقتصاد الإيرانى بسبب الحظر الأمريكى فإن الأسعار سوف ترتفع أكثر واحتمالات اندلاع المظاهرات العنيفة ستصبح أقوى.

ومع تحول أطباق الدجاج إلى وجبة نادرة على موائد الطبقة المتوسطة والعاملة بدأ كثير من الإيرانيين يعبرون عن غضبهم بالدعابات اللاذعة، حيث سخر رسام الكاريكاتير الإيرانى مانا نيستانى الذى يعيش فى فرنسا من تحذير رئيس الشرطة، وذلك من خلال رسمه شابا يشاهد فيلمًا إباحيًا بينما يحاول والده تغطية جزء من الصورة تظهر فيه دجاجة ويقول له: كم مرة على أن أحذرك من مشاهدة أفلام بها دجاج؟

ويقدم المصور الإيرانى أراسن أشوربينا على موقعه الإلكترونى مجموعة من صور لأطباق شهية من الدجاج وكتب تحتها: لدى الكثير من الصور لأطباق أجمل وأشهى ولكنى لا أريد انتهاك الأمن القومى.

وامتلأت شبكات التواصل الاجتماعى بالكثير من التعليقات الساخرة على ارتفاع أسعار الدجاج منها: الناس نوعان.. نوع تحت خط الدجاج، وآخر فوق خط الدجاج، وإن مهر الفتاة فى إيران سيصبح 200 كيلو من الدجاج بدلاً من القطع الذهبية التقليدية.

ويبذل المسئولون فى إيران جهدهم لتهدئة الشعب الإيرانى، ويتعهدون بتوفير الدجاج بكميات كبيرة وبأسعار معقولة، لا سيما خلال رمضان، كما أعلنوا عن توقيع غرامات على كل من يتربح من بيع الدجاج المدعوم من الحكومة فى رمضان.

وبثت وسائل الإعلام الإيرانية التى تسيطر عليها الحكومة صورًا لطوابير من المستهلكين يشترون الدجاج المدعوم خلال الأسابيع الأخيرة للتأكيد علي أن الدولة تتصدى للمشكلة.

ويؤكد المسئولون فى إيران أن الشعب الإيرانى قوى فقد تحمل أكثر من 30 سنة عقوبات اقتصادية، ويمكنه الصمود سنوات طويلة أخرى لدرجة أن الرئيس الإيرانى يرى أن العقوبات الغربية نعمة لأنها ستجعل البلاد تستغنى عن السلع الأجنبية وتقلل اعتمادها على إيرادات البترول.

ولكن صناعة الدجاج فى إيران ما زالت تعتمد على الخارج حتى الآن على الأقل، حيث يتم استيراد معظم فول الصويا والذرة التى يتغذى عليها الدجاج، ولذلك يؤكد منتجو الدجاج أن سبب ارتفاع الأسعار يرجع إلى فوضى الإدارة الحكومية والحظر الأمريكى الذى تسبب فى توقف نصف مزارع الدجاج الإيرانية عن الإنتاج، لأن المواد الأولية المستوردة باتت مرتفعة التكلفة، لا سيما أسعار العلف واللقاحات المستوردة.

ومع الرقابة الشديدة على أى نشاط للمعارضة فى إيران فإنه يبدو من المستحيل أن تؤدى أزمة الدجاج إلى احتجاجات عنيفة تتحدى قبضة الحكومة على السلطة، غير أنه مع تدهور الاقتصاد بدأ بعض نواب البرلمان المعارضين لأحمدى نجاد فى انتقاد السلطة التنفيذية لفشلها فى الاستعداد لتفادى أزمة الغذاء فى شهر الصوم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة