أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«لجنة دعم السجناء»: تجاهل المطالب يؤدى إلى تكرار حوادث الخطف



مسعد ابو فجر

إيمان عوف :

طالبت لجنة «دعم سجناء سيناء السياسيين» بضرورة وقف المنهجية الأمنية فى التعامل مع سيناء.

وأكدت اللجنة التى أنشئت بعد أحداث طابا وتضم نشطاء سيناويين مثل عبدالله النخلاوى وأشرف أيوب ومسعد أبوفجر الناشط وممثلى لجان الحريات فى العديد من الأحزاب والقوى المدنية، أن الإصرار على تجاهل مطالب أبناء سيناء سيؤدى حتما الى تكرار تلك الحوادث التى لا تليق بمصر.

وقال عبدالله النخلاوى، المتحدث باسم لجنة الدفاع عن سجناء الرأى والسياسيين بسيناء، إنه بقدر رفضنا للخطف والعنف بكل أشكاله فإننا أيضا نرفض الهجمة الشرسة على أبناء سيناء.

وحذر النخلاوى من محاولة التعامل مع كل من فى السجون من أبناء سيناء على اعتبار أنهم مجرمون، مشيرا الى أن حادث الخطف مرفوض والتنكيل بأبناء سيناء مرفوض أيضا، وأن مسئولية الانفلات الأمنى تتحملها السلطة التنفيذية بكل أدواتها وفساد الأجهزة الأمنية بكل أنواعها، مما جعل من مصر دولة اللاقانون بفضل حكم العشيرة وتغليب مصلحة الجماعة على مصلحة الوطن.

وأضاف النخلاوى أن القائمين على الحكم جعلوا من سيناء ملعبا لتغطية فشلهم من ناحية ولتمرير اتفاقيات أمنية مع الكيان الصهيونى من ناحية أخرى، فقد عطلت الثورة الاتفاقية الأمنية الموقعة بين أمريكا والكيان الصهيونى والتى تحمل ترتيبات أمنية فى المناطق الحدودية بسيناء، والمذهل أن مصر طرف فى تلك الاتفاقية بالتنفيذ فقط، وهو ما يثبت أن أغلب الأحداث فى سيناء ترعاها أجهزة أمنية تمهد الأرض لتنفيذ بنود الاذعان الصهيونية.

ولفت النخلاوى الى أنه اذا لم تلتفت الدولة الى مطالب أبناء سيناء وتتعامل معهم وفقا للقانون، فإن تلك الأحداث مرشحة للتكرار مرات أخرى، وشدد على مطالبهم بالتعامل القانونى مع المتهمين بقضية تفجيرات طابا، وهو مطلب قانونى بحت فنحن نطالب بحقهم فى المحاكمة أمام قاضيهم الطبيعى، وهو عكس ما يحدث الآن، حيث يحاكمون أمام محكمة استثنائية «أمن دولة عليا طوارئ» وهذه المحاكمة غير دستورية نظرا لوقف العمل بقانون الطوارئ وتعديهم فترة الحبس الاحتياطى ورفض الحكومة تنفيذ القانون بإخلاء سبيلهم ارضاء للكيان الصهيونى، بالإضافة الى حصول المتهمين على حكم من محكمة الشعوب الأفريقية بالإفراج الفورى والتعويض عن التعذيب الذى تعرضوا له.

وعن تقييمه لأداء مؤسسة الرئاسة فى التعامل مع قضية الجنود المختطفين فى سيناء، قال النخلاوى عنوان الإجراءات التى تقوم بها الدولة الآن هو الفشل، وهو ما يثبت وجهة نظر أبناء سيناء من أن المنهجية الأمنية غير مجدية فى التعامل معهم وأن هناك ضرورة لمراعاة خصوصية سيناء.

ومن جانبه، اختصر الناشط السيناوى مسعد أبوفجر الأمر برمته فى جملة واحدة وهى «أنه عندما تسقط الفاشية فى القاهرة ستسقط الفاشية عن مصر وستحل أزمة سيناء»، ولفت الى أن ما يحدث فى سيناء من اختطاف الجنود وما الى ذلك من أمور هو أمر مدبر، واذا لم يكن من طريقة مرتبة ومنظمة وشعورية فإنه بطريقة لا شعورية، مؤكدا رغبة الإخوان فى استكمال سيناريو التمكين والاستيلاء على جميع مؤسسات الدولة بما فيها المؤسسة العسكرية.

واعتبر أبوفجر أن ما يجرى الآن فى سيناء هو أمر على الهامش وليس الأساس، وأن الأهم فى الموقف الحالى هو إسقاط هذا النظام الذى لم يتوان ولو للحظة واحدة عن تقسيم مصر وتنفيذ أهداف أمريكا فى المنطقة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة