أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

فيديو «الأسرى».. أيقونة عصر النهضة الإسلامى!


على راشد :

«لو غاليين عندك زى جلعاط شاليط اللى اتفك أسره مقابل ألف أسير فلسطينى اتحرك يا ريس.. إحنا سبع جنود يا ريس!».. تلك كانت الرسالة التى وجهها أحد المجندين المختطفين لمرسى خلال مقطع الفيديو الذى انتشر على شبكة الانترنت وشاهده الملايين، فهل سيتخلى الرئيس عن المخطوفين أم الخاطفين إن كان بين خيارين!

جاء هذا الفيديو ليمثل أكبر مشهد يمكن أن يعبر عن انكسار مصر منذ نكسة 1967، فقد أظهر حالة الذل التى يعانيها المجندون السبعة: شباب فى العقد الثانى من عمرهم، ظهروا معصوبى العينين مكبلين ينطقون أسماءهم بخوف واضح يدل على كم ما لاقوه من مهانة وذل.

الغريب أنه بعد أن تم تداول الفيديو عبر صفحات التواصل الاجتماعى «فيس بوك» و«تويتر»، اختفى بعد أن تم حذفه نهائيا، إلا أنه تم رفعه على أكثر من قناة على قنوات اليوتيوب، مما لا يسمح بحذفه بسهولة مرة أخرى.

بعض مشاهدى الفيديو اندهشوا من تودد المجندين الى الرئيس محمد مرسى بندائهم له «الحقنا يا ريس، كده حرام!!»، بينما جاءت لهجتهم شديدة تجاه وزير الدفاع عبدالفتاح السيسى، حينما قال له أحد المجندين «رجالتك بيموتوا وانت قاعد على الكرسى.. اتحرك وشوف رجالتك وافرج عن المعتقلين!!»، مما جعل البعض يشك فى أن التودد لمرسى، بالإضافة الى جملة مرسى فى بيانه الأول حول الحفاظ على الخاطفين والمختطفين، قد يشيران الى وجود ترتيب بهدف إقالة وزير الدفاع وسيطرة الإخوان على القوات المسلحة.

وبينما شككت بعض التعليقات فى صحة الفيديو ووصفته بالمفبرك، إلا أن الغالبية اتفقت على أنه عملية إذلال متعمدة للجيش المصرى لا يجب السكوت عنها، كما انتقد العديد من النشطاء ما أثاره مرسى حول حوار وطنى بين الأحزاب والقوى السياسية لمحاولة الخروج من المأزق متهمين الرئيس بأنه لا يستطيع إدارة البلاد.

ووسط هذه الضجة الكبيرة حول القضية صمتت صفحات الإخوان المسلمين عن الخوض فى القضية تماما، وجاءت تعليقاتهم على استحياء بتبرير واحد، وهو أن ما جرى سببه اتفاقية كامب ديفيد، بينما جاء هجوم باقى نشطاء القوى المدنية شرسا على الرئيس والقوات المسلحة، التى عجزت عن رد سبعة مجندين مختطفين فى مقتبل عمرهم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة