عقـــارات

«الأهرام للكوالين» تنشئ 3 مصانع بالعاشر لمواجهة زيادة الطلب


محمود إدريس - سعادة عبدالقادر

تعتزم شركة الأهرام لأنظمة الأمان إنشاء 3 مصانع جديدة فى مدينة العاشر من رمضان لمواجهة الطلب الزائد على «الكوالين » بعد الثورة .

قال المهندس جمال بخيت، المدير العام للشركة، إن الثورة أثرت بالإيجاب على مبيعات الشركة خلال العام الماضى 2011 حيث بلغت 15 مليون جنيه مقابل 10 ملايين فى 2010 ، موضحاً أن الشركة تستهدف الحفاظ على نفس معدل مبيعات العام الحالى، لافتاً إلى أن الشركة تقوم حالياً بإنتاج ما يقرب من 50 ألف «كالون » يومياً .

وأضاف أن الشركة تقوم بإنتاج كل ما هو خاص بكوالين الأبواب، سواء الوحدات السكنية أو الفنادق أو الإدارية، بالإضافة إلى تصنيع الـ «MASTERKEY» والذى تعتمد عليه غالبية الفنادق، وكذلك اتجهت الشركة مؤخراً لإنتاج «GRAND MASTERKEY» بعد طغيان إدارة الشركات الأجنبية على الفنادق الكبرى .

وأوضح بخيت أن الشركة تمتلك حالياً %70 من حصة الاستهلاك السوقى من الكوالين، فيما تتوزع النسبة المتبقية على المصانع الصينية وعدد قليل من الشركات الإيطالية والألمانية والتركية .

وقال إن مجموعة الأهرام تقوم بتصدير منتجاتها إلى 38 دولة، بينها جميع الدول العربية، وتخطط الشركة لفتح أسواق خارجية جديدة تشمل دول تحالف الميركسور لدول أمريكا اللاتينية كالبرازيل وأروجواى والأرجنتين .

وأضاف أن الكوالين تعد من الصناعات الهندسية المتقدمة ولا تنتشر فى كثير من دول العالم وتقتصر على الدول المتقدمة صناعياً مثل ألمانيا وإيطاليا وفرنسا، علاوة على احتياجها إلى استثمارات مرتفعة فى ظل سرعة تشبع الأسواق بها، ولذا فإن غالبية الدول لا تمتلك إلا مصنعين فقط لإنتاج الكوالين .

وكشف عن فوز المجموعة بتوكيل شركة DOOM الألمانية بمنطقة الشرق الأوسط، أكبر شركة عالمية فى مجال «بلى » الكوالين، بالإضافة إلى الاستعانة بخبراتها فى إنشاء نظم متكاملة للحماية مثل المنتجات الخاصة ببصمة الصوت وبصمة العين من الكوالين، وهى أنظمة تندر استخداماتها فى السوق المحلية، ولكن ثمة جهات تطلبها .

يذكر أن شركة الأهرام لأنظمة الأمان تعمل بالسوق المصرية منذ 1942 ، وبدأت العمل فى مصنع الأهرام للكوالين فى 1992 ، والذى تبلغ مساحته 20 ألف متر، وتم إنشاء مصنع آخر ملحق له لإنتاج السلندرات فى 2006
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة