أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

معرض «LACASA 2013» للأثاث يجذب شريحة كبرى من العملاء



صورة ارشيفية

تغطية – محمد مجدى :

انتهت الأحد الماضى، فعاليات معرض «LACASA 2013» للأثاث فى دورته الثلاثين على مدار 4 أيام، وذلك بمشاركة أكثر من 160 شركة ومصنعًا، بالإضافة إلى إقبال مكثف خلال اليومين الثانى والثالث للمعرض من قبل الزوار، على الرغم من اشتراط شراء كتالوج المعرض الخاص بالشركات المشتركة والذى بلغ سعره 120 جنيهًا.

وأكد المشاركون فى المعرض، أنه على الرغم من وجود معارض مماثلة فى قطاع الأثاث، فإنه تم جذب شريحة كبرى من العملاء، خاصة المتوسطة بخلاف الفئة الكبرى التى عادة ما تقوم بزيارة المعرض.

قال شريف عبدالمنعم، العضو المنتدب لشركة أوكيه تراست والمنظمة لمعرض «LACASA 2013»، فى تصريح خاص لـ«المال» إن المعرض ضم ما يقرب من 160 شركة، منهما %60 محلية، و%40 وكلاء لشركات عالمية، خاصة من دول أوروبية، وأمريكا.

وأكد أنه نظرًا للظروف الاقتصادية التى تمر بها البلاد حاليًا من مشكلات سياسية واقتصادية، فإن أغلب الشركات قدمت عروضًا وتخفيضات على المعروضات تصل إلى %35، وذلك لتحفيز المستهلكين على الشراء.

وطالب العضو المنتدب لشركة أوكيه تراست، الحكومة ووزارة الصناعة والتجارة الخارجية، بضرورة الاهتمام بصناعة الأثاث فى مصر، نظرًا لأنها تعد من أقوى الصناعات المحلية، بالإضافة إلى دعم ومساعدة المصنعين وصغار المصنعين، بالتعرف على الأسواق الخارجية من خلال مساعدتهم فى المشاركة بالمعارض الخارجية، بخلاف المعارض الداخلية التى تساعد على حركة التجارة الداخلية.

وأكد محمد عبدالمطلب، رئيس مجلس إدارة شركة ومصانع طلب للأثاث، أن المعرض شهد على مدار فترة انعقاده إقبالاً كبيرًا من الزوار، ومع ذلك فإن الحالة المزاجية للمستهلكين ليست جيدة، مشيرًا إلى أنه لوحظ ذلك خلال التعامل معهم، نظرًا لحالة عدم الاستقرار فى البلاد، متوقعًا زيادة حجم المبيعات بعد انتهاء فترة المعرض.

وقال عبدالمطلب إن الشريحة الاستهلاكية للزوار خلال يومى المعرض الأول والثانى، كانت من الفئة ذات الدخول المرتفعة، بينما باقى أيام المعرض جاءت من الفئة المتوسطة، وذلك أدى إلى زيادة حجم المبيعات، كما أنه جرت العادة خلال المعرض الحالى على وضع خصومات على الأثاث والقطع المكملة «الديكورات».

ولفت عبدالمطلب إلى أن أسعار الأثاث شهدت ارتفاعًا خلال الفترة الأخيرة بنسبة %30، وذلك بسبب هبوط قيمة الجنيه أمام الدولار، موضحًا أن الأسعار كانت قد ارتفعت بنسبة %10 فى شهر مارس الماضى، وتمنى أن تعود الأسعار إلى التراجع خلال الفترة المقبلة.

واستنكر عبدالمطلب، قيام تجار الخامات الأولية والأساسية بعدم تخفيض أسعار المنتجات التى يتم استخدامها فى صناعة الأثاث، بل بالعكس تتم زيادتها مرة أخرى، وذلك يؤدى إلى رفع أسعار الأثاث على المستهلكين، قائلاً: ليست هناك جهة حكومية تستطيع إجبار هؤلاء التجار على تخفيض الأسعار، حيث إنها تعد من السلوكيات السلبية، والتى يجب تغييرها.

وأشار رئيس مجلس إدارة شركة ومصانع «طلب للأثاث» إلى أن حجم إنتاج مصانعه تراجع بنسب تتراوح بين 20 و%30، وذلك نتيجة تراجع العمالة لديه، قائلاً: العمال لا يرغبون فى العمل، وليست لديهم قابلية للاستمرار.

وأوضح عبدالمطلب، أنه تمت الاستعانة بالعمالة الفنية من الأقاليم، ومع ذلك حذوا حذو من تقاعس فى العمل، مؤكدًا أن من يتحدث عن وجود بطالة فعليه أن يعلم أن هناك فرص عمل كثيرة ولكن ليس هناك من يرغب فيها.

وعن استخدام خامة «MDF » فى غالبية صنع الأثاث، قال عبدالمطلب، إنه يجب توظيف تلك الخامة بشكل صحيح فى صناعة الأثاث، بمعنى أن يتم استخدامها فى الأماكن التى لا تتأثر بالرطوبة حتى لا يتم تلفها سريعًا.

وأشار عبدالمطلب إلى أن بعض المصانع التى تستخدم خامة «MDF » تقوم باستيرادها من الصين وليست ذات جودة، بينما هناك منها صناعة محلية تمتاز بجودتها المرتفعة، موضحًا أن جميع قطع الأثاث الخاصة بمصانعه تكون بالأخشاب الطبيعية بنسبة %90 ويتم استيرادها من أفريقيا، وبنسبة %10 MDF محلى.

وطالب رئيس مجلس إدارة شركة طلب للأثاث، بعدم التدخل فى القطاعات الأخرى من قبل رجال الأعمال والمستوردين والمصدرين، موضحًا أن الخلط بين الاستيراد والتصدير سيؤثر سلبًا على باقى المنافسين بشكل سلبى، وذلك ما يتم اتباعه فى أوروبا، حيث كل صانع، ورجل أعمال له اختصاصه، ولا يتم التدخل فى اختصاصات مهنة أخرى.

وفى سياق آخر، أكد المهندس أحمد على، مهندس تصميمات بشركة «أرت هاوس»، أن حجم إقبال الزوار خلال المعرض الحالى، أفضل من العامين الماضيين، موضحًا أن اليومين الثانى والثالث، شهدا حجم إقبال بنسبة زيادة %75، على اليوم الأول، لافتًا إلى أن نسبة المبيعات أيضًا ارتفعت، وذلك ارتباطًا مع ارتفاع نسبة الأجور.

وقال على إن حجم مبيعات الشركة ارتفع على ما قبل الثورة بنسبة %25، بالإضافة إلى أن نسبة التعاقدات خلال المعرض العام الحالى، زادت بنسبة %90، على ما قبل الثورة أيضًا، متهمًا وسائل الإعلام بأنها تهول الأوضاع الاقتصادية فى البلاد - على حد قوله.

وأضاف «على» أن الأسعار شهدت تخفيضات بنسبة %35، وذلك على جميع أنواع قطع الأثاث، مشيرًا إلى أن غرف النوم لا تزيد على 25 ألف جنيه، والسفرة من 19 إلى 22 ألف جنيه، والأنتريه من 8 آلاف إلى 14 ألفًا، على الرغم من أن جميع الخامات مستوردة من إيطاليا، وتركيا، والصين.

وأوضح أحمد رشدى، بشركة صوفا هوم، أن نسبة إقبال المستهلكين، خلال الدورة الثلاثين للمعرض، لم ترتفع على العام الماضى، مشيرًا إلى أن غالبية الزوار تبحث عن صيانة قطع الأثاث، بينما التوجه لشراء منتجات أخرى جديدة كان بنسبة لا تتعدى %10، وذلك أدى إلى وجود تأثير سلبى على بعض الشركات. وأضاف رشدى أن مبيعات الشركة بعد ثورة 25 يناير، تراجعت بنسبة %100 عما قبل الثورة، وذلك نظرًا لوجود حالة من الكساد فى جميع القطاعات، بالإضافة إلى الارتفاع الكبير فى معظم أسعار المنتجات ومدخلات الإنتاج، موضحًا أن الشركة اضطرت إلى رفع أسعارها على المستهلكين، نظرًا لارتفاع أجور العمالة، والأيدى العاملة، التى تتم الاستعانة بها فى صناعة الأثاث.

أضاف رشدى أنه على الرغم من أن الخامات محلية، فإنها ارتفعت بنسبة %90، بالإضافة إلى أن مدخلات الإنتاج زادت أيضًا بنسبة %80، مما أدى إلى زيادة الأسعار بنسبة لا تقل عن %60، مشيرًا إلى أن الأسعار تتراوح حاليًا من 10 آلاف جنيه، إلى 15 ألف جنيه، لافتًا إلى أنه على الرغم من وجود خصومات خاصة بالمعرض فإن حجم المبيعات لم يصل إلي المستوي المطلوب .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة