أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%15 ارتفاعًا مرتقبًا فى الإنفاق على السلع الفاخرة بالشرق الأوسط خلال 2012


إعداد - خالد بدرالدين

توقعت مؤسسة بوسطن كونسالتنج جروب «BCG » الأمريكية لأبحاث الأسواق المالية العالمية ارتفاع إنفاق المستهلكين على مستوى العالم على السلع الفاخرة بأكثر من %12 سنوياً من الآن وحتى عام 2014 على الأقل، بقيادة منطقة الشرق الأوسط التى من المتوقع أن تنمو مبيعات السلع الفاخرة فيها هذا العالم بأكثر من %15.

وذكرت صحيفة جالف نيوز أن منطقة الشرق الأوسط ما زالت من أهم العوامل التى تدعم نمو أسواق السلع الفاخرة العالمية، بفضل الثروات البترولية فى دول الخليج وشمال أفريقيا.

ويرى المحللون فى مؤسسة «BCG » أن ارتفاع النمو فى مبيعات السلع الفاخرة فى منطقة الشرق الأوسط، يرجع أيضاً إلى معدلات النمو المرتفعة فى الناتج المحلى الإجمالى للعديد من دول المنطقة على عكس بقية دول العالم، نظراً لأن ارتفاع النمو فى أسواق السلع الفاخرة بدول الأسواق الناشئة بحوالى %3 فقط يقابله انخفاض بنسبة %3 فى الناتج المحلى الإجمالى لهذه الدول. ومن المتوقع أن تبلغ المبيعات العالمية من السلع الفاخرة حوالى 200 مليار يورو هذا العام حيث سيبلغ معدل النمو العالمى لأسواق هذه السلع حوالى %5 هذا العام بسبب تراجع نمو الناتج المحلى الإجمالى بحوالى %2 على الأقل فى الولايات المتحدة الأمريكية وفى أوروبا وفى اليابان. وجاء فى التقرير الذى نشرته «BCG » بالتعاون مع مؤسسة «PSOS » لأبحاث أسواق السلع الفاخرة ومع الجمعية الدولية لبيزنس السلع الفاخرة «ILBA » أن متوسط الزيادة المتوقعة فى نمو مبيعات السلع الفاخرة العالمية كل سنة سيصل إلى 7 و%9 حتى منتصف العقد الحالى بفضل انتعاش أسواق السلع الفاخرة بعد الركود الحاد الذى شهده عام 2009/2008 بسبب الأزمة المالية العالمية.

ويرجع انتعاش مبيعات السلع الفاخرة إلى قوة نمو المبيعات عبر الإنترنت والزيادة الضخمة فى استهلاك الصين لهذه المنتجات الفاخرة لدرجة أنه من المتوقع أن تصبح الصين بحلول عام 2015 أكبر دولة فى العالم فى استهلاك هذه المنتجات.

وكانت المنطقة الآسيوية قد شهدت ارتفاعًا فى أعداد متاجر السلع الفاخرة بحوالى %42 خلال الفترة من عام 2008 حتى العام الماضى بالمقارنة مع %5 فى أمريكا الشمالية و%28 فى الشرق الأوسط و%31 فى بقية دول العالم.

ولكن أزمة الديون السيادية فى منطقة اليورو، والتى تهدد بخروج بعض الدول من العملة النقدية الموحدة جعلت إنفاق المستهلك يقل إلى مستويات متدنية، لدرجة أن نمو الإنفاق على السلع الفاخرة فى أوروبا سيتوقف عند حوالى %2 فقط هذا العام مقارنة بحوالى 5 و%7 فى الأمريكتين وحوالى %2 فى اليابان وأكثر من %18 فى الصين. ومع تباطؤ النمو الاقتصادى فى الهند وروسيا فإن أسواق السلع الفاخرة مازالت بعيدة عن الانتعاش الذى عرفته الدولتان فى السنوات القليلة الماضية غير أن هناك دولاً جديدة بدأت تهتم بالسلع الفاخرة بفضل ارتفاع دخول أفرادها مثل أذربيجان والبرازيل وإندونيسيا، وكازاخستان وماليزيا والمكسيك وجنوب أفريقيا، وتركيا، وفتنام. ولذلك يتعين على شركات السلع الفاخرة مثل تيفانى وكاريتيه تطوير استراتيجيات جديدة تستهدف الوصول إلى المستهلكين فى هذه الدول كما تقول كلوديا داربيزيو، بمؤسسة سبرنج للأسواق المالية التى ترى أن تنويع منتجات الشركات العالمية أمر ضرورى لمواجهة العدد الكبير من أذواق المستهلكين الجدد فى الأسواق الناشئة الجديدة.

ويؤكد المحللون فى «BCG » أن إنفاق الصينيين سواء فى الأسواق المحلية أو خلال رحلاتهم السياحية فى الدول الأخرى يتجاوز الآن %20 من إجمالى المبيعات العالمية للسلع الفاخرة بينما يصل إنفاق الدول الآسيوية مجتمعة بما فيها دول الخليج واليابان أكثر من ٪50 من هذا الإجمالى فى حين أن حصة الأسواق الناشئة تقدر بأكثر من %30.

وتقول كلوديا إن إنفاق الرجل على المنتجات الفاخرة يتركز على الساعات والأقلام الثمينة، فى حين أن إنفاق النساء يدور حول منتجات الموضه والجمال والاكسسوارات التى تنتجها الشركات العالمية مثل آيف سان لوران وفيرساتشى وكليفن كلاين ودولش آند جابانا.

ومع ذلك فإن الأزمة المالية الأوروبية جعلت العديد من الشركات العالمية تخفض توقعات مبيعاتها هذا العام مثل شركة ساكس الأمريكية التى أعلنت الشهر الماضى للمستثمرين أن تراجع السياحة العالمية والتقلبات التى تشهدها الأسواق المالية سيؤديان إلى انخفاض مبيعات السلع الفاخرة فى الولايات المتحدة الأمريكية خلال العام الحالى.

ولكن شركة «LVMH » أكبر شركة منتجات فاخرة فى العالم تؤكد نمو مبيعاتها هذا العام حيث ارتفعت إيراداتها خلال النصف الأول بحوالى %14 لتصل إلى أكثر من 6.5 مليار يورو بفضل النمو السريع فى آسيا، لاسيما منطقة الخليج
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة