أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

زوجات ضباط الشرطة «يتمردن» و«اتحاد الأكاديميين» يؤيد


سلوى عثمان :

لا تزال حملة تمرد تؤكد أن الثورة تستطيع أن تصنع المعجزات، بل أن تخترق أعتى قلاع النظام، فقد أعلن مؤخراً اتحاد الضباط الأكاديميين عن دعمه للحملة، كما علمت «المال» أن هناك العديد من زوجات ضباط الشرطة وقعوا على استمارة الحملة، والطريف أن هناك ضابطاً بإحدى مديريات أمن محافظة بالوجه البحرى استطاع أن يقنع مدير الأمن بهذه المحافظة بالتوقيع على استمارة سحب الثقة من الرئيس وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة!

ورغم أنه من المعروف أنه لا يجوز للعاملين بهيئة الشرطة التصويت فى الانتخابات المختلفة - رئاسية أو برلمانية أو محليات - وليس لهم حق فى مباشرة الحقوق السياسية، لكن هذا لم يمنع «اتحاد الضباط الأكاديميين» من الإعلان عن دعمه وانضمامه لمطالب شباب الحملة وخرج بيانهم الرسمى ليؤكد أنهم سيكونون مع الذين سيتوجهون لقصر الاتحادية والمطالبة بسحب الثقة من د. مرسى يوم 30 يونيو المقبل، مؤكدين أن الحكم الحالى أسوأ من الحكم الذى قامت من أجله الثورة.

وأكد القائمون على الاتحاد أنهم بصدد تنظيم وقفة احتجاجية بداية شهر يونيو المقبل للمطالبة بإقالة وزير الداخلية والوقوف بجانب القائمين على الحملة باعتبارها حملة شرعية تطالب بمطالب الشعب.

وعلمت «المال» أن هناك العديد من التحركات بين زوجات ضباط الشرطة لدعم الحملة من خلال التوقيع على الاستمارة - وذلك لكونهن من حقهن مباشرة الحقوق السياسية - وهو ما يجعل لهن الحق فى التعبير عن رفضهن حكم الدكتور مرسى والمطالبة بسحب الثقة منه.

وأوضحت إحدى زوجات الضباط - رفضت ذكر اسمها - انهن فكرن فى دعم الحملة لاقتناعهن بأهدافها، مشيرة إلى انهن يحاولن تجميع التوقيعات من خلال نوادى الشرطة أو المحادثات التليفونية فيما بينهن.

وأكدت انهن وجدن تجاوباً من قبل أزواجهن لملء الاستمارة على اعتبار أن ضباط الشرطة لا يحق لهم التصويت فى الانتخابات، لكنهم يتمتعون بهذا الحق.

وصرح أحد الضباط بإحدى مديريات أمن الوجه البحرى - بأنه انضم لحملة تمرد بشكل فردى، وحاول جمع توقيعات لها، ووصل عدد الاستمارات الموقعة لأكثر من 350 استمارة منها واحدة وقعها مدير أمن هذه المحافظة، رافضاً عدم التصريح بالمحافظة التى يعمل بها.

وأضاف أن حملة «تمرد» وجدت تجاوباً بين بعض ضباط الشرطة الذين وقعوا للحملة لكونهم مصريين بعيدا عن حق مباشرة الحقوق السياسية، وأشار إلى أنهم يحملون بطاقة الرقم القومى كأى مصرى، وحتى الذين يرفضون التوقيع إلا أنه أصبحت هناك قاعدة تأييد من العديد منهم.

وعن حملات القبض على أعضاء من الحملة، أكد أن الحوادث السابقة كانت مضايقات من بعض أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، ولا يكون فى يد ضابط الشرطة سوى عمل محضر رسمى بالواقعة، والنيابة تكون هى الحكم، مشيراً إلى أنه لم تظهر حالة واحدة كانت الشرطة هى التى قبضت فيها على أعضاء الحملة نفسها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة