أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

نواب الكتلة المدنية بـ«الشورى» يدعمون «تمرد» على استحياء!!


على راشد :

حالة من الانشقاق داخل الكتلة المدنية بمجلس «الشورى» حول حملة «تمرد»، لسحب الثقة من الرئيس، فعلى الرغم من دعم الأحزاب المدنية وجبهة الانقاذ الحملة، فإن بعض نواب الكتلة المدنية بالشورى، لم يعلنوا رسمياً حتى الآن عن دعم الحملة، ومنهم من تجاوب معها على استحياء، فيما أعلن أعضاء آخرون بالشورى عن موقفهم بشكل واضح بأنهم مع الحملة، فى ظل ما تعانى منه البلاد من تدهور سياسى واقتصادى.

من جهته، أكد هيلاسلاسى عياد، نائب «الشورى» عن حزب «المصريين الأحرار»، أن الحزب يميل لحملة «تمرد» نظراً للأزمة السياسية الحادة التى تعيشها البلاد، كما أن هناك تدهوراً واضحاً للجميع على الصعيد الاقتصادى لذلك فإنه قرر التوقيع على استمارة سحب الثقة من الرئيس فى أقرب فرصة، ويرى أن الحملة ستنجح فى جمع التوقيعات وستكون إثباتاً لمؤسسة الرئاسة والإخوان أن الشارع يرفضهم.

أما النائب ناجى الشهابى، رئيس حزب «الجيل الديمقراطى» فأكد أن حملة «تمرد» صرخة احتجاجية قوية من الشعب المصرى، بعد أن تجاهل نظام الحكم كل المطالب الشعبية، كما تعتبر جرس إنذار للرئيس وحزبه، بأن العناد لا يفيد، ويجب الاستماع لصوت الشعب، حتى لا يكون مصير مرسى كمصير مبارك، مشيراً إلى أن «تمرد» لن تكون الحركة الاحتجاجية الأخيرة للشعب المصرى، وإنما ستستمر الاحتجاجات حتى ينظر القائمون على البلاد إلى مطالب المحكومين، وعن وجهة نظره كرئيس لحزب الجيل ونائب الشورى، قال الشهابى إنه مع استمرار الرئيس الذى جاء بالصندوق لنهاية مدته إلا أنه أكد - رغم ذلك - أنه مع الحملة ويدعم صرخات الشباب، مشيراً إلى أنه لو تم جمع ملايين التوقيعات سيكون مرسى قد فقد شرعيته الشعبية، وليست القانونية، كما أن عدد التوقيعات لو تجاوز العدد المطلوب فسيسفر ذلك عن إسقاط النظام فى النهاية.

أما محمد الحنفى أبوالعينين، رئيس الكتلة البرلمانية لحزب «الوفد» بالشورى، فأشار إلى أنه سوف يدعم الحملة إذا دعمتها جبهة الإنقاذ بشكل كامل، لافتاً إلى أن هناك سلسلة من الاجتماعات المغلقة تعقد حالياً بحزب «الوفد» لدراسة الموقف، مؤكداً أنه سينزل على رأى الحزب والجبهة لأنهما كيانان سياسيان يعبران عن الشعب المصرى الذى لن ينفصل عنه.

إلا أن أبوالعينين يرى أن قمة الديمقراطية بالنسبة له كنائب بالشورى هو أن يستمر فى النضال ضد القوانين التى لا تليق بمصر، وضد الثورة، وأن يحاول جاهداً تصحيح بعض الأوضاع دون الخوض فى أمور قد تؤدى إلى تقسيم مصر، على حد قوله، إلا أنه عاد ليؤكد أنه فى حال خروج الشعب لإسقاط الرئيس أو غيره، فلن يستطيع أحد وقتها أن يقف أمام الإرادة الشعبية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة