أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

«مصر للتأمين» لا تغطى الاضطرابات العمالية بـ «سيراميكا كليوباترا»


كتب - ماهر أبوالفضل ودعاء حسنى:

أصدر حسن رفعت، وزير القوى العاملة والهجرة، قرارًا بتشكيل لجنة تتولي مهمة تسليم إنتاج مصانع شركة سيراميك كليوباترا المدفوع قيمتها، إلى الوكلاء والموزعين


 
حسن رفعت 
فى سياق متصل، قال مصدر تأمينى مسئول بشركة مصر للتأمينات العامة إن وثيقة التأمين التى أصدرتها الشركة لصالح مجموعة سيراميكا كليوباترا، لا تغطى المخاطر المرتبطة بالاضطرابات العمالية، والتى تؤدى إلى وقف الإنتاج وفقد الإيراد.

وأشار المصدر فى تصريحات خاصة لـ«المال» إلى أن مخاطر فقد الإيراد التى تغطيها شركته لصالح مجموعة سيراميكا كليوباترا، ترتبط بوجود حادث حريق أو تلف فى معدات الإنتاج، دون تدخل عنصر التعمد، أو ما يطلق عليه الخطر العمدى.

وأضاف أن وثيقة التأمين المبرمة مع «سيراميكا كليوباترا» تغطى جميع المخاطر التقليدية، مثل الحريق والسطو والسرقة وعطل الآلات وفقد الإيراد ونقل النقدية وخيانة الأمانة، بالإضافة إلى الشغب والاضطرابات وفق ضوابط محددة ليس من بينها الاضطرابات العمالية الناتجة عن حدوث خلاف مع الإدارة التنفيذية وتعمد وقف الإنتاج.

وأوضح المصدر أن مخاطر الاضطرابات العمالية تتم تغطيتها فى السوق الخارجية عبر شركات التأمين المباشر، إلا أن أغلب وحدات التأمين فى السوق المصرية ومنها مصر للتأمينات العامة لا تغطيها لأسباب اكتوارية ترتبط بارتفاع معدلات حدوث الخطر، وما يرتبط به من تعويضات ضخمة، إضافة إلى رفض بعض شركات إعادة التأمين العالمية إعادة هذا الخطر من الأسواق الناشئة، نتيجة ارتفاع خسائره بسبب استخدام أغلب وحدات التأمين أسلوب المضاربات السعرية لتحقيق المستهدفات على حساب فائض الاكتتاب الفني.

من ناحية أخري، كشف المصدر عن أن معدلات تحصيل الأقساط بشركته فى حدودها الطبيعية، ولم تشهد تغيراً ملموساً خلال العام المالى الأخير المنتهى فى يونيو الماضى، وأوضح أن نسب الانخفاضات فى الحدود الطبيعية ولم تتجاوز الـ7 إلى %10.

وربط المصدر بين عدم تأثير معدلات التحصيل بشركته وبين السياسة الاكتتابية التى تعتمد عليها «مصر للتأمين»، وتقوم على ضرورة انتقاء الخطر وتحليل معدلات الخسائر، وإعادة النظر بشكل دورى فى تحديد آليات القبول أو ما يعرف بسياسة قبول المخاطر.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة