أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

%5 ارتفاعًا فى رسوم البنوك العالمية بالشرق الأوسط فى 6 شهور


إعداد ـ خالد بدر الدين

تراجعت قيمة الرسوم التى حصلت عليها أكبر 20 بنكا عالميا من تعاملاتها فى الشرق الأوسط الى أكثر من 234 مليون دولار خلال النصف الأول من العام الحالى مقارنة بحوالى 450 مليون دولار خلال الفترة نفسها من عام 2007 قبل اندلاع أزمة الائتمان والرهن العقارى فى الولايات المتحدة الأمريكية والتى أدت الى الأزمة المالية العالمية .

 
وذكرت وكالة رويترز أن رسوم هذه البنوك خلال الشهور الستة الأولى من هذا العام صعدت بحوالى %5 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى الذى شهد احتجاجات عنيفة واسعة انتشرت فى العديد من دول الشرق الأوسط وأدت الى انهيار اقتصاداتها وانكماش التعاملات المالية فيها .

وكانت البنوك العالمية تندفع للعمل فى دول الشرق الأوسط خلال الفترة من 2003 الى 2007 والتى اتسمت بانتعاش قوى فى مجال البيزنس، وذلك بهدف تحقيق أرباح سريعة من دول الخليج الغنية والشركات الكبرى فى الشرق الأوسط، إلا أن هذه الاستراتيجية باءت بالفشل خلال السنوات القليلة الماضية عندما أدت الأزمة المالية العالمية الى انهيار شركات ضخمة فى الشرق الأوسط وخسائر هائلة تكبدتها البنوك العالمية بسبب القروض المعدومة .

ومع ذلك فإن منطقة الشرق الأوسط مازالت تجذب المستثمرين الذين يرون فرصا مربحة فى العديد من الدول سواء التى سقطت فيها الأنظمة الاستبدادية وبدأت إعادة البناء والإعمار أو دول الخليج التى تحظى بالثروة البترولية وبالسهولة النسبية التى تتمكن بها الشركات الأجنبية من العمل فيها عن أى مكان آخر فى العالم لدرجة أن إمارة دبى مثلا أصدرت فى العام الماضى أكثر من 14 ألفا و 300 رخصة بيزنس بزياددة %14 على العدد الذى أصدرته فى عام 2010 كما يقول أبوشباك ديمودار، الخبير فى إدارة الأصول فى فرع دويتش بنك فى دبى .

وأدى النمو الاقتصادى السريع وارتفاع دخول الأفراد فى الشرق الأوسط لاسيما دول الخليج الى ظهور فرص استثمارية متنوعة لدرجة أن المؤسسات الاستثمارية العالمية ترى أن العمل فى منطقة الشرق الأوسط له أهمية كبيرة فى نمو نشاطها فى المستقبل لاسيما فى المشروعات الصغيرة والمتوسطة وفى قطاعات الموبايل والانترنت .

كما يرى زياد صالح، الرئيس السابق لقسم الأنشطة الاستثمارية لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لمؤسسة VTB كابيتال الروسية، والذى أسس هذا العام شركة DACH المتخصصة فى الاستشارات الاستثمارية للشركات الروسية بصفة خاصة .

ويؤكد راسيل هاورث، خبير الأسواق المالية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بوكالة رويترز، أن قيمة إصدارات الأسهم فى المنطقة خلال الربع الثانى من هذا العام بلغت 4 مليارات دولار بزيادة %400 على قيمتها فى الربع الأول من هذا العام، كما أن نشاط الدمج والاستحواذ فى المنطقة ارتفع فى الربع الماضى الى 8.5 مليار دولار بزيادة %45 على الشهور الثلاثة الأولى من العام الحالى مما يبين انتعاش التعاملات المالية فى المنطقة والارتفاع المرتقب فى حجم الرسوم المصرفية فى الشهور المقبلة .

واحتلت المؤسسات المالية المركز الأول فى نشاط الدمج والاستحواذ هذا العام حيث بلغت حصتها 4.3 مليار دولار أو ما يعادل %30 من إجمالى هذا النشاط وبعدها شركات الاتصالات بنسبة %29 ، بينما كان بنك كريدى سويس صاحب أكبر نصيب فى ترتيب صفقات الدمج والاستحواذ حيث أشرف على صفقات بقيمة 4.78 مليار دولار خلال الفترة من يناير حتى نهاية يونيو وبعده بنك HSBC بصفقات قيمتها 4.13 مليار دولار .

أما إصدارات الديون فى منطقة الشرق الأوسط فقد بلغت قيمتها فى الربع الثانى من هذا العام حوالى 6 مليارات دولار بانخفاض %45 عن إصدارات الربع الأول القوية التى تجاوزت قيمتها 10.9 مليار دولار ليصل إجمالى قيمة الإصدارات خلال النصف الأول من العام الحالى الى 16.9 مليار دولار بزيادة %51 عن قيمتها خلال النصف الأول من العام الماضى .

وارتفعت إصدارات الديون الإسلامية خلال النصف الأول من هذا العام بحوالى %25 لتصل قيمتها الى 14.5 مليار دولار مقارنة بالنصف نفسه من العام الماضى ليصبح النصف الأول هو الأقوى منذ عام 2008 عندما انتشرت الأزمة المالية العالمية .

واذا كانت رسوم البنوك من صفقات الدمج والاستحواذ فى الشرق الأوسط قد تراجعت الى 59.6 مليون دولار خلال النصف الأول من العام الحالى بنسبة انخفاض %19 عن قيمتها خلال النصف نفسه من العام الماضى فإن رسوم البنك من إصدارات الديون فى المنطقة ارتفعت فى النصف الأول بحوالى الضعف لتصل الى 54.9 مليون دولار مقارنة بحوالى 25.1 مليون دولار فقط خلال النصف نفسه من العام الماضى .

وجاء دويتش بنك فى المركز الأول فى نشاط رسوم إصدارات الديون خلال النصف الأول حيث استولى على %10 من جملة الرسوم بينما احتل بنك HSBC المركز الأول فى رسوم صفقات الدمج والاستحواذ حيث حصل منها على 5.3 مليون دولار .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة