أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مصر تتمرد يوميًا.. واحتفال باستقبال الحملة



حملة تمرد


سلوى عثمان :
 
يعلن القائمون على  حملة "تمرد" يوميا عن دعوات على صفحات التواصل الاجتماعى  بأكثر من ستة أماكن يوميا لحث الشباب على النزول ودعم الحملة فى الشارع وجمع التوقيعات على استمارات الحملة، وهكذا أصبح  من الطبيعى أن تجد أحد الشوارع– وخاصة في القاهرة- معطلا  لفترة  بسبب ازدحام يجمع بين مجموعة من الأشخاص مشغولين جميعا بإخراج بطاقتهم الشخصية وملء استمارة "تمرد" والتوقيع عليها ، وكأنهم يرددون جميعا أغنية "هاتمرد على الوضع الحالى" لعمرو دياب.

مواقف طريفة يمكن أن تلحظها بسهولة فى يومك العادى، تبعث فيك الأمل والثقة في هذا الشعب، ف قد استطاعت الحملة الوصول للعديد من الفئات والطوائف من مختلف الأعمار فى مصر فى وقت قصير.

ومن المواقف الطريفة، التى حدثت أثناء الحملة هى وقوف أحد سائقي أتوبيسات النقل العام  ليملأ استمارة الحملة، بينما ضحكات ركاب الأتوبيس وصيحات تشجيعهم له تتعالى من داخل الأتوبيس، وفي جولة أخرى للحملة قام أحد العاملين بمحل كشري بترك زبائنه، وخرج مسرعا لملء الاستمارة، ثم عاد من جديد  ليملأ علب كشري المنتظرين.. وهناك تلك السيدة العجوز، التي أخرجت بطاقتها الشخصية من طيات ملابسها بصعوبة شديدة لإعطائها لأحد الشباب ليملأ لها الاستمارة، ثم أخذت منه القلم لتوقع بصعوبة بحروف اسمها، وهى تدعو  بسقوط الظالم وصلاح حال البلد.

كما ستجد العديد من السيارات  الفارهة، وقد  توقف أصحابها فجأة  لملء الاستمارة، أو سقومون  بإطلاق  كلاكس سياراتهم مع رؤيتهم لشباب الحملة، والتلويح بعلامة النصر للموقعين.

وهكذا تحولت "تمرد" إلى كرنفال شعبي حقيقي ، تجمعات، مناقشات، سيدات يتركن ماتفعله فى بيتها لتطلب ورقة من شرفة المنزل! أما الجملة الأكثر ترددا في هذه التجمعات فهي: "ألاقي معاك قلم!؟"، أما الأمر المثير للدهشة فهو أن  الموقعين  سرعان ما يتحولون  بمجرد تسليمهم لاستماراتهم إلى مروجين وداعين لها ، فينضمون للواقفين لحث باقي المارين ومساعدة شباب الحملة فى إيضاح الأمور لمن لايعرف، وكأن الجميع يحاولون الحفاظ على طاقة الأمل بداخله.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة