أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

انتعاش مرتقب لسوق الكاسيت بفضل الاستقرار السياسى النسبى


كتبت ـ إيمان حشيش :

حالة من التفاؤل تعم الأوساط الغنائية بتوقع عودة الانتعاش لسوق الألبومات بعد عودة الاستقرار نسبيا للساحة السياسية، وتأتى هذه التوقعات المتفائلة بعد فترة طويلة من الركود الشديد لسوق الغناء بسبب التوترات التى تلت اندلاع ثورة 25 يناير .. إلا أن هذا التفاؤل يظل دائما تفاؤلا حذرا فهو مرهون بتحقيق تقديم تشريعى ملموس فى مجال مكافحة القرصنة على الانترنت .


وتوقع الشاعر بهاء الدين محمد أن الأمور ستعود الى ما كانت عليه قبل ثورة 25 يناير، مرجحا أن تشهد الفترة المقبلة انتاج عدد أكبر من الألبومات الغنائية مقارنة بفترة الثورة وما قبلها .

كما توقع أن تكون الفترة المقبلة أكثر إحكاما من حيث القوانين المنظمة لحماية الانتاج الغنائى من القرصنة على الانترنت، وذلك من خلال تعديل وضبط التشريعات القانونية الخاصة بالنشر على الانترنت لمنع سرقة الأغانى، مؤكدا أنه كان لدى القائمين على تنظيم هذه الأمور فى فترة ما قبل الثورة القدرة على وضع قوانين لمنع سرقة الأغانى وتنفيذها بشكل فعال، لكنهم تعمدوا عدم تنفيذ ذلك لأن القرصنة كانت تصب فى مصلحتهم، حيث كانت هناك مصالح مشتركة بينهم وبين من يسرقون الأغانى عبر الانترنت، لذلك فإنه يتوقع أن يتم حاليا تنفيذ هذه الضوابط، مما سيؤدى، من وجهة نظره، الى تزايد حجم الانتاج، كما توقع أن تكون الفترة المقبلة أكثر ملاءمة للمطربين الجدد الحقيقيين بعد أن كان الابتذال هو السائد فى الفترة السابقة .

وأوضح المحلن مدين أن الفترة السابقة خاصة الفترة الانتخابية، كانت تشهد نوعا من القلق الذى نتج عنه تعطيل انتاج العديد من الألبومات فكثير من الفنانين ـ كإليسا أو أبوالليف ـ قرروا منذ العام الماضى وقف ألبوماتهم الى حين إجراء الانتخابات الرئاسية، لذلك فإنه يتوقع أن تشهد الفترة المقبلة انتاج عدد كبير من الألبومات الغنائية للمطربين الذين كانوا قد قررا تأجيل ألبوماتهم الى حين تستقر الأوضاع بشكل كبير، وبالفعل فقد أعلن كل من أصالة ومحمد حماقى ومحمد محيى أنهم قرروا طرح ألبوماتهم قريبا بعد عودة الاستقرار بشكل نسبى .

وأشار الى أن الفترة المقبلة لن تشهد انتاج ألبومات كثيرة من قبل شركات الانتاج وإنما تبدأ الأمور بانتاج الفنانين ألبومات لأنفسهم فى البداية، وهو ما سيشجع شركات الانتاج على انتاج ألبومات غنائية أكبر .

ولفت مدين الى أن الكثير من الفنانين أصيبوا بقلق شديد عند فوز رئيس من جماعة إسلامية فى الانتخابات الرئاسية خوفا من تأثير ذلك على حرية الإبداع والغناء، لكن خطاب الرئيس وأسلوبه الراقى شجع الكثيرين وطمأنهم، مما سيكون له أثر كبير على حجم الانتاج الذى من المتوقع أن يتزايد بنسبة %50 مقارنة بالفترة السابقة .

أما الشاعر محمد نصار فأكد أن الكثير من المطربين لايزالون فى حالة انتظار وترقب ومنهم من ينتظر ليرى ماذا سيحدث بعد فترة المائة يوم التى وعد الرئيس أن يحدث خلالها تطويرات سريعة فى عدة مجالات .

وقال إن هناك بوادر لإطلاق عدد كبير من الألبومات الغنائية خلال الفترة المقبلة، وهو ما أعلن عنه بالفعل العديد من الفنانين مثل تامر حسنى وأصالة وتامر عاشور ومحمد حماقى .. وغيرهم .

وأشار الى أن الكل ينتظر ما ستقدمه الحكومة الجديدة من قرارات تساعد على التحكم فى الإنترنت لمنع ظاهرة القرصنة على الأغانى، والتى تعتبر أهم أسباب تعطيل انتاج الألبومات، متوقعا أن يؤدى التقدم فى هذا المجال الى رواج كبير للألبومات الغنائية مما سيؤدى الى ظهور مواهب غنائية جديدة كانت الشركات تخشى انتاج ألبومات لها خوفا من الخسائر الناتجة عن القرصنة .

وعلى الجانب الآخر، أكد الفنان مجد القاسم أن انتاج الألبومات ليس مرتبطا بانتخاب رئيس جديد أو بوضع سياسى أو اقتصادى معين أكثر من ارتباطه بالسوق نفسها وبمشاكلها، وهى السوق التى تأثرت كثيرا نتيجة عمليات القرصنة المتزايدة على الانترنت والتى هددت بقسوة انتاج الألبومات، ولذلك فطالما أن هذه المشكلة لاتزال مستمرة فلن تكون هناك زيادة فى الانتاج الغنائى، لذلك فالأمر برمته مرهون بالقوانين التى ستصدرها الحكومة الجديدة لمكافحة القرصنة وما اذا كانت حاسمة أم لا .

وقال القاسم إن هناك الكثير من الفنانين سجلوا ألبوماتهم بالفعل، لكنهم مازالوا متخوفين من طرحها قبل معرفة القرارات الجديدة بشكل فعلى .

ويرى أن هذه المشكلة من الصعب حلها فى وقت قصير، وبالتالى فإنه سيظل هناك تراجع فى انتاج الألبومات، حيث لم يعد هناك انتاج من قبل شركات الانتاج نفسها، واقتص
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة