أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

50 مليون دولار حجم أعمال «NCR» فى القطاع المصرفى



اسامه السيد

هبة محمد :

قال أسامة السيد، المدير الإقليمى بمنطقة أفريقيا لشركة «NCR »، المتخصصة فى توفير الحلول التكنولوجية لماكينات الصراف الآلى ونقاط البيع للمتاجر الكبيرة، إن حجم أعمال الشركة الخاصة بمنتجات القطاع المصرفى فى مصر تخطى 50 مليون دولار بنهاية ديسمبر الماضى، مشيراً إلى تخطيط شركته لتحقيق نمو بنسبة لا تقل عن %10 العام الحالى.

وأضاف أن شركته تعتزم مواصلة التوسع فى السوق المصرية خلال العام الحالى من خلال طرح حلول تكنولوجية جديدة على رأسها الصراف الآلى التفاعلى «Interactive Teller » وماكينة توجيه العميل داخل البنك الـ«NCR Financial Kiosk »، بالإضافة إلى منتج تحويل الأموال عبر الـ«ATM »، فضلاً عن تأمين الماكينات من سرقة أرقام البطاقات الإلكترونية.

وأوضح أن انخفاض حجم أعمال الشركة فى 2011 يرجع لاضطراب الأوضاع السياسية والاقتصادية نتيجة ترقب عدد من الجهات وبعض البنوك الأجنبية السوق المصرية، لافتاً إلى أنها ارتفعت بنسبة جيدة خلال العام الماضى، كما أنه من المتوقع أن تستعيد الشركة معدلات نمو ما قبل الثورة.

وقال إنه رغم انكماش الخطط التوسعية لبعض البنوك التى ركزت على معالجة المشكلات المالية لعملائها والتعامل مع نسب التعثر والمخصصات، بالإضافة إلى اتجاهها نحو تقليل التكلفة من خلال خفض ساعات العمل وتقليص عدد العمالة، لكن ذلك لم يصاحبه انخفاض كبير فى حجم الطلب على ماكينات الصراف الآلى، خاصة مع سعى عدد من البنوك الكبيرة للتوسع فى طرح ماكينات جديدة فى محاولة لتقليل التكلفة بالاعتماد على الوسائل التكنولوجية الحديثة، لافتاً إلى أن حصة شركته فى مصر من إجمالى الـ«ATM » تصل لأكثر من %92، وأنها تشمل كل ماكينات البنوك المحلية الكبرى.

وأضاف أن الشركة لا تستهدف جذب عملاء جدد من البنوك بقدر التركيز على توفير حلول تكنولوجية حديثة للعملاء القائمين، مؤكداً مساهمة انتشار الشركة فى الدول الأوروبية فى إمداد السوق المحلية بعدد من المنتجات والحلول التكنولوجيا المتطورة، كما أنه تتم إدارة فروع الشركة فى قارة افريقيا من خلال الفرع الرئيسى فى مصر بما ساهم فى دعم مركز خدمات «Outsourcing » لإدارة شبكات الـ«ATM » فى مصر وخارجها.

وأوضح الشركة تقوم بإدارة ومتابعة شبكات ماكينات الصراف الآلى لعدد من البنوك المحلية بما يؤدى إلى زيادة قدرتها على تقليص حجم الأموال المتاحة داخل تلك الماكينات من خلال نظم

الـ«Cash Management »، الأمر الذى يساعد على خفض تكلفة الأموال التى تمكنها من استثمار هذه الأموال بشكل أفضل، خاصةً عقب رفع الفائدة على الأوعية الادخارية، بما يرفع من العائد عليها ويزيد الربحية.

وقال إن ذلك يحقق فوائد عديدة على رأسها تصدر مكانة تنافسية متميزة وجذب أكبر قاعدة من العملاء، مما دفع كثيرا من البنوك للاستمرار فى طلب ماكينات الصراف الآلى، كما أن هذه الماكينات أثبتت قدرة عالية على العمل خلال فترة إغلاق البنوك، التى ظهرت بوضوح بعد الثورة مباشرة.

وأكد السيد أهمية تطوير المتطلبات اللازمة لاستخدام العملاء عدد المنتجات والحلول التكنولوجية فى السوق حتى يتحسن أداؤها بشكل ملحوظ، وأبرزها تيسير اجراءات استخدام آلية تحويل الأموال عبر ماكينة الصراف الآلى التى أدخلها البنك الأهلى مؤخراً فى السوق المصرية، لافتاً إلى أن أبرز المعوقات التى تحد من اتجاه الأفراد لاستخدامها يتمثل فى ضرورة قيام العميل بتوفير جميع المستندات المتعلقة بتلقى الأموال عبر الـ«ATM » للأفراد المستخدمين للخدمة عند طلب التحويل، مع صعوبة إتاحة تلك الأوراق فى الفرع البنكى الواحد مع بعض الأفراد، خاصةً أنه يتم استخدامها لتحويل الأموال فى أماكن متباعدة.

وقال إن تدنى الحد المسموح به للتحويل يعتبر منخفضا إلى حد كبير حيث لا يتعدى 3 آلاف جنيه، الأمر الذى يقلل من التوسع فى استخدامها من قبل الأفراد، مشيراً إلى أن شركته تقوم حالياً بمخاطبة البنوك والمركزى لتقليص تلك الشروط، وأن يتم الاتجاه إلى زيادة القيمة المحولة كمرحلة تالية لذلك.

واستبعد المدير الاقليمى للشركة لمنطقة افريقيا أن تؤدى زيادة القيمة المحولة إلى انتشار عمليات غسيل الأموال نظراً لصغر حجم تلك القيمة مقارنةً بالمستخدمة فى غسيل الأموال التى تقدر بالمليارات، كما أن الأموال التى تحول من خلال الـ«ATM » يسهل تتبعها، بما يمنع شبهة غسيل الأموال.

وكشف عن تفاوض 3 بنوك كبرى مع شركته لإتاحة خدمة تحويل الأموال عبر ماكينات الصراف الآلى، رافضاً الإفصاح عن هوية تلك البنوك لحين الانتهاء من التعاقد معها.

وقال إن التوسع فى طرح تلك الماكينات يأتى كأحد أهم ملامح استراتيجية الشركة خلال الفترة المقبلة، لافتاً إلى إن «NCR » وفرت هذه الماكينات مؤخراً لبنك المصرف المتحد، الذى يعتزم طرحها قريباً، بالإضافة إلى الانتهاء من توقيع اتفاقية فى يناير الماضى لتوفير تلك الماكينات لأحد أكبر البنوك الخاصة.

وأكد جاذبية السوق المصرية وسهولة تقبلها استخدام التكنولوجيا الجديدة، مدللاً على ذلك بأن نسبة ماكينات الإيداع النقدى تعتبر جيدة فى مصر، مشيرا إلى انها تستحوذ على %30 من إجمالى ماكينات الصراف الآلى المستخدمة فى السوق المصرية والبالغ عددها 6500 ماكينة .

وقال إن عدد العمليات على الـ«ATM » مستمر فى الزيادة ليصل إلى 3500 عملية شهرياً بما يشير إلى أنه معدل جيد مقارنةً بالأسواق الأخرى، ومن المتوقع أن يرتفع عدد العمليات خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن نسبة طرح ماكينات الإيداع من إجمالى الآلات فى مصر ترتفع عن نظيرتها المتقدمة كالدول الاوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، مشيراً إلى أن منطقة الشرق الأوسط ومنطقة شرق آسيا تتميزان باستخدامهما المرتفع لتلك الماكينات.

وأوضح أنه تم تدشين تلك الماكينات فى مصر منذ نحو عشر سنوات، إلا أن أعدادها كانت منخفضة تبعاً لضعف جودة النقود الورقية، لافتاً إلى إن نحو %80 من البنوك المحلية تمتلك ماكينات صراف آلى بها خاصية الإيداع.

وفيما يتعلق بمشكلات استخدام ماكينات الإيداع، قال إنه لم يتم رصد حالات تزوير عملة فى مصر خلال الفترة الأخيرة، مشيراً إلى أن تطور التكنولوجيا وتهيئة الماكينات للتعامل مع النقود المصرية ساهما فى التغلب على مشكلات تزوير العملة.

وأضاف أن أبرز المنتجات التى يستهدف طرحها فى السوق خلال العام الحالى، تتمثل فى تأمين ماكينات الصراف الآلى لضمان عدم قيام العصابات الدولية بسرقة أرقام الكروت الالكترونية وإرسالها إلى الخارج والاستيلاء على أموال العملاء، والتى انتشرت فى الشهور الستة الأخيرة عبر قيام عصابات بوضع أجهزة فى ماكينات الـ ATM تقوم بقراءة محتويات الكروت، لافتا إلى ان الشركة تقوم فى الوقت الحالى بتركيب أجهزة يمكنها مواجهة العصابات الدولية، وأن عددا من البنوك المحلية التى توفر كاميرات مراقبة على الـ ATM لا يمكنها التصدى لمحاولات السرقة، حيث إنه لا يتم التحرك والبحث إلا بعد الإبلاغ عن شكوى من العملاء بالاستيلاء على أموالهم.

وعن الصرافات التفاعلية التى تنوى الشركة تدشينها فى الوقت الحالى، أكد السيد أنها تكنولوجيا جديدة تتيح للعميل التواصل بالصوت والصورة الموجودة فى الـ«ATM » دون اللجوء إلى البنك، مشيراً إلى أن هناك نحو ثلاثة بنوك تتفاوض مع شركته لتوفيرها فى السوق المحلية خلال الفترة المقبلة.

وقال إن الشركة تستهدف طرح منتج جديد يساهم فى دعم القطاع المصرفى ويعمل على جذب مزيد من العملاء للبنوك ليتمثل فى «NCR Financial Kiosk » الذى يساعد على تقليل الوقت الذى يستهلكه العميل فى الوجود داخل الفرع، بالإضافة إلى تحسين أداء موظفى البنك فى التعامل بسرعة وكفاءة مع متطلبات العميل.

وأضاف أن تلك الآلة توجد داخل الفرع، حيث يتوجه لها العميل عند إجرائه عملية أكثر تعقيداً من السحب أو الإيداع، لتساعده على التوجه إلى الموظف المختص، مشيراً إلى أنها تتميز بإمكانية إجراء مسح لبيانات الرقم القومى، الأمر الذى يساعد موظف البنك على مساعدة العميل بسرعة دون الاحتياج إلى سؤاله عن كل بياناته.

وفيما يتعلق بخطة الشركة لطرح ماكينات صراف آلى بها خاصية قبول الشيكات، أكد أن الـ«ATM » سيكون لها دور مهم من خلال قيامها بتصوير الشيك ونقله إلكترونياً بشكل أسرع فى عمليات المقاصة بين البنوك، عكس ما هو سائد حالياً فى السوق المحلية التى تعتمد على ضرورة الاستناد إلى الشيك كأصل مستندى للقيام بتحصيل قيمته.

ورهن المدير الاقليمى لشركة «NCR » إضافة ماكينات الصراف الآلى التى تقبل الشيكات بتطوير البيئة التشريعية والتنظيمية لتلك الأوراق ليتم التعامل معها كصورة الكترونية وليست كمستند، الأمر الذى يزيد من إقبال البنوك على طلب تلك الماكينات.

وأوضح أن طرح الحلول التكنولوجية الخاصة بإيداع الشيكات فى الماكينات يرتبط بشكل كبير بقطاع التجزئة المصرفية وحجم إيداع الأفراد للشيكات فى تلك الماكينات، لافتاً إلى أن حجم التعاملات الفردية مع الشيكات فى مصر منخفض بشكل كبير، كما أن الماكينات لا تعتمد على تعاملات الشركات التى عادةً تلجأ إلى الفروع لتحصيل تلك الشيكات، الأمر الذى قد يقلل من طرح تلك الماكينات فى مصر حالياً.

وقال إن «NCR » تولت ميكنة غرفة مقاصة الشيكات الخاصة بالبنك المركزى سواء فيما يتعلق بالبرامج «Software » أو الآلات المستخدمة «Hardware »، مشيراً إلى أن هذا المجال لا يحتاج إلى إجراء تطورات مستمرة عليه، لأنه لا يتعامل مع العملاء بشكل مباشر، عكس النظم الالكترونية فى البنوك، بالإضافة إلى غياب التطوير فى البنية التشريعية فى الشيكات، مستبعداً أن يحدث تغيير فى تلك البنية مستقبلاً.

وفيما يتعلق بماكينات نقاط الدفع «Point Of Sale »، لفت إلى أن شركته تتيح أجهزة تلك الماكينات وبرامجها المتوافرة فى المتاجر التى يستخدمها موظف الدفع أو الكاشير للانتهاء من سداد قيمة المشتريات، مشيراً إلى أنها تستخدم فى المتاجر الكبرى فقط التى تتميز بارتفاع عدد عملائها بشكل ملحوظ.

وكشف عن استحواذ شركته على نحو %70 من إجمالى تلك الماكينات فى السوق المصرية، بما يشير إلى تميز الشركة فى هذا المجال، موضحاً أن هناك عددا من نقاط البيع التى تنتجها الشركة غير متوافرة فى مصر وهى ماكينات الـ«Self Check Out » التى تتميز بإمكانية استخدام العميل نقاط البيع بشكل ذاتى دون احتياجه لموظف يقوم بهذه المهمة، مشيراً إلى أن «NCR » تتيح نحو %80 منها فى السوق العالمية.

وقال إن «NCR » لا تقدم نقاط البيع الصغيرة التى يستخدمها الموظف فى سداد قيمة المشتريات عن طريق إدخال الكروت الإلكترونية، لافتاً إلى أنه فيما يتعلق بالـ«Mobile Banking » التى كانت شركته تنوى تقديمها مستقبلاً، فإن شركته تتفاوض مع نحو أربعة بنوك لتوفير هذه الخدمة، كما أن بعض البنوك الأخرى لديها الرغبة الحقيقية فى طرح هذه الخدمة، إلا أن البنك المركزى يفرض بعض التحفظات على إتاحة هذا المنتج، بما يحد من قدرة البنوك على التوسع لتقديمها.

وأضاف أن الشركة ستقدم خدمة الـ«Internet Banking » فى السوق المصرية خلال الفترة المقبلة بشكل يختلف عن الخدمة المتاحة حالياً من حيث السرعة وتطور الخدمة، لافتاً إلى أنها بصدد التعاقد مع أحد البنوك الحكومية لتوفير تلك الخدمة، حيث سيتم توقيع اتفاقية التعاون بداية الشهر المقبل، كاشفاً عن استهداف شركته إضافة تلك الخدمة لنحو 10 بنوك فى العامين الحالى والمقبل.

ولفت السيد إلى أن الحصة السوقية من التعامل مع القطاع المصرفى لشركته عالميا تصل إلى %30، بينما تبلغ 70 % محليا، موضحاً أن ارتفاع معدل التعامل مع البنوك فى مصر يرجع إلى أنه قطاع متطور ويتفوق على عدد من القطاعات الأخرى، يليه «التجزئة» الذى يستحوذ على نحو %10 من حجم الأعمال، ثم الـ«Public Sector » وقطاع السفر، بالإضافة إلى أن نصيبهم من السوق الأفريقية يتعدى الـ %70 من إجمالى السوق، متوقعا تحقيق نسبة لا تقل عن %18 فى 2013.

وأوضح أن الشركة تركز على رفع حصتها وزيادة عدد العملاء فى أفريقيا، خاصةً مع رغبة البنوك فى إضافة خدمات جديدة، بما يشير إلى أنها تسعى للتوسع بشكل أفقى ورأسى عكس السوق المصرية التى تستهدف الانتشار بها رأسياً.

وأشار إلى أن حجم اعمال السوق المصرية يصل لنحو %12 من إجمالى أعمال أفريقيا، وأنها تعتبر نسبة جيدة خاصةً إن القارة تضم ما يقرب من 50 دولة، لافتاً إلى أن مصر تعتبر من أكبر بلاد افريقيا فى انتشار التكنولوجيا المتطورة وحجم السوق، بالإضافة إلى مدى إقبال الأفراد على استخدام التكنولوجيا، لتأتى فى المرتبة الثانية بعد جنوب أفريقيا، موضحاً أن الدول الأفريقية تعد من أسرع أسواق العالم نمواً فى حجم السوق، لذا تركز الشركة على قارة افريقيا بشكل عام لتحقيق معدلات نمو جيدة.

وأكد أن «NCR » تتوسع عن طريق زيادة الأسواق والمنتجات والاستحواذ على شركات تساهم فى زيادة الحلول التكنولوجية وخدمة القطاعات التى تتيحها الشركة، متوقعاً قيام الشركة بعدد من الاستحواذات خلال العام الحالى تبعاً لاستراتيجيتها التوسعية.

وفضل السيد عدم الإعلان عن تلك الاستحواذات لحين الانتهاء منها، مستبعداً أن يتم الاستحواذ على شركات تكنولوجية فى مصر، نظراً لأنها تسيطر على شركات تتيح تكنولوجيا جديدة، وهى غير متوافرة فى مصر عكس المتخصصة فى التسويق والتجارة.

وقال إن شركته انتهت خلال الشهرين الماضيين من الاستحواذ على شركة «U - Genius » التى تعد البرامج التشغيلية لماكينات الصراف الآلى التفاعلية «Interactive Teller »، بالإضافة إلى شركة «Transoft » المتخصصة فى التحكم فى كيفية إدارة النقد «Cash Management » بماكينات الصرافات الآلية نهاية العام الماضى.

وأضاف أن الشركة تدير النقد لنحو 6 بنوك محلية، كما أن هناك عدداً من البنوك الأخرى التى تخاطب الشركة للقيام بهذه المهمة حالياً، مؤكداً أهمية تلك الخدمة للبنوك التى تمتلك شبكة صراف آلى كبيرة، بالإضافة إلى ارتفاع عدد عملائها، الأمر الذى يحتم عليها الاعتماد علي شركات متخصصة في هذا المجال.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة