أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

« فيلم بعد الموقعة».. رؤية مغايرة لـ«الجمل»


كتبت - إيمان حشيش :

قد يعتقد البعض أن فيلم «بعد الموقعة » من الأفلام التى ترصد الجانب السياسى لمصر أثناء الثورة، إلا أن ذلك الانطباع يتغير تماماً بعد مشاهدة أول مشاهده حيث يجد المتفرج نفسه أمام فيلم درامى يرصد الجانب الإنسانى والاجتماعى لأهالى نزلة السمان الذين قاموا بموقعة الجمل الشهيرة، ويرصد الفيلم كيف كان هؤلاء الأشخاص يعانون المهانة والذل فى عهد الرئيس المخلوع مبارك .


 

تقوم إحدى الناشطات السياسيات وتدعى ريم «منة شلبى » وتعانى من اضطراب فى علاقتها الزوجية مما يدفعها أثناء الثورة ومن خلال رصدها للأحوال الاجتماعية لمرتكبى موقعة الجمل أن تدخل فى علاقة مؤقتة مع الخيَّال محمود «باسم سمرة » المتزوج ويعول ولدين الذى تصادف وقوعه من فوق الحصان أثناء موقعة الجمل، وتم تصويره وعرضه فى جميع وسائل الإعلام مما تسبب له ولأبنائه فى العديد من المضايقات والمشكلات .

ويرصد الفيلم اكتشاف «ريم » أن هؤلاء ما هم إلا ضحايا لتحاول إثبات أنهم فعلوا ذلك نتيجة ظلم كان ولا يزال مستمراً منذ أن قامت الحكومة بفصلهم عن الهرم بالسور الذى بنته، وقطعت أرزاقهم، والخطة هى طرد الناس من أماكنهم التى عاشوا وعاش فيها أجدادهم لقرون لتأتى الثورة وتقطع أرزاقهم نتيجة توقف السياحة مما دفع بعض الفلول إلى استغلالهم للتخلص من الثورة والثوار .

الفيلم بمجمله من مشاهد وحوارات وديكورات يصدمنا بواقع مرير لا يعلم عنه الكثير، ويعتبر الأول من نوعه الذى يعكس رؤية مغايرة لمرتكبى موقعة الجمل، وذلك من خلال تطرقه لجانب إنسانى يظهر مرتكبى الموقعة كضحايا الجوع والفقر وظهر ذلك بشكل واضح فى مشهد حوارى بين البطل يبرر لها أن ما حدث قطع أرزاقهم وأن الثورة الوحيدة التى شاهدها عندما كان عمره 4 أعوام عندما قام الأمن المركزى بتكسير الشوارع نتيجة الجوع .

الفيلم ركز بشكل كبير على إظهار جهل هؤلاء بالثورة وعلى دور الناشطين السياسيين فى التحدث معهم وتغير مفهوم الثورة لديهم، حيث اختتم الفيلم بمشهد صعود محمود لقمة الهرم كتعبير عن تغير نظرته بعد معرفته بـ «ريم » وأنه أصبح يرى الموقف من فوق وليس من القاع كما السابق .

                    
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة