لايف

مورينيو يعتبر هذا الموسم الأسوأ فى تاريخه



جوزيه مورينيو
إعداد – على المصرى:
 
أكد البرتغالى جوزيه مورينيو، المدير الفنى لريال مدريد الإسبانى، أن "أتلتيكو مدريد لم يستحق التتويج بلقب كأس الملك"، كما اعترف بأن الموسم الحالى هو "الأسوأ" فى تاريخه التدريبى.
 
وقال مورينيو: "المسيرة هى أعوام كثيرة، وليس عاما واحدا، لا أعرف مدربا حقق نجاحات رائعة وربح ألقابا هامة فى كل موسم، هذا أسوأ موسم لى فى مسيرتى، فزنا بلقب واحد غير كاف لإرضائى ولا لإرضاء ريال مدريد، لهذا الموسم كان سيئا، خسرنا نهائى وخرجنا من نصف نهائى وحققنا مركزا ثانيا وفزنا بالسوبر، هذا بالنسبة لكثيرين موسم جيد، بالنسبة لى الأسوأ".
 
وخرج ريال مدريد رسميا خالى الوفاض من الموسم دون أى ألقاب، بعدما خسر نهائى كأس ملك إسبانيا أمام أتلتيكو مدريد بهدفين مقابل هدف، فى لقاء شهد ثلاث كرات فى العارضة من جانب الملكى، وطرد للنجم البرتغالى كريستيانو رونالدو، والمدير الفنى جوزيه مورينيو.
 
 ورأى أن النتيجة غير عادلة، مبينا: "النتيجة كانت 1-1 والفريق يسدد فى القائم ثلاثة مرات، ليس من الطبيعى أن تسدد ثلاث كرات فى القائم، لست ساحرا لتتوقع النتيجة النهائية، أتلتيكو لا يستحق الفوز، فى الوقت الإضافى أهدرنا فرصتين محققتين لإيجواين وأوزيل، لكن فى عالم كرة القدم كل شئ ينسى، التحكيم ينسى، والكرات فى القائم، ويبقى المنتصر، وهو أتلتيكو".
 
وردا على سؤال: "هل فشلت مع الريال؟ هل تتهرب؟" أجاب مورينيو: "إذا اعتبرت نفسك شخصا صادقا فلتكن كذلك، على مدار ثلاثة مواسم لم أتهرب بعد أى خسارة، تهربت بعد تعادل ما، كنت أتجنب الظهور الاعلامى بعد الانتصارات الكبيرة، الليجا وكأس الملك والفوز فى برشلونة، قبل أى مباراة قد أظهر أو لا".
 
وتابع مورينيو:"سأضع كلمة (صادق) بين قوسين، أذا أردت أن أحذف القوسين، فلتقل أن مورينيو لم يتهرب أبدا من قبل فى ثلاثة مواسم، كان حاضرا أمامنا بعد كل هزيمة".
 
وأضاف: "لقد فشلت هذا الموسم فقط، بالنسبة لى أمر طبيعى الفوز بالكأس فى أول موسم، والمنافسة على الليجا والتشامبيونز، فى الموسم الثانى ليس فشلا التتويج بالليجا على حساب أفضل فريق فى العالم، وخرجنا من دورى الأبطال بركلات الترجيح، لا يمكننى تسديد ركلة ترجيح، من الممكن أن أهدرها حتى، أعتقد أن الموسمين كانا جيدين، والثالث كان فاشلا".
 
وعن مستقبله سواء بالاستمرار أو الرحيل عن النادى الملكى، أحاط مورينيو جوا من الغموض فى هذا الشأن، موضحا: "لا يزال لدى عقد فيه ثلاث سنوات أخرى، لم أجلس مع رئيس النادى بعد، لا أنشغل بالحديث عن أنشيلوتى أو عن انتقالى لتشيلسى، أعترف بالرسميات فقط حين يعلن النادى رحيلى، يتبقى لنا مباراتان فى الليجا"، كما رفض التعليق على طرده أثناء المباراة، قائلا: "من الأفضل عدم التعليق".
 
من جانبه، اعترف دييجو سيميونى المدير الفنى لأتلتيكو مدريد بأن الحظ وقف بجانب فريقه "بما يكفى" بعد الفوز على ريال مدريد 2-1 فى نهائى كأس ملك إسبانيا.
 
وذكر سيميونى فى تصريحات صحفية عقب اللقاء: "كانت مباراة رائعة، وقف الحظ بجانبنا وساعدنا للتتويج باللقب، يتعين علينا الآن التفكير فى مباراة مايوركا للقيام بأداء جيد ومواصلة التقدم".
 
ويعد اللقب هو الثالث لسيميونى مع أتلتيكو مدريد فى غضون عام ونصف بعد لقبى الدورى الأوروبى وكأس السوبر الأوروبى.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة