سيـــاســة

مصر الثورة: ضياع سيناء نهاية سياسة الإخوان


عصام أمين
عصام أمين

 كتب – محمود غريب:

 
أكد الدكتور عصام أمين، الأمين العام لحزب مصر الثورة أن هناك أيادى ما زالت تعبث بأمن مصر وللمرة الثانية تكون القوات المسلحة وقوات الشرطة بسيناء هما الهدف بعد عملية اختطاف 7 من الجنود بشمال سيناء ينتمون للجيش والشرطة خاصة أنها تأتى بالقرب من المكان الذي قتل فيه 16 جنديا بمدينة رفح فى رمضان الماضى وهذه هى البداية أما النهاية فهى ضياع سيناء كاملة، بسبب سياسات الإخوان.

قال الأمين العام إن الحادثة تؤكد أن سيناء ما زالت خارج السيطرة وأن العناصر الجهادية والتابعة لتنظيم القاعدة تسيطر على مساحات واسعة من شبه جزيرة سيناء وتقوم بكل العمليات التخريبية فيها، مطالبا القوات المسلحة بالتركيز على الملف الأمني والتنموي معا لسيناء.

وطالب الأمين العام للحزب القوات المسلحة بالتدخل العاجل لتحرير المجندين من أيدى الخاطفين وتسليمهم للقضاء لمحاكمتهم محاكمة عاجلة والتحرك بكل سرعة  لتعديل اتفاقية "كامب ديفيد" لتتمكن مصر من نشر العناصر الكافية التى تستطيع حفظ الأمن بسيناء وضبط الحدود وحماية الأمن القومى لمصر.

تساءل أمين عام الحزب: أين الفريق السيسي وزير الدفاع المصرى مما حدث فى سيناء، مشيرا إلى تولى القوات المسلحة حماية سيناء وطالب بإعادة نشر المزيد من القوات المسلحة فى منطقة مثلث الموت التى تنتشر فيها العناصر الجهادية والتى تذوب فى المنطقة القريبة من قطاع غزة.
 
طالب د عصام امين بحل مشاكل أبناء سيناء وخاصة الملف الامنى والخاص بالمسجونين والمعتقلين من ابناء سيناء واعادة محاكمة المسجونين ممن لفق لهم النظام السابق قضايا تهريب سلاح وترويج مخدرات  والبدء الحقيقى فى عملية تنمية شاملة على الارض فى سيناء يمكنها استيعاب الاف العاطلين عن العمل والذين تستخدمهم الجماعات الارهابية .

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة