أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

7 وزراء يعلنون بدء انطلاق العمل بوادي التكنولوجيا كنواة أولي لتنمية محور قناة السويس


كتبت: نادية صابر - بدور إبراهيم

أعلنت المجموعة الوزارية المصرية المعنية بإقامة مشروع تحويل محور قناة السويس الي منطقة لوجيستية عالمية، اليوم، عن بدء استكمال اعمال البنية التحتية بوادي التكنولوجيا، تمهيدا لإقامة 14 مشروعا استثماريا وجامعة تكنولوجية.

جاء ذلك خلال الزيارة التفقدية لـ 7 من الوزراء، وهم وزير الاسكان ووزير النقل ووزير الاتصالات ووزير الصناعة والتجارة ووزير التعليم العالي ووزير البحث العلمي والتخطيط والتعاون الدولي، ورئيس هيئة قناة السويس وجامعة القناة، لمقر المبنى الاداري لوادي التكنولوجيا شرق قناة السويس.

أكد اللواء جمال إمبابي محافظ الاسماعيلية، أن مشروع وادي التكنولوجيا كان مقدرا له أن ينتهي خلال عشر سنوات فقط، من 1999 حتي 2009 لكن وضعت امامه عراقيل أخرجته من قوائم الاستثمار في مصر، وكان ينتظر قرارا سياسيا حقيقيا لتفعيله.

وأضاف أن مساحة المشروع تصل إلي 16500 فدان ما تم إنجازه منذ 15 عاما علي أرض الواقع تم فقط علي مساحة 215 فدانا وهي المرحلة العاجلة من المرحلة الاولي للمشروع التي تصل الي 0303 فدانا، مشيرا إلي أن ما تم صرفه لا يصل إلي 53 مليون جنيه فقط، مما تسبب في ضياع فرص عديدة للاستثمار في هذه المنطقة التي تبعد عن المجري الملاحي لقناة السويس بنحو 10 كليو مترات.

وطالب امبابى بضرورة أن تتحرك الحكومة لتلبية احتياجات مشروع وادى التكنولوجيا من خلال مراجعة المخطط العام للوادي وإضافة تعديلات مطلوبة وإعداد برنامج زمني للانتهاء منه مع توفير الاعتمادات المالية لرفع كفاءة المباني التي أقيمت في الوادي منذ عشر سنوات، مع ضرورة إيجاد حل جذري لمشكلة العبور بين ضفتي القناة والتي تقابل المستثمرين خلال عمل نفق اسفل قناة السويس شمال مدينة الاسماعيلية، بالإضافة إلى زيادة عدد المعديات على المعدية رقم 6 المؤدية إلى وادى التكنولوجيا.

وأكد المحافظ أهمية إعادة النظر فى نظام تخصيص الأراضى بوادى التكنولوجيا بحيث يتم السماح للستثمرين المصريين بالتملك، بدلا من نظام حق الانتفاع بالاضافة إلى إعادة النظر فى اسعار الاراضى حيث يصل سعر المتر بدون مرافق إلى 50 قرشا وبالمرافق سعر المتر 2.5 جنيه.

وطالب اللواء إمبابى بزيادة التسهيلات المقدمة الى المستثمرين وأصحاب رؤوس الاموال الذين يريدون الاستثمار فى وادى التكنولوجيا بأن تكون الاجراءات من خلال الوزارات المختصة والتنفيذ من خلال المحافظة تحقيقا لمبدأ المركزية في استكمال مراحل المشروع.

وأضاف امبابى أن تكلفة امداد مشروع وادى التكنولوجيا بمياه الشرب وصلت إلى 335 مليون جنيه.

وقال إن هناك ضرورة لتصميم حملة تسويقية ودعائية لتسويق المشروع بالاضافة الى ربط الجامعات والمعاهد الفنية بالقاعدة الصناعية فى وادى التكنولوجيا.

وأكد امبابى أن المرحلة العاجلة من مشروع وادى التكنولوجيا قادرة من اليوم على تخصيص مساحات من الاراضى المرفقة تسع كحد ادنى لعدد 17 مشروعا ويمكن زيادتها إلى 40 مشروعا.

وقالت المهندسة نعيمة محب مدير عام مشروع وادي التكنولوجيا ان 16 عاما مرت على بدء مشروع وادي التكنولوجيا والذي كان مقرر انتهاء المرحلة الاولى منه في عام 2009 بتكلفة 470 مليون جنيه، إلا أن ما تم صرفه لم يتعدى نحو 53 مليون جنيه لإقامة المرافق والبنية التحتية للمرحلة العاجلة التي تصل مساحتها إلي 215 فدانا من إجمالي 16500 فدان مخصصة للوادي شرق قناة السويس.

وأكدت أن السنوات الخمس الماضية شهدت تضاؤلا وتناقصا ملحوظا في الميزانية المخصصة لاستكمال البنية الاساسية لاقامة المشروع حيث تم رصد 150 الف جنيه فقط في العام المالي 2012/2013.

وأوضحت أن المرحلة العاجلة للمشروع تستوعب إقامة 40 مشروعا استثماريا.

وقالت نعيمة إن المشروع يهدف لتحويل مصر الى دولة منتجة ومصدرة ومستخدمة للتكنولوجيا المتقدمة مما يحتاج لدعم كامل من الحكومة المصرية لبدء المرحلة العاجلة للمشروع بنحو 14 مشروعا استثماريا في مجالات انتاج شاشات الكمبيوتر المحمول واجهزة طبية والالكترونيات وصناعات دوائية وسيليكون.

من جانبه قال رئيس اللجنة الوزارية، المهندس طارق وفيق وزير الاسكان، إن ضعف وانقسام القوي السياسية السابقة، كان السبب الحقيقي وراء إهمال مشروع وادي التكنولوجيا لأكثر من 15 عاما، مؤكدا أنه باكتمال ونضج الإرادة السياسية في مصر عقب الثورة وانتخاب رئيس جمهوري منتخب، بدأت الارادة السياسية في تحريك المياه الراكدة وإعادة هيكلة وإحياء المشروعات القومية الكبري في مصر، وأهمها مشروع وادي التكنولوجيا، مشيرا إلي أن الإرادة السياسية تهتم بتنمية إقليم القناة وسيناء وأن أهم محاور تحقيق التنمية هو احياء مشروع الوادي والنظر بعين الاهتمام الي شرق بورسعيد وخليج السويس.

وأوضح أنه سيتم خلال الاسابيع القليلة المقبلة، عمل أكثر من جولة ميدانية للوزراء المعنيين بتنمية إقليم القناة، مشيرا الي عقد اجتماع وزاري مع رئيس مجلس الوزراء الدكتور هشام قنديل، مساء الجمعة، مشددا علي أن الارادة السياسية تعي تماما أن سيناء متعطشة لتحقيق التنمية، مشيرا إلي ان المرحلة العاجلة لتحقيق التنمية ستتم في مدة زمنية اقصاها 3 سنوات.

وقال إن "وادي التكنولوجيا" هو نقطة الانطلاق الي مجتمع اقتصادي في محور قناة السويس، خاصة أن 20% من احتياجات محور القناة وتحويله الي منطقة لوجيستية، موجودة بالفعل في تفريعة شرق بورسعيد وشمال خليج السويس وأخيرا وادي التكنولوجيا في الوسط، مشيرا إلي أنه يجري وضع إطار مؤسسي قانوني ويجري انشاء هيئة متخصصة حكومية لادارة مشروع محور قناة السويس.

من جانبه قال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، إن الهيئة ترغب في تطوير القناة وتحويلها من مجرد معبر مائي إلي منطقة لوجيستية، وتفعيل مشروعات تنموية تهدف الي تطوير الاقتصاد القومي المصري واستغلال مقومات القناة في جذب المستثمرين لمشروعات مدروسة اقتصاديا وفنيا بكل دقة، مرحبا بأي افكار تهدف في النهاية للتطوير.

وأكد أن ادارة القناة علي كامل الاستعداد لتنمية وتطوير القناة بإضافة مشروعات تنموية جديدة تزيد من دخل الهيئة من العملة الصعبة لتقضي علي البطالة من ناحية ومن ناحية أخري تنعش الاقتصاد المصري، مشيرا إلي أن الهيئة تقوم بالتنسيق مع المجموعة الوزارية لتأمين دخل قناة السويس وزيادته من خلال إنشاء مناطق لوجيستية تخدم السفن العابرة بالقناة واقامة محطات لتموين السفن.

وقال الدكتور ماجد عثمان، وزير الاتصالات، إن هناك 17 كابلا يمر عبر منطقة قناة السويس عن طريق البحر الأحمر متجهة إلي البحر المتوسط مما يؤكد أهمية هذه المنطقة اقتصاديا ويؤهلها لأن تكون موقعا لصناعة

التكنولوجيا مما يتطلب ضرورة اقامة مركز تدريب تحويلي لاهالي سيناء والقناة لتأهيلهم علي الصناعات الالكترونية القادمة إلي وادي التكنولوجيا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة