أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"سكاى نيوز": مفاوضات مع زعماء القبائل لإطلاق الجنود المختطفين



هشام قنديل
 
قال رئيس الوزراء المصرى، هشام قنديل، إنه "حتى الآن لم يتم تحديد هوية خاطفى الجنود السبعة فى سيناء"، مشيرا إلى أن "الجريمة أعد لها بدقة وتحتاج إلى تحقيق قد يستغرق وقتا"، فى وقت أوردت قناة سكاى نيوز عربية أنباء تفيد باستمرار المفاوضات مع زعماء قبائل بسيناء لإطلاق سراح الجنود .
 
وأوضح قنديل: "الدماء فى رقبتنا ولن نتهاون فى الإفراج عن المخطوفين" .
 
وتعثرت، الخميس، المفاوضات بين أجهزة الأمن المصرية ورجال القبائل فى شبه جزيرة سيناء، الذين يقومون بدور الوسيط بين السلطات وخاطفى الجنود من أجل إقناعهم بإطلاق سراحهم .
 
لكن مراسلتنا أفادت، نقلا عن مصدر أمنى رفيع المستوى بمديرية أمن شمال سيناء، أن وزارة الداخلية وافقت على نقل سجناء من أبناء سيناء، محبوسين على ذمة قضية قسم شرطة ثان العريش من سجن "استقبال طرة" إلى سجن "العقرب" الذى يضم أيضا عددا من أبناء سيناء، من بينهم المتهمون فى أحداث تفجيرات طابا وشرم الشيخ، وذلك فى ما يعد استجابة لمطالب خاطفى الجنود .
 
وأضاف المصدر، فى وقت مبكر الجمعة، أن نقل السجناء يعتبر إشارة إلى تقدم المفاوضات بشأن الإفراج عن الجنود .
 
يشار إلى أن أهالى السجناء من أبناء سيناء تقدموا ببلاغ إلى النائب العام، ضد وزير الداخلية ومدير سجن استقبال طره ورئيس مباحث استئناف طره بتهمة التسبب فى فقدان أحد أبناء سيناء حاسة البصر جراء التعذيب والتنكيل الذى يتعرض له من قبل الشرطة داخل محبسه، وطالبوا بالتحقيق فى ذلك .
 
وعلى المستوى الميدانى، تعزز القوات المصرية تواجدها فى مناطق رفح المصرية والشيخ زويد والعريش بشمال سيناء، وعلى الجانب الفلسطينى تتواجد قوات أمن فى رفح الفلسطينية، حتى لا يتمكن الخاطفون من تهريب الجنود المخطوفين إلى خارج البلاد . كما تعزز القوات المصرية تواجدها بالمداخل الغربية لشبه جزيرة سيناء .
 
وكان مصدر أمنى قال إن مسلحين مجهولين قاموا الخميس باختطاف 7 جنود منهم 3 يتبعون للشرطة ومثلهم أمن الموانئ وواحد فقط يتبع القوات المسلحة صباح الخميس، على طريق العريش الشيخ زويد الدولى بمحافظة شمال سيناء، وفقا لما أفاد به مراسلنا .
 
واستدعى الرئيس المصرى محمد مرسى وزيرى الدفاع والداخلية بعد ساعات من عملية الاختطاف، حسبما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية .
 
وقال مصدر أمنى إنه "لا توجد أبعاد سياسية وراء اختطاف الجنود السبعة فى سيناء"، لافتا إلى أن الخاطفين يطلبون الإفراج عن ذويهم المقبوض عليهم فى قضايا جنائية مقابل الإفراج عن الجنود .
 
وأوضح مصدر عسكرى أن قوات الجيش فى شمال سيناء رفعت درجة الاستعداد إلى الدرجة القصوى .
 
من جهتها، أعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية بغزة تشديد إجراءاتها الأمنية على الحدود والأنفاق بين القطاع ومصر، مؤكدة جاهزيتها للتعاون مع الأمن المصرى للمساعدة فى كشف خيوط الجريمة وإلقاء القبض على المجرمين .
 
واعتبرت الوزارة أن "أى مساس بالأمن المصرى هو مساس بالأمن الفلسطيني"، مدينة عملية ومعتبرة أنها تمثل "عملا جبانا ".
 
وكانت وكالات أنباء نقلت عن مصدر أمنى أن المختطفين كانوا متوجهين إلى القاهرة على متن عدد من الحافلات الصغيرة عندما تم توقيف مركباتهم عند نقطة تفتيش فى منطقة الوادى الأخضر شمالى سيناء .
 
وأضاف أن رجال الشرطة الثلاثة ينتمون إلى وحدات الأمن المركزى، التابعة لوزارة الداخلية التى توظف لمواجهة المظاهرات .
 
وحسب مصادر بدوية، فإن الخاطفين يريدون إطلاق سراح بعض السجناء مقابل الإفراج عن الشرطيين والجنود المختطفين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة