أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

تصاعد غضب المثقفين المصريين ضد الوزير الإخوانى


سلوى عثمان

حالة عارمة من الغضب والاستياء تشهدها أوساط المثقفين والفنانين والمبدعين المصريين، بسبب تعيين د.علاء عبدالعزيز، مدرس المونتاج بأكاديمية الفنون وزيراً، ولا تزال موجات غضب المثقفين تتصاعد وتتجسد فى العديد من الفاعليات والتصريحات، حيث نظمت أكاديمية الفنون مؤتمراً حاشداً بعنوان «ضد العدوان على الثقافة المصرية» يوم الاثنين الماضى، واجتمعت جبهة «الإبداع المصرية» وأصدرت بياناً وقع عليه أكثر من 100 فنان ومثقف مصرى يرفضون قرار تعيين الوزير، كما انطلقت مسيرة من أمام دار الأوبرا المصرية الثلاثاء الماضى إلى وزارة الثقافة ترفع مطالب المثقفين أمام الرأى العام.

وأعلن الدكتور سامح مهران، رئيس أكاديمية الفنون، بمؤتمر «ضد العدوان على الثقافة المصرية»، أن الوزير الجديد ليست له خبرة ثقافية كافية، قائلاً: إنه يمكن بسهولة شديدة لأى شخص البحث عن اسمه على شبكة الإنترنت ولن يجد له وجودًا قبل تاريخ تعيينه كوزير للثقافة فى التعديل الوزارى الأخير.

وأوضح مهران أن هدف جماعة الإخوان من تعيين عبدالعزيز وزيراً للثقافة تعطيل حركة الثقافة المصرية وإيقاف مسيرة التنوير التى تقع على عاتق مثقفى ومبدعى مصر، ولتحقيق مخططهم المعروف والذى يهدف إلى القضاء على حرية الرأى والتعبير حتى يستطيعوا السيطرة على المجتمع وإرهابه باسم الدين.

وقال الفنان حسين فهمى، إنه متضامن مع صحوة مثقفى ومبدعى مصر ضد وزير الثقافة الجديد، مؤكداً أن كرسى وزير الثقافة أكبر بكثير من عبدالعزيز، محذراً من أن مصر تمر حالياً بمرحلة من «الانحطاط» الواضح بسبب الهجمات المتتالية التى تستهدف اغتيال «القوى الناعمة» للوطن وتغييب الشعب للأبد.

وأوضحت الكاتبة الصحفية فتحية العسال، أن اجتماع جبهة الإبداع أسفر عن بيان أعلنت فيه رفضها الوزير الإخوانى، ووقع عليه أكثر من 100 شخصية من كتاب ومثقفين وتشكيليين ومسرحيين وسينمائيين ومسئولين بوزارة الثقافة وأساتذة جامعيين، ومنهم: بهاء طاهر وجابر عصفور وسيد حجاب وأحمد فؤاد نجم ويوسف القعيد وعلى أبوشادى وأحمد النجار ومحفوظ عبدالرحمن وبلال فضل وأحمد بهاء الدين شعبان وهالة فهمى ومحسن حلمى وفاروق جويدة ومحمد فاضل وصلاح فضل وعلاء الأسوانى.. وغيرهم.

واتفقت فتحية العسال مع ما قاله مهران من أن ما يحدث من قبل جماعة الإخوان خطة لمكتب الإرشاد من أجل أخونة مختلف هيئات ومؤسسات الدولة، ومنها وزارة الثقافة، وأن الوزير الجديد بعيد عن الثقافة المصرية وليس له أى إنجاز يذكر.

وكانت جبهة الإبداع المصرية قد نظمت يوم الثلاثاء الماضى مسيرة انطلقت من أمام دار الأوبرا لمقر وزارة الثقافة لرفض الترقيع الوزارى وتعيين وزير الثقافة، وطالبوا بعدة طلبات، كما نظموا وقفة احتجاجية فى اليوم نفسه فى الإسكندرية من أمام مسرح بيرم التونسى، ووقفة أخرى أمام قصر ثقافة الفيوم.

وأعلن أعضاء الجبهة أنهم أطلقوا حملة تحمل عنوان «مصر مصرية» كبداية لانتفاضة العقل المصرى فى مواجهة سالبى هويته، ومشوهى تراثه، والساعين لأسر مستقبله، وازدراء أديانه، وشق وحدة صفه، وستقوم هذه الحملة بالإعداد لمؤتمر «مستقبل الثقافة والإبداع فى مصر» ليبدأ أعماله منتصف شهر يونيو المقبل، ودعت كل مثقفى مصر للمشاركة فى الإعداد له عبر تقديم أوراق العمل والمقترحات إلى صفحة الجبهة الإلكترونية على الفيس بوك، وتشكيل أمانة للمؤتمر تبدأ بعد انتهاء أعماله فى إصدار تقارير دورية حول حال الثقافة المصرية «وزارة وهيئات وأنشطة»، كما سيتم تشكيل لجنة لإعداد تقرير رصدى موثق يحمل عنوان «توثيق قمع الثقافة والفنان فى ظل حكم مرسى والإخوان»، وناشدت الجبهة كل مهتم بالثقافة والإبداع فى كل أرجاء مصر موافاتها بما رصدوه لتتم إضافته إلى جهد اللجنة المكلفة بإعداد التقرير، وتضامنوا فى بيانهم مع كل الفاعليات الثقافية والفنية الرافضة لسياسات الحكم فى مصر وطالبت أدباء وفنانى الأقاليم بالتنسيق معها فى فعالياتهم المختلفة.

وطالب أعضاء الجبهة المبدعين والمهتمين بموافاة المكتب التنفيذى للجبهة بمقترحاتهم للمشاركة فى إثراء فعاليات حملة «مصر مصرية- انتفاضة العقول» بما يضمن توسيع نطاق الفاعليات وتنوع أشكالها.

وأكد القائمون على الجبهة أن الحكم القائم فى مصر حالياً لم يلتفت لأى من مطالب ممثلى القوى الناعمة المصرية وصناع الوعى، بل تجاوزوها ليقدم أسوأ صور القمع الفكرى والاستبداد السياسى والامتهان الإدارى فى لحظة تاريخية ثورية لم يرع أمانتها أو يحفظ عهدها، فكان واقعه الانحياز، ومنتجه الفتن، وحصاده لن يكون إلا خيبة الأمل، وفى صفحات التاريخ المظلمة أماكن تعرف قاطنيها.

وذكر بيان الجبهة عدم اعترافهم بممارسات حكم الدكتور محمد مرسى، لأنه «حنث» بما أقسم عليه أمام الله والشعب، وأخلف ما وعد به النخبة والقوى السياسية حين انحاز لأجندة تنظيمية على حساب أولويات الوطن والثورة.

ومن جانب آخر، تداولت صفحات التواصل الاجتماعى بيانًا آخر للمثقفين استطاع أن يجمع أكثر من 100 توقيع فى يومين فقط، وينص على أن المثقفين المصريين الموقعين على هذا البيان يعلنون عن رفضهم خطط أخونة الثقافة المصرية، وآخر حلقاتها المتمثلة فى فرض وزير ثقافة فاقد للأهلية، ومجهول فى الساحة الثقافية المصرية والعربية، ودون إنجاز ثقافى واحد يؤهله لهذا المنصب الرفيع.

وأكد المثقفون أنهم يرون أن موقع وزير ثقافة مصر، بعد الثورة، لابد أن يمثل المثقفون المصريون فيه قامة ثقافية رفيعة تساهم فى إعادة الاعتبار لقوة مصر، وتحمى الثقافة المصرية من غزو قيم التعصب والعنصرية التى تسعى لتدمير الهوية الثقافية الوطنية المصرية الرائدة، ومصادرة كل أنواع الحريات الإبداعية والفكرية والسياسية والشخصية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة