سيـــاســة

إسرائيل تقنن أوضاع أربع مستوطنات قبيل زيارة كيرى


جون كيري
جون كيري

رجب عزالدين:


فى الوقت الذى أعلنت فيه الإدارة الامريكية عن زيارة وزير خارجيتها جون كيري إلى المنطقة في مسعى لاستئناف محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية،تعتزم الحكومة الإسرائيلية تقنين وضع أربع مستوطنات فى الضفة الغربية.

وكشفت وثيقة مقدمة لمحكمة إسرائيلية يوم الخميس أن الحكومة الإسرائيلية تعتزم تقنين وضع أربعة مواقع استيطانية في الضفة الغربية المحتلة لم تكن حاصلة على تصريح مسبق، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

وتعتبر معظم دول العالم المستوطنات التي تبنيها إسرائيل في الارض التي احتلتها في الحرب غير مشروعة وتجادل إسرائيل في ذلك وتفرق بين نحو 120 مستوطنة أعطتها الحكومة ترخيصا وعشرات المواقع التي بناها المستوطنون دون تصريح.

غير أن اسرائيل لا تفتأ تبعث برسائل متضاربة بشأن سياستها الاستيطانية التي يدينها المجتمع الدولي في الوقت الذي يبذل فيه كيري جهودا لاحياء المفاوضات التي انسحب منها الفلسطينيون عام 2010 احتجاجا على البناء الاستيطاني الإسرائيلي في ارض احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967 ويطالبون باقامة دولتهم المستقبلية عليها.

وبلغ عدد المتسوطنين الإسرائيليين فى الضفة الغربية والقدس الشرقية حوالى 500 ألف منذ عام 1967 بينما يعيش فى تلك المناطق 2.5 مليون فلسطينى .

وردا على التماس قدمته حركة السلام الآن المناهضة للمستوطنات للمحكمة الإسرائيلية العليا قالت الحكومة الإسرائيلية انها اتخذت خطوات في الاسابيع القليلة الماضية تقنن بأثر رجعي أربعة مواقع استيطانية بنيت في الضفة الغربية دون ترخيص رسمي.

وندد نبيل أبو ردينة وهو متحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بهذا الاجراء، وقال إن إسرائيل تواصل وضع العراقيل وتخريب الجهود الأمريكية لاستئناف المفاوضات. وأضاف أن الموقف الفلسطيني واضح وهو ان كل النشاط الاستيطاني غير مشروع ويجب ان يتوقف.

ورفض متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التعليق على رد الحكومة على المحكمة.

وقالت السلام الآن في بيان "اعتزام اضفاء صبغة قانونية على المواقع لتصبح مستوطنات جديدة هو صفعة على وجه العملية الجديدة التي يقودها كيري وهو بمثابة اعادة تأكيد سافر لمصالح المستوطنين."

وفي الاسبوع الماضي قالت حركة السلام الآن ووسائل إعلام إسرائيلية ان نتنياهو يحد في هدوء من بعض النشاط الاستيطاني من خلال تجميد العطاءات لمشروعات بناء منازل جديدة في مسعى فيما يبدو لمساعدة الجهود الأمريكية لاستئناف محادثات السلام.

لكن السلام الآن قالت حينها إن عمليات البناء التي بدأت بالفعل مستمرة وأعلنت إسرائيل الاسبوع الماضي انها اعطت موافقتها المبدئية على بناء 300 منزل جديد في مستوطنة بيت ايل في اطار خطة أعلن عنها نتنياهو قبل عام.

ومن المقرر ان يلتقي وزير الخارجية الأمريكي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الفلسطيني محمود عباس كل على حدة الاسبوع القادم وصرح كيري بأن "الجانبين جادان" في التوصل إلى طريقة للعودة الى طاولة المحادثات.

وتشمل القضايا الرئيسية التي يجب ان تحل قبل التوصل إلى اتفاق سلام الحدود بين إسرائيل والدولة الفلسطينية ومصير المستوطنات اليهودية ومصير اللاجئين الفلسطينيين ووضع القدس.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة