أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

سلامة والمنياوى ويوسف وعبد السميع.. أشهر ضحايا مدربى الدورى



فييرا
على المصرى

شهدت مسابقة الدورى العام المصرى الممتاز لكرة القدم، حتى نهاية الاسبوع الرابع عشر، وقبل نهاية المسابقة باسابيع قليلة، سقوط 8 مديرين فنيين ضحايا لسوء النتائج، فضلاً عن اعتذار 4 مدربين عن عدم اكمال المهمة لاسباب مختلفة، فيما كانت النتائج والعروض المميزة السمة الغالبة فى بقاء 7 مدربين آخرين فى مناصبهم.

حيث تم إعفاء أنور سلامة من الادارة الفنية للجونة، ومحمد عبد الجليل من مصر المقاصة، ومحمد جمال من وادى دجلة، وصبرى المنياوى من الاسماعيلى، وعبد الناصر محمد من طلائع الجيش، وأحمد سارى ثم البرازيلى جوزيه كليبر من الاتحاد السكندرى، ورمضان السيد من بتروجت.

واعتذر حسام البدرى عن عدم اكمال مهمته مع الاهلى بعد ارتباطه بعقد ذى قيمة أعلى مع أهلى طرابلس الليبى، وابراهيم يوسف مع غزل المحلة اعتراضا على التحكيم، ومحمد عبد السميع مع المقاولون العرب «قبل ان يتولى منصب المدرب العام مع الجونة»، وأسامة عرابى مع الانتاج الحربى لسوء النتائج.

اما الباقون، فهم البرتغالى جورفان فييرا مع الزمالك، وحلمى طولان مع حرس الحدود، وشوقى غريب مع سموحة، وطارق العشرى مع انبى، وطلعت يوسف مع تليفونات بنى سويف، ومحمد حلمى مع اتحاد الشرطة، وعلاء عبد العال مع الداخلية.

مدربون تمت إقالتهم

الجونة : أعلنت ادارة النادى عن اقالة المخضرم انور سلامة من تدريب الفريق لسوء النتائج من ناحية، وللعلاقة السيئة بين المدير الفنى واللاعبين من ناحية أخرى، حيث احتل الفريق خلال مباريات الدور الأول للدورى المركز قبل الاخير برصيد خمس نقاط، ولم يحقق اى فوز واكتفى بالتعادل فى 5 مباريات، وقرر سميح ساويرس رئيس النادى، تعيين الألمانى راينر تسوبيل مديراً فنياً للفريق، ومحمد عبدالسميع المدير الفنى الأسبق للمقاولون العرب مدربا عاما.

مصر المقاصة: حاول اللواء محمد عبد السلام رئيس النادى انقاذ الفريق، بعد نتائجه السيئة، واحرازه لنقطة واحدة من 3 مباريات، فقرر اقالة محمد عبد الجليل، وتعاقد مع حسام حسن وتوءمه ابراهيم، لاعادة الروح والانضباط لصفوف الفريق، وطالب لاعبو الفريق باستمرار عبدالجليل فى الجهاز الجديد.

وتولى العميد مسئولية الفريق، قبل أن يعلن حسام حسن عن استقالته من تدريب الفريق الفيومى عقب الخسارة امام وادى دجلة بهدف مقابل نظيف، ولم يوافق رئيس النادى على تلك الاستقالة، واصر على بقاء الجهاز الفنى.

وادى دجلة: تولى محمد جمال مسئولية تدريب الفريق، واستطاع أن يكون فريقًا أغلبه من الناشئين، وخاض مع الفريق 7 لقاءات لم يفز فيها سوى لقاء واحد، وجاءت مباراة سموحة فى الاسبوع الثالث، والهزيمة بثلاثية نظيفة لتعجل برحيل المدرب الشاب، وتعيين هانى رمزى، لانقاذ ما يمكن انقاذه، ومعه معتمد جمال مدربا عاما، وعبد الباقى جمال مدربا مساعدا، وفكرى صالح مدربا لحراس المرمى، وتحسنت النتائج، بعد توليه المهمة حيث استطاع جمع 7 نقاط فى 6 مباريات.

الاسماعيلى: استطاع الدراويش تحقيق نتائج متميزة ومستوى جيد بلاعبين مغموريين، خلال الدور الاول من الدورى، والبطولة العربية، وكأس الاتحاد الافريقى «الكونفدرالية»، الا ان ادارة النادى قررت اقالة صبرى المنياوى المدير الفنى، بحجة عدم استطاعته السيطرة على اللاعبين، وظهورهم فى وسائل الاعلام، لمهاجمه الادارة.

وقررت ادارة النادى تعيين محمد وهبة مديرا فنيا للدراويش، ومعه محمد صلاح أبو جريشة مدربا عاما، واحمد فكرى الصغير مدربا مساعدا، مع استمرار سعفان الصغير مدربا لحراس المرمى، وعبد الرحمن أنوس مديرًا للكرة.

طلائع الجيش : رفضت ادارة النادى استقدام مدرب جديد للفريق بعد رحيل فاروق جعفر قبل بداية الموسم، واسندت المهمة لعبد الناصر محمد المدرب العام على امل ان يحقق نتائج متميزة، ويقود الفريق للبقاء فى الدورى، لكن تاتى الرياح بما لا تشتهى السفن، فلم يجمع الفريق سوى 4 نقاط من 4 مباريات، فقررت ادارة النادى اقالته، وعينت عماد سليمان مديراً فنياً للفريق، ومعه احمد العجوز مدربا عاما، وفضلت الادارة بقاء عبد الناصر محمد، نظرًا للمستوى الجيد الذى رفض ان يكون مدربا مساعدا، فعينه «العمدة» مدربا عاما ثانيا مع العجوز، واستطاع الفريق تحقيق 13 نقطة فى 7 لقاءات، بعد الفوز بـ 4 مباريات والتعادل فى أخرى، والهزيمة فى مباراتين.

الاتحاد السكندرى: دخل فريق الاتحاد هذا الموسم مترنحا، بعد استقالة الاسبانى خوان ماكيدا، لعدم وجود امل فى انطلاق الدورى، قامت ادارة النادى باسناد المهمة لاحمد سارى، الذى لم يحقق سوى 4 نقاط فى 6 لقاءات من فوز وتعادل، والهزيمة فى 4 مباريات.

وحاولت ادارة النادى انقاذ الفريق من الهبوط، فتعاقدت مع البرازيلى جوزيه كليبر، وقاد المدرب البرازيلى الفريق فى 5 مباريات لم يفز فى اي منها، وخسر مباراتين وتعادل فى 3 مباريات، فقررت ادارة النادى اقالة كليبر بعد الهزيمة المذلة من الشرطة بثلاثية، وتولى محمد عمر قيادة الاتحاد، الذى اشترط اختيار الجهاز الفنى بمعرفته، فقام باختيار أحمد سارى ليعود مرة أخرى لتدريب الفريق، ومنير عقيلة مدربا عاما، والابقاء على المساعد، والجهاز الادارى.

بتروجيت: رغم النتائج الايجابية التى حققها رمضان السيد وجهازه المعاون، خلال 10 لقاءات قادوا خلالها الفريق، فإن ادارة النادى البترولى، رات ضرورة تغيير الجهاز الفنى بعد التعادل مع الانتاج الحربى فى الاسبوع الثانى عشر، بدون مبرر، رغم ان الفريق حقق الفوز فى 3 مباريات وانهزم فى مثلها وتعادل فى 4 مباريات، وجمع 13 نقطة من تلك المباريات.

وقررت الإدارة فتح باب المفاوضات مع مختار مختار لتولى المهمة، ووافق مختار على توليه مسئولية النادى البترولى، واستطاع تحقيق الفوز على الزمالك بـ «التخصص» فى أولى مبارياته مع بتروجيت، قبل أن ينهزم من الاسماعيلى بثلاثة اهداف لهدف وحيد.

مدربون اعتذروا عن عدم إكمال المهمة

حسام البدرى المدير الفنى السابق للاهلى : جاء اعتذاره فى منتصف الموسم عن اكمال مهمته مع المارد الاحمر، وموافقته على تدريب اهلى طرابلس الليبى بمثابة المفاجأة للجميع، واتهم الجميع البدرى، بتفضيله المال فى ليبيا عن البقاء فى النادى الاهلى، وهو ما نفاه البدرى الذى اصدر بيانا، أكد خلاله ابلاغه بقرار الرحيل لحسن حمدى رئيس النادى الاهلى، وعدم تفضيله البقاء مع قرب انتهاء ولاية مجلس الادارة الحالى، فيما رفض ذكر الاسباب الخاصة التى اجبرته على الرحيل.

وتولى محمد يوسف المدرب المساعد للبدرى مسئولية قيادة الفريق، وراهنت لجنة الكرة عليه، وقاد الفريق للفوز فى مباراتين بالدورى، وكان أول المتأهلين للدورة المجمعة التى ستقام بين اول وثانى كل مجموعة لتحديد بطل الدورى.

إبراهيم يوسف المدير الفنى السابق لغزل المحلة: بعد غضب جماهير «الفلاحين»، فضل يوسف الرحيل عن تدريب الفريق والاكتفاء بما قدمه مع الفريق، خوفا من الجماهير.

وجمع الفريق مع يوسف 9 نقاط من 9 مباريات، وهو ما فجر غضب الجماهير التى طالبت بتغيير الجهاز الفنى، وتم تكليف عبداللطيف الدومانى المدرب العام، وعزيز نبيل المدرب المساعد، والمغاورى مدرب حراس المرمى لقيادة الفريق.

محمد عبد السميع المدير الفنى السابق للمقاولون: فضل عدم الاستمرار فى قيادة الفريق بعد الهزيمة من الاسماعيلى 1-3 فى الاسبوع السادس، وقدم استقالته لرفع الحرج عن ادارة النادى، بعدما فشل الفريق خلال 6 لقاءات فى الفوز، واكتفى بتحقيق نقطة من تعادل وحيد، والهزيمة فى 5 مباريات.

وقررت الإدارة، إسناد الإدارة الفنية لمحمد رضوان، ومحمد زمزم مدربا عاما، ومحمد عبد العزيز «زيزو» مدربا مساعدا، وأحمد صابر مدربا لحراس المرمى.

ونجح رضوان، فى جمع 11 نقطة خلال 7 مباريات ، احتل بهم المركز السادس برصيد 12 نقطة.

أسامة عرابى المدير الفنى السابق للإنتاج الحربى: بعدما فشل الفريق فى تحقيق فوز واحد خلال 11 مباراة، والاكتفاء بتحقيق نقطة واحدة خلالها، فضل عرابى ترك الفريق بعد الهزيمة من الداخلية بهدف نظيف، فى لقاء الاسبوع الحادى عشر للمسابقة.

واستقرت ادارة النادى على اسماعيل يوسف لقيادة الفريق، الذى لم يحقق سوى نقطة واحدة فى مباراتين.

أبرز المدربين الباقين فى أماكنهم

البرتغالى جورفان فييرا المدير الفنى للزمالك: بعد المستوى المتميز الذى تقدمه «مدرسة الفن والهندسة» منذ توليه المسئولية، فى 10 اغسطس من العام الماضى، وقيادته للفريق لمدة 18 مباراة دون هزيمة، بواقع 10 مباريات فى الدورى، و8 فى افريقيا بالنسختين السابقة والحالية.

ونجاحه فى قيادة الفريق لتصدر مجموعته فى الدورى برصيد 33 نقطة، جمعها من الفوز فى 11 مباراة، قبل ان ينهزم من بتروجت بـ«التخصص».

وعلى صعيد المشاركة الأفريقية نجح فى الوصول بالفريق لدور الثمانية بدورى أبطال افريقيا، ووصل لهذا الدور، بعدما حافظ على سجله خاليا من الهزائم فى البطولة حتى الآن، ليصل الفريق لدورى المجموعات بالبطولة.

حلمى طولان المدير الفنى لحرس الحدود: بخبرته المعهودة وحزمه الشديد، استطاع قيادة الفريق للمنافسة فى بداية الموسم فحقق نتائج متميزة، رغم قلة الامكانيات ورحيل نجم الفريق احمد عيد عبد الملك للزمالك، ويحتل الآن المركز الرابع برصيد 16 نقطة، وفقد الامل فى المنافسة على الصعود لدورة الترقى.

طارق العشرى المدير الفنى لانبى: قاد الفريق البترولى لنتائج مبهرة على الصعيدين المحلى والافريقى، فاحتل المركز الثانى فى الدورى برصيد 23 نقطة، ، كما تأهل لدور الـ 16 الثانى فى «الكونفدرالية» الافريقية.

شوقى غريب المدير الفنى لسموحة: برغم تدعيم الفريق السكندرى بلاعبين تخطى الـ 40 مليون جنيه، لكن بداية الفريق فى اول الموسم لم تكن جيدة، وهو ما فسره الجهاز الفنى للفريق بعدم تأقلم الصفقات الجديدة مع بعضها، حيث لم يجمع الفريق خلال 6 لقاءات سوى 6 نقاط، بعد التعادل فى 3 لقاءات والفوز فى مباراة وحيدة، والهزيمة فى لقاءين، ومنذ الاسبوع السابع انتفض الفريق خلال 7 مباريات، فحقق خلالها 14 نقطة من الفوز فى 4 مباريات والتعادل فى اثنتين والهزيمة فى لقاء واحد، ورفع رصيده لـ 20 نقطة وينافس بقوة علي وصافة المجموعة الاولى، والصعود للدورة المجمعة لتحديد بطل الدورى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة