أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انتعاشة مرتقبة فى الطلب على المنتجات الغذائية


محمد ريحان
 
كشف عدد من مستثمرى ومنتجى الصناعات الغذائية عن انتعاشة نسبية فى الطلب على منتجات الصناعات الغذائية منذ بداية العام الحالى بنسبة تتراوح بين 10 و %15 نتيجة حالة الاستقرار النسبى التى تشهدها الأسواق المحلية خلال المرحلة الراهنة .

وقال المستثمرون ومنتجو الصناعات الغذائية إن المصانع المحلية العاملة فى قطاع الصناعات الغذائية تعمل حاليا بنحو %70 من طاقتها الانتاجية، متوقعين العمل بكامل الطاقات خلال الشهرين المقبلين مع اقتراب موسم شهر رمضان الذى يرتفع فيه الاستهلاك بنسبة %30 عن باقى العام .

وأكدوا أن الشركات مازالت تحافظ على الأسعار، ولم تقم بزيادتها رغم ارتفاع أسعار العديد من الخامات ومدخلات الانتاج، وقالوا إنه من المتوقع حدوث زيادة طفيفة فى أسعار بعض المنتجات خلال المرحلة المقبلة خاصة منتجات الألبان والدواجن، لاسيما أن أسعارها ترتفع فى فصل الصيف نتيجة نقص المعروض من مدخلات الانتاج .

قال حاتم مؤمن، مدير عام مجموعة مطاعم «مؤمن للصناعات الغذائية » ، إن العام الماضى شهدت تراجعا كبيرا فى المبيعات بلغت نسبته نحو %30 نتيجة التداعيات السلبية التى اعقبت ثورة 25 يناير، خاصة حظر التجول وأعمال البلطجة والعنف والانفلات الأمنى والمطالب الفئوية، مما قلل من وجود المستهلكين فى الشوارع وبالتالى تراجع المبيعات .

وأوضح أنه مع بدء الاستقرار النسبى للأوضاع الداخلية بدأت معدلات الطلب تتعافى نسبيا .. لكنها لم تتجاوز %10 خلال الوقت الحالي، مشيرا الى أن المشكلة الحقيقية تكمن فى أن غالبية الأسر من المستهلكين خفضت انفاقها بنسبة تقترب من %50 بسبب الظروف الاقتصادية السيئة .

كما أنها مازالت تخفض عدد مرات الخروج نتيجة عدم عوة الأمن والاستقرار بشكل تام .

وأكد أن خفض الأسعار هو إحدي آليات مواجهة حالة الانكماش فى الطلب وتراجع المبيعات لكن هذه الآلية لم يمكن تفعيلها خلال الوقت الحالي، لاسيما فى ظل ارتفاع أسعار مدخلات الانتاج بشكل كبير، خاصة الدواجن التى ارتفعت أسعارها بشكل كبير نتيجة نقص المعروض منها بسبب أزمة الحمى القلاعية .

وقال «مؤمن » إنه رغم ارتفاع أسعار الخامات ومدخلات الانتاج، لكن مجموعة «مؤمن » لم ترفع أسعار منتجاتها، وقامت بامتصاص واستيعاب هذه الزيادة عن طريق خفض هامش الربح .

وتوقع حدوث طفرة فى المبيعات عقب انتخابات رئاسة الجمهورية وتسليم إدارة البلاد الى سلطة مدنية منتخبة .. الأمر الذى سيساهم بشكل كبير فى تحقيق وعودة الاستقرار والأمن المفقود منذ نحو 16 شهرا .

وقال حاتم صالح، عضو شعبة صناعة منتجات الألبان بغرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات العضو المنتدب لشركة «المراعى للصناعات الغذائية » ، إن سوق الصناعات الغذائية خاصة مجال منتجات الألبان، لم تتأثر كثيرا بالأحداث السلبية التى شهدتها الأوضاع الداخلية منذ اندلاع الثورة .

وأرجع ذلك الى أن الألبان ومنتجاتها من السلع الأساسية التى لا يمكن الاستغناء عنها، عكس منتجات «الفاست فوودز » أو الوجبات السريعة والتى تتأثر كثيرا بسبب الأحداث السياسية الساخنة أو المظاهرات والاشتباكات .

وأشار صالح الى أن معدلات مبيعات الألبان ومنتجاتها بدأت تتزايد منذ بداية العام الحالى وحتى الآن لتصل الى نحو %15 ، متوقعا زيادتها بمعدلات كبيرة خلال الشهور القليلة المقبلة، خاصة مع اقتراب شهر رمضان الكريم الذى يزيد فيه الاستهلاك بنسبة تتجاوز %50 خاصة فى منتجات الألبان .

وكشف أن الطاقات الانتاية للمصانع حاليا تتراوح بين 70 و %80 ، متوقعا العمل بكامل الطاقات الانتاجية خلال الشهرين المقبلين لتلبية احتياجات السوق المحلية من منتجات الألبان خلال رمضان .

وأشار الى أن المصانع لديها طاقات موسمية تقوم بزيادتها وقت المواسم لتوفير جميع الاحتياجات .

وأشار صالح الى أن أسعار الألبان الخام ارتفعت خلال الشهرين الماضيين بنحو 300 جنيه للطن بسبب أزمة الحمى القلاعية ـ التى تسببت فى تراجع الانتاج بنسبة %20 ـ حيث قامت بعض المزارع برفع الأسعار الى نحو 3300 جنيه للطن بدلا من 3 آلاف جنيه قبل شهرين، لافتا الى أن هذه الزيادة فى الخامات انعكست على تكلفة المنتج النهائي .. لكن المصانع لم تستطع زيادة الأسعار النهائية لمنتجاتها، لأن السوق لن تستطيع استيعابها .

وقال صالح إن غالبية المصانع المحلية تنتظر دخول موسم الصيف وشهر رمضان لتحريك الأسعار، لأنها لن تستطيع تحمل أى زيادة فى التكلفة الناتجة عن ارتفاع أسعار المدخلات أكثر من ذلك، متوقعا زيادة أسعار الألبان ومنتجاتها خلال شهر رمضان بنحو %5.

وقال هانى برزي، عضو المجلس التصديرى للصناعات الغذائية رئيس مجلس إدارة شركة «إيديتا » ، إن السوق المحلية للصناعات الغذائية مازالت متأثرة بالتداعيات السلبية لأحداث الثورة، خاصة مع تراجع السيولة فى السوق وانخفاض الطلب .

وأشار الى أن المصانع المحلية تعمل حاليا بنحو %70 من طاقتها الانتاجية، مؤكدا ضرورة دعم الحكومة للقطاع لتمكينه من مواصلة النشاط والحفاظ على العمالة الموجودة لديه بدلا من تسريحها .

وقال برزى إن المستهلكين يركزون بشكل كبير على السلع الأساسية مثل الزيت والسكر والأرز، وهى منتجات تشهد استقرارا فى أسعارها خاصة أن غالبيتها يتم توفيرها عن طريق هيئة السلع التموينية، فيما قام المستهلكون بخفض انفاقهم على بعض الأغذية غير الأساسية مثل الزبادى والشيكولاتة والكيك وغيرها .

وأشار الى أن غالبية مدخلات الانتاج وخامات الصناعات الغذائية ـ مثل السكر والدقيق ـ لم ترتفع أسعارها خلال المرحلة الراهنة، باستثناء الدهون والزيوت التى ارتفعت أسعارها نسبيا، لافتا الى أن الشركات لم ترفع الأسعار من أجل تنشيط الطلب والحفاظ على تواجدها فى السوق .

وفيما يتعلق بصادرات الصناعات   الغذائية قال «برزي » إن صادرات القطاع خلال الشهر الماضى بلغت نحو 1.4 مليار جنيه بانخفاض نسبته %3 عن نفس الفترة من العام الماضي .. الأمر الذى يستوجب تقديم جميع أشكال الدعم المساندة لهذا القطاع .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة