أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

جدل حول تأثير تخفيض صادرات كازاخستان وروسيا وأوكرانيا للسوق المصرية


الإسكندرية ـ السيد فؤاد - معتز بالله محمود
                  
تباينت الآراء حول تخفيض الكميات التى يتم استيرادها من القمح من كازاخستان وروسيا وأوكرانيا والتى تعد الأسواق الرئيسية بالنسبة لمصر، وهو ما وصفه البعض بأنه أهم التحديات التى تواجه شركات نقل الصب الجاف «الغلال والحبوب » ، بينما اعتبره البعض الآخر فرصة لمصر للاعتماد على مواردها الذاتية من زراعة القمح .


من جانبه أكد أحمد السيد نايل، رئيس شعبة الحبوب والغلال بغرفة تجارة الإسكندرية، أن المخزون المصرى المتاح حاليا بالمخازن والشون يكفى الاستهلاك المصرى لمدة 6 أشهر مقبلة، لافتا الى أن ذلك يعد فرصة لمصر للاعتماد على نفسها فى كميات القمح التى يتم توريدها لهيئة السلع التموينية وشركات المطاحن والمخابز، متوقعا أن يصل انتاج القمح المصرى العام الحالى إلى 4 ملايين طن .

وقلل نايل من أهمية توقف امدادات القمح الكازاخستانى هذا العام نتيجة مشاكل الشحن، لافتا الى نجاح مصر فى السنوات الأخيرة فى تنويع مصادرها من عدة دول بعد أن ظلت تعتمد بصورة رئيسية على وارداتها من القمح الأمريكى .

واستبعد نايل أى تأثير قد يطرأ على الأسعار خلال الفترة المقبلة نتيجة توقف القمح الكازاخستانى مع انتظام تدفق التعاقدات من المصادر الأخرى كروسيا وأوكرانيا وفرنسا بالنسبة للدقيق الفاخر إضافة الى القمح الأمريكى الذى لايزال متاحا استيراده .

وأوضح رئيس شعبة الحبوب والغلال بغرفة تجارة الإسكندرية أن موسم القمح المحلى يبدأ فى شهر أبريل، لافتا الى زيادة المساحات المزروعة بـ 150 ألف فدان هذا العام مع قيام الدولة بزيادة سعر الأردب الى 480 جنيها بزيادة قدرها 20 جنيها عن العام الماضى سعيا منها لتشجيع المزارعين على زراعته .

من جانبه أكد خالد البهتيمى، رئيس شركة سى جرين للشحن والتفريغ، نائب رئيس غرفة ملاحة الإسكندرية، ضعف تأثير واردات القمح من كازاخستان على السوق المصرية، لافتا الى أن الكميات التى تعتمد مصر عليها من هذه السوق تعد منخفضة مقارنة بالأسواق الأخرى .

وأضاف البهتيمى أنها ليست المرة الأولى التى تتعرض فيها واردات القمح الكازاخستانى للاضطراب، مرجعا ذلك الى عدم وجود ميناء للشحن المباشر مثل روسيا وأوكرانيا، مما يستدعى نقل القمح الى أحد الدول المجاورة لكازاخستان من أجل شحنها الى الموانئ المصرية .

وتوقع البهتيمى استقرار أسعار القمح خلال الفترة المقبلة خاصة أن موسم محصول القمح الروسى بدأ حاليا، مستبعدا أى تأثير قد يحدث فى الأسعار قبل أبريل أو مايو من العام المقبل وهى الفترة التى ينخفض فيها مخزون القمح الروسى ويمكن وقتها تحريك الأسعار مع زيادة الطلب العالمى .

من ناحية أخرى، أشار أسامة عدلى، رئيس لجنة التوكيلات الملاحية بغرفة ملاحة الإسكندرية، إلى أن أسعار النوالين الخاصة بنقل القمح من روسيا وكازاخستان الى مصر كانت منخفضة بشكل كبير مقارنة بالأسواق البديلة التى ستعتمد عليها مصر خلال الفترة المقبلة وذلك يرجع الى أن المسافة من روسيا الى مصر تعد قصيرة بشكل كبير تصل الى نحو 6-5 أيام بالبحر لذا لم يكن   يزيد النولون الخاص بها على 22 دولارا للطن، أما الأسواق البديلة التى سيتم الاعتماد عليها فهى فرنسا والولايات المتحدة واستراليا وأوكرانيا .

ولفت رئيس لجنة التوكيلات بغرفة الإسكندرية الى أن المسافة بين استراليا والولايات المتحدة تصل الى نحو 25-24 يوما بالبحر وبالتالى يصل النولون الخاص بها من فرنسا الى 28 دولارا للطن واستراليا والولايات المتحدة من 40-39 دولارا للطن وبالتالى ستكون هناك زيادة فى هذه الأسعار أيضا مع الاعتماد على هذه الأسواق بنسبة قد تصل الى %10 خلال الفترة المقبلة فى الوقت الذى يصل فيه سعر النولون فى حال النقل من روسيا الى نحو 22 دولارا للطن فقط .

وقال اللواء هانى مكى، مدير عام شركة يونى جرين لشحن وتفريغ الحبوب بميناء الدخيلة، إن النولون الخاص بنقل الحبوب من أوكرانيا ارتفع من 43 دولارا للطن الى ما يزيد على 95 دولارا خلال الأيام الأخيرة بسبب زيادة السفن المترددة على السوق الأوكرانية لاستيراد كميات القمح من هناك لاقتناص فرصة ارتفاع الأسعار فى السوق المصرية بجانب زيادة أعداد الشركات التى دخلت فى مجال استيراد القمح من باقى دول أوروبا بعد الأزمة التى أحدثتها روسيا وكازاخستان وأوكرانيا بقراراتها الأخيرة تخفيض الكميات المتجهة الى مصر .

كان على شرف الدين، رئيس غرفة الحبوب باتحاد الصناعات، قد أشار الى أن قرار كازاخستان تقليل كميات القمح المتجهة الى مصر بسبب سوء الشحن وتخفيض تصدير روسيا من القمح الى 7 ملايين طن من أصل انتاج 50 مليون طن وحظر أوكرانيا تصديرها من القمح سوف ينذر بزيادة غير مسبوقة فى أسعار الأقماح العالمية، لافتا الى أن روسيا وأوكرانيا تستحوذان على %60 من حجم القمح المستورد الى السوق المصرية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة