أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"التجمع": مرسى ومكتب الإرشاد وراء تواجد الإرهابين فى سيناء



حزب التجمع
مؤمن النزاوى:

قال حزب التجمع فى بيان له حصلت بوابة "المال نيوز" على نسخة منه انهم  لم يفاجأوا بالنبأ المفجع الذى بثته وكالات الأنباء امس وهو "اختطاف مسلحين لسبعة من مجندى شمال سيناء" . النبأ مفجع ومثير للغضب لكنه لم يفاجئ أى إنسان يرى ما يجرى رؤية صحيحة، فمنذ تولى الدكتور مرسى موقعه فى الاتحادية وهو يمالئ الإرهابيين المتأسلمين ، وأفرج عن كثيرين منهم ، وسمح للعديد من بقاياهم بالعودة لمصر ، ثم سمح لهم بالتجمع والتمركز فى وسط سيناء ، وترك الأنفاق مفتوحة ليهرب منها من يهرب وليمر عبرها سلاح بلا حدود . وهو سلاح متطور يفوق أسلحة جنود الأمن قدرة وفاعلية . وهكذا تحولت منطقة وسط سيناء إلى "تورا بورا" الأفغانية وأتت بالإرهابيين المتأسلمين إلى قلب سيناء .

بالاضافه الى ترتيبات مكتب الإرشاد وترتيبات حماس بعشرات وربما مئات من ميليشيات مسلحة تابعة لحماس، وهكذا انقلب الأمن وفقدت مصر سيطرتها الحقيقية على سيناء ثم فقدت القدرة على حماية جنودها هناك، ثم بدأت التجمعات الإرهابية فى الكشف عن وجهها وفى التحرك سواء فى مدينة نصر أو فى مجموعة الإرهابيين الأخيرة كل ذلك والأمن المصرى مقيد بأوامر مكتب الإرشاد وممنوع من إغلاق الأنفاق إغلاقاً نهائياً .

وممنوع من اجتثاث هذه البؤرة الإرهابية من وسط سيناء لأن حماس تحتاج الأنفاق وتحتاج هؤلاء الإرهابيين المتجمعين فى وسط سيناء. والمثير للدهشة أن حكم مكتب الإرشاد يتحدث عن جذب استثمارات بالمليارات لتنمية ما سماه إقليم قناة السويس بينما هو يحمى ويحشد الإرهابيين بالقرب منها. وهو ما يجعل قدوم الاستثمارات أمراً مستحيلاً.

واكد حزب التجمع  على انه يحمل مرسى شخصياً المسئولية الكاملة عن هذا الوضع وعن تردى هيبة مصر حتى على أرضها وعن أرواح الجنود المصريين والسكان المصريين فى سيناء، ويحمله المسئولية الشخصية عن تنامى القوى الإرهابية المتأسلمة ليس فى مصر وحدها وإنما على امتداد المنطقة. ونقول لمرسى إما مصر وإما حماس إما للشعب وإما للإرهاب إما للتنمية وإما لتورا بورا وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون ، وليعلموا أن يوم الحساب العسير آت لا ريب فيه.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة