أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

جني الأرباح يحد من صعود أسهم البنوك


شهدت اسهم البنوك عمليات جني ارباح معتدلة الاسبوع الماضي ضغطت علي حركتها وحدت من قدرتها علي الصعود، بعد الارتفاعات القوية التي شهدتها في الاسبوع السابق اثر تخفيض سعر الفائدة.

اغلق سهم التجاري الدولي علي ارتفاع طفيف مسجلا 34.7 جنيه مقابل 34.5 جنيه في اقفال الاسبوع السابق.

واشار محمد الاعصر الي ان السهم سيكون ضمن اكبر الرابحين الاسبوع الحالي ورشحه لاستهداف مستوي 39 جنيها، ورجح ان يكون قاع حركته قرب 34 جنيها.

وكان اداء اسهم البنوك قد شهد دفعة قوية منتصف الشهر الحالي انعكاسا لتخفيض البنك المركزي سعر الفائدة بمقدار نقطة مئوية كاملة. وتبع ذلك تخفيض البنوك نسبة العائد علي الودائع ليدور حول %9، وسيتبع ذلك بالضرورة تخفيض العائد علي القروض. وسيعطي ذلك دفعة لمعدلات تشغيل القروض والودائع نتيجة تراجع تكلفة الائتمان، وسيزيد ذلك من قدرة البنوك علي توظيف فائض السيولة المتوافر لديها.

من ناحية اخري سيكون لتخفيض الفائدة اثر سلبي علي البنوك كون ذلك سيحد من العائد علي اذون الخزانة، وهو الوعاء الذي كانت البنوك قد توسعت في توجيه فائض السيولة لديها اليه، للاستفادة من الارتفاعات المتواصلة في العائد عليها قبل ان يتم تخفيضه مؤخرا.

ومن المنتظر ان يلقي سهم البنك التجاري الدولي دفعة رئيسية علي المدي المنظورنظرا لقوة اداء البنك التشغيلي، بالاضافة الي وصول معدل تغطية القروض المتعثرة الي اجمالي القروض نسبة %190. وسيمكن ذلك البنك هذا العام الحد من بناء المخصصات الموجهة للقروض المتعثرة التي توسع فيها بشكل غير مسبوق العام الماضي في اطار سياسة تحوطية لمواجهة الاضطراب الذي تشهده الاوساط الاستثمارية في ظل الازمة المالية العالمية.

ودفعت تداعيات تلك الازمة الاقتصاد القومي الي التباطؤ مع تصاعد فرص اتساعه، في ضوء تراجع الصادرات، والضغط الواقع علي الايرادات السيادية. وسيمثل ذلك ضغطا علي قدرة الشركات المقترضة والقطاع الاستهلاكي علي الالتزام بالسداد. وقام التجاري الدولي بتعزيز كبير للمخصصات رغم جودة محفظته من القروض، واقتصار القروض الممنوحة للقطاعين الصناعي والتجاري علي تلك التي تتمتع بملاءة مالية قوية. وجاءت زيادة المخصصات لتحد من وصول ايرادات النشاط المتصاعدة من الفوائد وخارجها الي خانة الارباح. ونتج عن ذلك قيام البنك باقتراح توزيع كوبون محدود بقيمة جنيه واحد، تمثل عائدا بنسبة  %2.9علي سعر السهم في اقفال الاسبوع الماضي البالغ 33.8 جنيه.

وارتفعت ارباح البنك التجاري الدولي قبل المخصصات العام الماضي بنسبة %15 مسجلة 1.775 مليار جنيه مقابل 1.539 مليار جنيه في 2007. وقام البنك بتعزيز كبير للمخصصات الموجهة للقروض المتعثرة لتبلغ 410.5 مليون جنيه مقابل 251 مليون جنيه في عام 2007. وحد ذلك من وصول ايرادات النشاط لخانة الارباح لترتفع بمعدل محدود بلغ %6 مسجلة 1.365 مليار جنيه مقابل 1.289 مليار جنيه في عام 2007. وقام البنك في الربع الاخير بمفرده ببناء مخصصات بقيمة 211 مليون جنيه مقابل 42 مليون جنيه في فترة المقارنة، وجاء ذلك علي اثر الازمة المالية العالمية.

ومما شكل المزيد من الضغط علي ارباح العام الماضي قيام البنك بتحميل خسائر اضمحلال شهرة بقيمة 183 مليون جنيه علي قائمة الدخل. نتيجة لقيام البنك باعداد دراسة جديدة عن قيمة الشهرة الناتجة عن تجميع اعمال البنك التجاري الدولي ومجموعة »سي اي كابيتال«، علي ضوء التراجع الحاد في سوق المال، وانهيار البورصة منذ اكتوبر الماضي. وكان البنك قد استحوذ علي حصة اضافية في المجموعة في يوليو 2008 بلغت نسبتها %44.9، لتصل مساهمته فيها الي %99.9، وتبع ذلك تقييم المحاسبة الاولية لعملية تجميع الاعمال في نهاية عام 2008، واظهرت شهرة بقيمة 384 مليون جنيه. وتبع ذلك مطالبة البنك المركزي باعداد دراسة جديدة للاضمحلال علي ضوء انهيار البورصة، واظهرت تخفيض في قيمة الشهرة بنحو 183 مليون جنيه.

من جهة اخري تحرك سهم البنك الاهلي سوسيتيه علي نطاق ضيق ليغلق عند نفس مستواه السابق مسجلا 14.5 جنيه. وكان السهم قد نجح في منتصف فبراير المنتهي في وقف نزيف الاسعار الذي شهده تحت ضغط من هبوط البورصة، جاء ذلك اثر اعلانه عن نتائج اعماله لعام 2008 التي اظهرت ارتفاع الارباح بنسبة %74. انعكاسا لقوة الاداء التشغيلي للبنك وقدرته علي التعامل مع المستجدات السوقية المتلاحقة.

واستغل البنك ارتفاع ارباحه العام الماضي لتقر جمعيته العمومية غير العادية زيادة رأسماله المدفوع بنسبة  %10من الاحتياطيات، ليبلغ 3.029 مليار جنيه مقابل 2.754 مليار جنيه، عن طريق توزيع سهم مجاني امام كل 10 اسهم قائمة. وبذلك يكون الاهلي سوسيتيه الاعلي من ناحية رأس المال المدفوع بين البنوك التجارية الخاصة.

وكان البنك الاهلي سوسيتيه قد واصل العام الماضي جني ارباح سياسته الائتمانية المتحوطة حيث تمكن من رد مخصصات قروض متعثرة بعد ان انتفي الغرض منها، جاء ذلك مصحوبا بتمكنه من الصعود بصافي ربحه من الائتمان بمعدل قياسي، ومما دفع الارباح للمزيد من ارتفاع الاداء الائتماني القوي للبنك مع نجاحه في الصعود بالعائد من القروض والارصدة لدي البنوك بنسبة %14 مسجلا 2.71 مليار جنيه مقابل 2.36 مليار جنيه في 2007.

من جهة اخري اتجهت تكلفة الودائع والاقراض للتراجع مسجلة 1.77 مليار جنيه مقابل 1.83 مليار جنيه في فترة المقارنة. وادي ذلك لارتفاع صافي الربح من الائتمان والارصدة لدي البنوك بمعدل قياسي بلغت نسبته %74 مسجلا 940 مليون جنيه مقابل 540 مليون جنيه في نفس فترة المقارنة.

ومما اعطي دفعة للعائد من الفوائد ارتفاع معدل تشغيل القروض للودائع ليبلغ في نهاية ديسمبر الماضي %67 مقابل %50 في نهاية ديسمبر 2007. جاء ذلك انعكاسا لارتفاع رصيد البنك من القروض خلال العام بنسبة %27 مسجلا 25 مليار جنيه مقابل 19.7 مليار جنيه في ديسمبر 2007. ومما اعطي دفعة اضافية لمعدل تشغيل القروض للودائع تراجع الاخيرة خلال العام بنسبة %6 مسجلة 36.9 مليار جنيه مقابل 39.3 مليار جنيه في ديسمبر 2007. وكان السبب الرئيسي وراء تراجع الودائع هو تراجع الودائع الدولارية بدفع من السحوبات القياسية للاجانب اثر انهيار البورصة منذ اندلاع الازمة المالية العالمية، والذي تبعه مبيعات مكثفة من قبل المحافظ الاجنبية، لتوفير السيولة اللازمة للتعامل مع اسواقهم المالية المنهارة.من جهة اخري تراجعت العام الماضي أرصدة البنك الاهلي سوسيتيه لدي البنوك مسجلة 9  مليارات جنيه مقابل 13.537 مليار جنيه في ديسمبر 2007.

وقام الاهلي سوسيتيه بتخفيض كبير لرصيده من اذون الخزانة والسندات ليبلغ في ديسمبر الماضي 2.97 مليار جنيه مقابل 3.9 مليار جنيه في ديسمبر 2007. وانعكس ذلك علي عائد البنك من الفوائد المقبلة من الاذون ليتراجع بنسبة %33 مسجلا 487 مليون جنيه مقابل 651 مليون جنيه في نفس فترة المقارنة. ويجئ تخفيض البنك الاهلي سوسيتيه لرصيده من الاذون ليحد من تاثره سلبا من تخفيض البنك المركزي للفائدة، وهو ما سينعكس بدوره علي العائد عليها.

وباضافة العائد من اذون الخزانة للعائد من الائتمان يكون صافي العائد من الفوائد قد ارتفع العام الماضي بنسبة %20 مسجلا 1.42 مليار جنيه مقابل 1.186 مليار جنيه نهاية العام الأسبق.

وارتفعت الايرادات من خارج النشاط لتصل الي 1180 مليون جنيه مقابل 575  مليون جنيه في عام المقارنة. وباضافة العائد من خارج الفوائد الي العائد من الفوائد يكون صافي ايرادات نشاط الاهلي سوسيتيه قد ارتفع في عام 2008 بنسبة %48 مسجلا 2608 مليارات جنيه مقابل 1761 مليار جنيه في عام 2007.

وقام البنك الاهلي سوسيتيه العام الماضي ببناء مخصصات ضخمة لمواجهة القروض المتعثرة، وبلغ ما تم بناؤه منها 213 مليون جنيه مقابل 90 مليون جنيه في ديسمبر 2007. وبخصم المخصصات يكون صافي الربح قد قفز العام الماضي فوق مستوي المليار جنيه لاول مرة منذ تدشين البنك، اثر ارتفاع الارباح بنسبة %74 مسجلة 1.136 مليار جنيه مقابل 653 مليون جنيه في عام المقارنة.

واغلق سهم البنك المصري لتنمية الصادرات الاسبوع الماضي عند نفس مستواه السابق مسجلا 6.2 جنيه. وكان السهم قد تحرك في منتصف فبراير تحت مستوي 6 جنيهات لأول مرة منذ طرحه في البورصة، وتبع ذلك استجابته بقوة لتخفيض الفائدة بنسبة فاقت التوقعات بلغت نقطة مئوية كاملة. وكان صعود السهم قد جاء كونه ضمن اكثر البنوك استفادة من القرار ليتحرك فوق 7 جنيهات ويتراجع بعد ذلك تحت ضغط من جني الارباح.

ولتخفيض الفائدة اثر مباشر علي اداء البنك كونه سيعطي دفعة قوية لمعدلات تشغيل القروض للودائع، وما سيزيد من استفادة البنك تخفيض الفائدة عن باقي البنوك،استثنائيا، كون القطاعات التصديرية تعد المقصد الاول لقروض البنك، وستكون تلك القطاعات ضمن الاكثر استفادة من هذا القرار، كونه من شانه ان يزيد الصادرات التنافسية في الاسواق الخارجية، علي اثر التراجع المنتظر لسعر صرف الجنيه امام الدولار، وسيمكن ذلك الشركات المصدرة علي الاستمرار في خدمة القروض الممنوحة لها، ومن جهة اخري سيجئ رواج منتجاتها في الاسواق الخارجية، ليدفعها للتوسع في الانفاق الاستثماري، وسيعطي ذلك بدوره دفعة لمعدلات تشغيل القروض للودائع للبنك المصري لتنمية الصادرات.

وكان اداء سهم البنك المصري لتنمية الصادرات هو الاقل بين اسهم البنوك العام الماضي مع وصوله الاسبوع الماضي لادني مستوياته منذ طرحه في البورصة بتحركه تحت قيمته الاسمية البالغة 10 جنيهات، ووصوله الي 6 جنيهات الخميس الماضي. لينتفض السهم بعد ذلك اثر قرار تخفيض الفائدة، ويرتفع بنسبة %20. ليكون بذلك قد فقد %80 من قيمته منذ وصوله نهاية 2007 الي اعلي مستوياته علي الاطلاق بتسجيله 30 جنيهاً. ليرتد لاعلي بقوة الاسبوع الحالي بعد تخفيض سعر الفائدة.

وكانت وتيرة هبوط السهم قد تسارعت بشدة منذ اندلاع الازمة المالية العالمية في اكتوبر الماضي، كون الجانب الاكبر من محفظة قروض البنك المصري لتنمية الصادرات توجه للقطاعات التصديرية التي تعد الاكثر تضررا من الازمة العالمية، وانزلاق الاقتصاد العالمي لنفق الركود، وسيؤثر ذلك بالضرورة علي صادرات الشركات المصرية، وبالتالي علي قدرتها علي الالتزام بمصروفات خدمة الديون. ويأتي تخفيض سعر الفائدة ليعطي البنك المصري لتنمية الصادرات مساحة حركة للتعامل مع تلك التحديات، وسيعطي ذلك دفعة للشركات المصدرة تدفعها للتوجه للاقراض لتمويل الانفاق الاستثماري، ومن جهة اخري ستمكنها المزايا التنافسية للصادرات من توليد تدفقات نقدية كافية لخدمة القروض، وسيمكن ذلك البنك من الحفاظ علي مستوي جودة اصوله، بالاضافة الي الحصول علي الضمانات الكافية عند تقديم الائتمان، وهو المحك الذي سيمكنه من الحفاظ علي قوة مركزه المالي.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة