أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

مصرفيون: إضافة التأمين لمنتجات البنوك تعزز المدخرات


صورة ارشيفية


محمد رجب

أكد مصرفيون أن إضافة خدمات التأمين المختلفة لمنتجات البنوك الجديدة من شأنها تعزيز وضع المدخرات بالبنوك عبر جذب شرائح جديدة من العملاء، مشددين على أن التنوع فى المنتجات التى يقدمها البنك يضمن إعطاء صورة جيدة له أمام جمهور المتعاملين معه، وأشاروا إلى تأثير المنتج على تحريك نشاط التأمين البنكى وتحفيزه نتيجة الترابط بين نشاطى البنوك ومؤسسات التأمين.

وقال المصرفيون إن البنوك عند طرح ذلك المنتج لا تدفع أى تكاليف إضافية، بل يقتصر الأمر على توزيع سعر الفائدة المدفوع دون أى زيادة فيها على شركة التأمين والعميل، لافتين إلى أن البنك التجارى الدولى سينجح فى تسويق المنتج لاتساع قاعدة عملائه والسمعة التى يتمتع بها أمام جمهور المتعاملين، بالإضافة إلى عدم استقرار الظروف الأمنية الراهنة وتوفير الجهد المبذول فى حال شراء منتجين منفصلين، وهو ما يشجع الطلب على منتجى التأمين والادخار.

وكان البنك التجارى الدولى قد أعلن منذ أيام عن نيته طرح منتج جديد يسمى حساب «توفير وحماية» يجمع بين خدمتى التأمين البنكى والادخار من خلال قيام العميل بوضع أمواله فى حساب الادخار والحصول على فائدة مرضية له مع الحصول على تأمين مجانى لحمايته من بعض الأخطار.

ويعطى الحساب عوائد يومية وشهرية وربع سنوية تصل إلى %8.5 سنويًا بجانب منح تأمين على الوفاة والعجز الكلى أو الجزئى المستديم وحماية تأمينية على المنزل ومصروفات التعليم للأبناء مع السماح للعميل بالحصول على خزانة حديدية مجانًا.

وهناك العديد من التساؤلات التى أثيرت بعد طرح الحساب الجديد، ومن بينها مدى التأثير على جذب شرائح جديدة من العملاء وزيادة الودائع وتحريك نشاط التأمين البنكى وتقديم منتجات مثيلة من البنوك الأخرى مستقبلاً.

ويرى ماجد فهمى، المدير الإقليمى للبنك العقارى المصرى العربى بالأردن أن المنتج الذى ينوى طرحه البنك التجارى الدولى ليس جديدًا، نتيجة انتشاره فى كثير من البنوك العاملة فى السوق المصرية، مؤكدًا فى الوقت نفسه أهمية التنويع فى المنتجات المطروحة للعملاء وتبنى المصارف مفهوم «السوبر ماركت»، بما يضمن إعطاء صورة جيدة للبنك أمام الجمهور.

ولفت فهمى إلى أن المنتج الذى يجمع بين التأمين والادخار من شأنه زيادة عدد العملاء المتعاملين مع البنك وجذب شرائح جديدة له، مما يرفع حجم الودائع لديه، موضحًا أن البنوك التى تقدم تلك المنتجات تتفق مع إحدى شركات التأمين بما يضمن تحملها بعض المخاطر على العملاء مقابل حصولها على جزء من سعر الفائدة وإعطاء المتبقى منها للعميل، بما يعنى أن البنك لن يتحمل أى تكاليف إضافية، بل يقتصر الأمر على توزيع الفائدة المدفوعة على طرفين بدلاً من واحد فقط.

وأوضح فهمى أن التأمين الذى يعطيه المنتج يعتبر غير مسترد، ولكن له تأثير على تحريك النشاط التأمينى وزيادة معدلات نموه، راهنًا دخول بنوك أخرى لتقديم منتجات مماثلة فى الوقت الراهن، بمقدار طلب العملاء عليه، منبهًا على أن رغبة العملاء هى المتحكم الرئيسى والذى يرى جزء منهم أن النشاط التأمينى مخالف للشريعة الإسلامية، بينما يفضل آخرون التعامل مع شركات متخصصة فى التأمين وعدم الاعتماد على البنوك فى تلك الخدمة، إلا أن هناك جزءًا أخيرًا يرى فى المنتج فرصة تعطيه تأمينًا وفائدة فى وقت واحد.

وأكد المدير الإقليمى للبنك العقارى المصرى العربى بالأردن أن هناك ترابطًا وتداخلاً بين عمل البنوك وشركات التأمين، مشيرًا إلى أنه رغم أن خدمة التأمين ليست من صميم مهمة البنك، فأنه يحتاج إليها فى بعض الأحيان من أجل إتمام عمله.

وأعطى فهمى مثالاً بسيتى بنك «City bank » والذى يقدم بطاقة ائتمانية مصحوبة بتأمين ضد مخاطر عدم السداد من قبل العميل، مقابل إعطاء جزء من الفائدة التى يحصل عليها البنك لشركة التأمين المتعاقد معها، وأن البنوك تعمل فى أنشطة تتسم بالمخاطر، وهى ما تقوم بتغطيتها مؤسسات التأمين، فعندما يتم منح قروض شخصية للأعمار المرتفعة يقوم البنك بالتأمين على حياة الفرد لضمان الحصول على أمواله مرة أخرى، وفى حال تمويل مصنع ما يكون هناك تأمين ضد الحريق والسرقة.

وقال خالد حسن، مساعد مدير قطاع التجزئة المصرفية فى بنك الشركة المصرفية العربية الدولية، إن المنتج المزمع طرحه من قبل البنك التجارى الدولى يشبه نظيره فى بنك مصر، والذى تم وقفه بعد حدوث مشكلات حوله، تسبب فيها عدم توضيح المنتج بشكل كبير.

وأوضح حسن أن أى منتج جديد له قدرة على جذب عملاء جدد، متوقعًا أن يزيد عدد المتعاملين مع البنك التجارى الدولى، بسبب الجمع بين خدمة التأمين والادخار، متوقعًا نجاح «CIB » فى تسويق المنتج نتيجة سمعة البنك الجيدة، بالإضافة إلى التنوع فى قاعدة المتعاملين مع المصرف والتى تضم عملاء من داخل وخارج مصر.

وتوقع حسن زيادة حجم الودائع بعد طرح المنتج، نتيجة اهتمام عميل الادخار بمعدل الفائدة على الوديعة، مستبعدًا أن يؤدى انخفاض سعر الفائدة عليه إلى عدم جذب عملاء جدد بسبب التعويض الذى يمنح للعميل فى شكل خدمة تأمينية ضد بعض المخاطر.

وقال عمرو عبدالعال، الرئيس السابق لفروع التجزئة المصرفية بالبنك العربى الأفريقى الدولى، إن المنتج الذى يجمع بين الادخار والتأمين، خطوة ممتازة تتسم بالتفكير المنطقى من قبل البنك التجارى الدولى، موضحًا أن ظروف البلاد الراهنة وعدم الاستقرار السياسى، وما أعقبها من تدهور الحالة الأمنية أدت إلى زيادة الطلب على خدمة التأمين، مستدلاً بعدد الأشخاص الذين اتجهوا للتأمين على سياراتهم منذ 10 سنوات، وهو ما يعتبر منخفضًا مقارنة بعدد العملاء فى الوقت الراهن.

وأضاف عبدالعال أن المنتج ليس جديدًا على القطاع المصرفى بل تقدمه العديد من البنوك، بهدف جذب شرائح جديدة من العملاء، والتى كانت غير مهتمة بخدمة التأمين فى الماضى، لما تمر به الدولة من اضطراب الحالة الأمنية، مشيرًا إلى أن وضع منتجين يضم الادخار والتأمين فى حقيبة «Package » واحدة سيساعد على زيادة الودائع.

وأوضح أن هناك نوعين من التأمين البنكى، الأول يقوم على تأمين حياة الأشخاص، والثانى يؤمن الأشياء من بعض المخاطر، مثل السرقة، مشيرًا إلى أن هناك بنوكًا كثيرة قدمت النوع الأول مثل بنكى كريدى أجريكول، وسوسيتيه جنرال، بجانب البنك المصرى الأمريكى، والذى أسس صندوقًا تأمينيًا ضد الحوادث، بينما يجمع المنتج الذى يقدمه البنك التجارى الدولى بينهما.

وأشار إلى تأثير المنتج على تحريك النشاط التأمينى بدرجة أكبر من زيادة حجم الودائع، أن البنك يوفر على العميل الجهد المبذول فى الذهاب لإحدى شركات التأمين والتعامل معها، لافتًا فى الوقت نفسه إلى مشكلة عدم السماح لبعض البنوك بالعمل فى نشاط التأمين البنكى لعدم حصولها على موافقة البنك المركزى بعد إعلانه وقف العمل به، لوضع قواعد موحدة منظمة له مقابل مصارف أخرى حصلت على تصاريح مزاولة النشاط، الأمر الذى يؤثر سلبًا على المنافسة العادلة بين البنوك.

وقالت بسنت فهمى، المستشار السابق لرئيس بنك البركة، إن البنوك تحاول فى الفترة الراهنة تقديم منتجات جديدة تعطى مزايا متنوعة من أجل جذب المزيد من العملاء، مشيرة إلى أن طبيعة العميل ورغبته هى المحدد الرئيسى لمقدار نمو أى منتج.

وأضافت أن إقبال البنوك على مثل تلك المنتجات يأتى بعد ضعف وتراجع معدلات الادخار وحجم الودائع، لتخوف جمهور المتعاملين من وضع أموالهم فى البنوك فى الوقت الحالى، لعدم الاستقرار السياسى والأمنى وتفضيلهم الاحتفاظ بمواردهم داخل المنزل، مؤكدة أن السبب الرئيسى لطرح منتجى الادخار والتأمين هو تشجيع الودائع وزيادتها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة