أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

سعد الدين إبراهيم: لم يعد الإخوان فقط الموجودين على الساحة السياسية



سعد الدين إبراهيم

شيرين راغب:

قال سعد الدين إبراهيم، رئيس مجلس أمناء مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، إنه سوف يدعو السفيرة الأمريكية إلى رواق ابن خلدون لتوضيح إجابة التساؤل الشائع في الشارع المصري، هل الأمريكيون ساعدوا الإخوان في الوصول للحكم أم لا؟ قائلاً "كلما أتحدث مع الأمريكيين يؤكدون أن الإخوان هم من سارعوا إلى الأمريكيين لتولي السلطة، وليس الأمريكيين من سارعوا إليهم".


وأشار إبراهيم، خلال الندوة التى عقدها مركز ابن خلدون، مساء أمس الثلاثاء، إلى الشىء الذي أثلج صدره وهو التعددية التي ظهرت علي الساحة فلم يعد الإخوان هم فقط المواجدين علي الساحة السياسية.

وأوضح جمال زهران، أستاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس، أن هناك نموذجين لدور الجيوش في إدارة شئون البلاد أما حماية البلاد أو تولي إدارة شئون البلاد، مؤكدا أنه لا يوجد أي وظيفة سياسية للجيوش في الدول الغربية.

وأضاف زهران أنه لا يوجد مايسمى بالنظم الديمقراطية السياسية فى أغلب دول العالم الثالث، قائلاً "تدخل الجيش في السياسة يعد لغوا".

وأشار زهران إلي أن الجيوش فى علم السياسة لها وظائف متعددة وحاسمة في الحياة السياسية في إطار القارة الأفريقية وأمريكا اللاتينية، وهى حماية الوطن ومواجهة الأعداء، حماية الأمن الوطني الداخلي في فترات مختلفة، التنمية السياسية، حماية الدستور والشرعية وعدم التعدي عليهما، التنمية الاقتصادية وشئون التسليح، مؤكدا أن بداية تدخل الجيش في السياسة كان بعد ثورة 52، موضحا أنه في عهد مبارك تم رصد 3 استدعاءات عسكرية أولها عام 86 وسيطر فيها الجيش علي الشارع، والمرة الثانية خلال مظاهرات 25 يناير 2011، حيث تم استدعاء الجيش رسميا والاستدعاء الثالث عندما قرر مبارك التنحي عن الحكم وقرر خرق الدستور وتوليه المجلس العسكري إدارة شئون البلاد.

وأعرب أنه أثناء فترة حكم مرسي تم ملاحظة أن هناك استدعاءات متعددة للجيش أولها كان لمدة شهر في بورسعيد، كما تم استدعاؤه 5 ديسمبر بقصر الاتحادية.

وأوضح زهران أن هناك ضغوطا من القوى المتأسلمة على القوات المسلحة وصلت لحد الإهانة، مستشهدا بتصريحات حازم صلاح أبو إسماعيل عندما قال إن الفريق أول عبد الفتاح السيسي رجل عاطفي، موجها العتاب للجيش المصري أنه لم يثأر من هذه الإهانات.

من جانبها قالت الناشطة الحقوقية داليا زيادة، المدير التنفيذى لمركز ابن خلدون "أجرينا دراسة حول رأى الجمهور فى عودة الجيش للحكم فكانت النتيجة صادمة، حيث اختار 82 % عودة الجيش للحكم لفترة مؤقتة"، مضيفة أن "النسبة التى تم التوصل إليها كبيرة جدا وتعكس فشل الإدارة الحالية في إدارة شئون البلاد".

وأكد محمد أبو حامد رئيس حزب حياة المصريين تحت التأسيس، أن جماعة الإخوان المسلمين ليس لديها القدرة أو الكفاءة لإدارة شئون البلاد، مطالباً بتشكيل مجلس وطني يتكون من رئيس المحكمة الدستورية وشيخ الأزهر وبابا وشخص من الجيش، مؤكدا أن تصريحات السيسي الأخيرة إيجابية وحكيمة جدا، كما طالب حملة تمرد بأن تعيد صياغة التوقيع، وأن يطالب بتفويض شخص ما لإدارة شئون البلاد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة