أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

‮..‬وشركات السيارات الفرنسية تزيد إنتاج الموديلات الصغيرة


المال- خاص

تقوم شركات صناعة السيارات الفرنسية في الوقت الراهن بزيادة إنتاج بعض الموديلات من أجل تلبيه ارتفاع الطلب عليها، في مواجهة من جانب تلك الشركات لأسوأ أزمة تشهدها صناعة السيارات منذ عقود من الزمن.

وأوضح المحللون أنه رغم أن الزيادة في الطلب تعتبر مؤشراً جيداً لشركات صناعة السيارات فإن ذلك الارتفاع يعد مؤقتاً، حيث إن الرغبين في الشراء في الوقت الحالي لن يعودوا إليه مجدداً إلا بعد فترة طويلة.

وأضافوا أن هناك ارتفاعاً في الطلب علي السيارات الصغيرة التي لا تحصل منها الشركات المنتجة إلا علي هامش ربحية منخفض، بالإضافة إلي أن الإنتاج مازال أقل من مستوي العام الماضي.

وباعت شركة »رينو« عدداً كبيراً من السيارات الصغيرة التي تمت صناعتها بمصنعها في رومانيا، في حين أبلغت »بيجو ستروين« عمالها في مصنعها الواقع بمنطقة »بويسي« خارج باريس أن إنتاج سيارتها »بيجو 207« الصغيرة سيرتفع إلي 900 سيارة يومياً بدءا من الحادي من ابريل المقبل بدلاً من 550 سيارة في الوقت الحالي.

والغت الشركة خططها بوقف فترة العمل ا لثالثة في مصنعها في »بويسي«.

وقامت شركات صناعة السيارات الفرنسية بوقف إنتاجها مع نهاية العام الماضي، عندما تنامت المخاوف حينها من ضعف الطلب من جانب المستهلكين نتيجة التدهور الاقتصادي، وفقاً لصحيفة وول ستريت جورنال.

وأوضح بعض المسئولين في شركات صناعة السيارات أن المحفزات النقدية التي قدمتها الحكومة في فرنسا وألمانيا وايطاليا وإسبانية بمبالغ تتراوح بين 2500 يورو و3200 يورو لكل من يرغب في التخلص سيارته القديمة وشراء موديلات موفرة للطاقة وصديقة للبيئة أتت بثمارها حيال معاودة انتعاش الطلب مرة أخري.

وقالت شركة »أوبل« الألمانية لصناعة السيارات إن مبيعاتها خلال الشهر الماضي في ألمانيا كانت من أفضل فترات البيع التي شهدتها منذ خمس سنوات، وتتوقع الشركة بيع أكثر من 40 ألف سيارة خلال الشهر الحالي وأرجعت ذلك إلي المحفزات الحكومية.

وأوضح المتحدث باسم »رينو« أن الشركة تقوم بزيادة إنتاجها من أجل تلبية الطلب علي السيارات الصغيرة مثل »توينجو« و»كليو« و»مودس« كما أنها تشهد مبيعات جيدة لموديلاتها لسيارات »سانديروس« و»لوجان« التي ينتجها مصنعها في رومانيا.

وتضاعف الطلب علي سيارات شركة »رينو« الصغيرة بفضل المحفزات الحكومية، في حين أن الطلب علي سيارات »سانديروس« و»لوجان« تضاعف بمقدار ستة أضعاف.

وصرح »اريك نيكولاي« نائب الرئيس التنفيذي لقسم الإدارة والمالية للعمليات الأوروبية لدي شركة نيسان موتورز مؤخراً بأن فرع الشركة الألماني قد طلب إعداد طلبية سيارات عاجلة لحوالي 2000 من سيارات نيسان »ميكرا الصغيرة« التي تصنع في شمال شرق بريطانيا، يذكر أن رينو تمتلك حصة بنسبة %44 في شركة نيسان.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة