أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

نقص التمويل خطر يهدد موزعي السيارات الأمريكية


محمد الحسيني
 
تواجه صناعة السيارات الامريكية وبالتحديد الوكلاء والموزعون مشكلة كبيرة تتمثل في صعوبة حصول هؤلاء الموزعين علي التمويل اللازم للاستمرار في مزاولة نشاطهم لاسيما بعد احجام المستثمرين عن شراء سندات القروض الاستهلاكية التي توفر التمويل للموزعين من ناحية وتبخر الآمال المعقودة علي برنامج تنشيط سوق تلك السندات المقدم من الحكومة الامريكية بقيمة 200 مليار دولار من ناحية اخري بعد ان بات واضحا من خلال شروط البرنامج ضآلة حجم المساعدات المالية التي يحتمل ان يخصصها البرنامج لتشجيع شركات توزيع السيارات والصناعة ككل.

 
وتتمثل المشكلة الرئيسية لدي شركات التوزيع طبقا لما ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال الامريكية في الشروط التي وضعها بنك الاحتياط الفيدرالي للبرنامج التي تشترط وجود تقييمات ائتمانية عالية للسندات التي يتم تمويل شرائها حيث يتطلب البرنامج وجود تقييمات لتلك السندات في مرتبة A-A-A من جانب مؤسسات التقييم الائتماني العالمية ومن بينها مؤسسات »مودي« و»ستاندرد اند بورز« و»فيتش«.
 
وكان من الطبيعي ان تأتي هذه التقييمات منخفضة في ظل معاناة في صناعة السيارات الامريكية خلال الاسابيع الماضية من زيادة حالات الافلاس بين شركات السيارات الكبري وتراجع الطلب علي السيارات الامريكية.
 
واضافت الصحيفة كان من المتوقع ان تكون شركات السيارات الامريكية وشركات التمويل التابعة لها ضمن اكبر المستفيدين من برنامج تشجيع القروض الاستهلاكية كما كان منتظرا ان يحقق البرنامج نتائج ايجابية في تزويد الموزعين بالتمويل اللازم وتحفيزهم علي شراء المزيد من السيارات من المنتجين.
 
لكن ذلك لم يعد ممكنا بسبب عدم مطابقة سندات القروض الاستهلاكية الخاصة بتمويل شراء السيارات لشروط البرنامج التي أعلنها بنك الاحتياط الفيدرالي علاوة علي تخوف المستثمرين والبنوك من التعامل علي هذه السندات.
 
وقال عدد من المتابعين لصناعة السيارات في الولايات المتحدة إن شركات السيارات الامريكية مضطرة في الوقت الراهن لتقديم 15 مليار دولار في صورة قروض للموزعين بينها 6 مليارات دولار يتم منحها لهم الشهر المقبل بهدف المساعدة في حل ازمة التمويل التي تواجههم.
 
من جانبه يري »تشارلز اوجلبي« الرئيس التنفيذي لشركة »ABSURBY DEALER GROUP « التي تدير 87 معرضا للسيارات ان فشل الموزعين في الحصول علي التمويل اللازم لشراء بضاعتهم التي يقومون ببيعها يعني توقفهم التام عن العمل وهو ما يهدد صناعة السيارات ككل.
 
واضاف اوجلبي ان توفير قروض ميسرة لتلك الشركات يساعد في تقليل اسعار البيع للمستهلكين ويؤدي الي انعاش السوق بوجه عام.
 
يذكر ان برنامج تنشيط القروض الاستهلاكية المقدم من الحكومة الامريكية قد شهد منذ البداية عددا من التعقيدات التي انعكست في الصورة النهائية لشروطه الصعبة نسبيا حيث حاولت الحكومة ان توازن بين تشجيع اداء الاقتصاد الامريكي المتعثر والمحافظة في الوقت نفسه علي اموال الموازنة العامة التي تعد في الاساس اموال دافعي الضرائب من المواطنين الامريكيين.
 
وصرح بن برنانكي رئيس بنك الاحتياط الفيدرالي بان البرنامج سيتم البدء في تنفيذه خلال فترة قصيرة لكنه يواجه بعض المعوقات التي تؤخر بداية العمل فيه مثل شروط الاحتياط الفيدرالي لمنح القروض واعتماد هذه الشروط بشكل كبير علي التقييمات الائتمانية بالاضافة الي الاجراءات المتعلقة بكيفية توزيع اموال البرنامج.
 
وفي الوقت الذي اعلنت الادارة الامريكية بقيادة اوباما مؤخرا عن توقعاتها ان يتسع نطاق عمل البرنامج ليشمل سندات القروض السكنية والتجارية بدأ المستثمرون في الاعراب عن شكوكهم من التوقيت الذي يجب ان يتم فيه طرح البرنامج لكي يؤتي ثماره المرجوة.
 
وكانت اسواق الاقراض المدعومة بالاصول التي كانت تقدم في الماضي %50 علي الاقل من القروض المقدمة لاكبر 3 شركات سيارات امريكية وهي جنرال موتورز وكرايسلر وفورد قد توقفت عن تمويل هذه الشركات منذ افلاس بنك ليمان براذرز في سبتمبر الماضي.
 
كما توقفت ايضا عمليات تقديم القروض لشركات توزيع السيارات في الولايات المتحدة منذ عام 2007 وهو ما اثر بشدة علي نتائج هذه الشركات.
 
يذكر ان شركات التمويل التابعة لكل من جنرال موتورز وفورد كانت قد تلقت بعض العروض للتمويل التي كانت ستدعم من خلال البرنامج لكن تلك العروض توقفت بسبب صعوبة شروط البرنامج فيما تدخل الذراع التمويلية لشركة جنرال موتورز حاليا في مناقشات مع بنك الاحتياط الفيدرالي من اجل تعديل شروط برنامج تنشيط القروض الاستهلاكي.
 
وتواجه شركات السيارات الامريكية حاليا تهديدا خطيرا يتمثل في عدم شراء السندات التي تصدرها شركات التمويل التابعة لهذه الشركات وبلغت قيمة هذه السندات 3 مليارات دولار بالنسبة لشركتي التمويل التابعتين لفورد وجنرال موتورز بينما بلغت قيمتها لكرايسلر 6 مليارات دولار.
 
من ناحيته قال مايك جاكسون الرئيس التنفيذي لشركة توزيع السيارات »AUTO NATION « إن البرنامج يعد الامل الاوحد لصناعة السيارات لتنشيط المبيعات والخروج من حالة الركود الحالية غير انه اعترف بأن تنفيذ البرنامج يواجه صعوبات عديدة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة