أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

عروض فندقية تستهدف استحواذ المصريين على %40 من الإشغالات


حوار ـ دعاء محمود

تسعى هيئة تنشيط السياحة الداخلية خلال الفترة المقبلة، إلى جذب مزيد من المهرجانات المحلية والدولية لفتح أسواق سياحية جديدة وزيادة تدفقات الوفود السياحية للبلاد، بالإضافة إلى رفع وعى المواطن المصرى بقيمة القطاع.

 
 مجدي سليم
حاورت «المال» مجدى سليم، وكيل أول وزارة السياحة، رئيس هيئة تنشيط السياحة الداخلية للكشف عن البدائل التى تبنتها الوزارة نتيجة توقف الحملة الترويجية لمصر بالخارج، حيث طالب سليم بتخفيض ميزانية الحملة إلى 20 مليون دولار بدلاً من توقفها نهائياً حتى لا يتم نسيان مصر كمقصد سياحى مهم فى العالم.

وكشف وكيل أول وزارة السياحة، أن الهدف الاستراتيجى لهيئة تنشيط السياحة الداخلية فى الوقت الحالى رفع حصة المصريين من اشغالات الفنادق إلى %40 من خلال عروض وتخفيضات تقدم للمواطن، ودلل على ذلك بأن النشاط الملحوظ فى حركة اشغالات الفنادق خلال فترة أعياد الربيع كان نتيجة التخفيضات التى عرضتها الفنادق للمصريين.

وأكد أن الاهتمام بالسياحة الداخلية سيعوض جانباً كبيراً من تراجع أعداد الوفود السياحية القادمة من الخارج، فضلاً عن ضمان استمرار استثمارات المنشآت الفندقية وتمكينها من دفع أجور العمالة وفواتير المياه والكهرباء وأعمال صيانة المبانى ومرافقها وسداد القروض، وذلك لكى نرتقى إلى مصاف الدول التى تهتم بالسياحة الداخلية.

وشدد على أهمية السياحة الداخلية باعتبارها من ركائز قواعد القطاع السياحى، مشيراً إلى أن دول العالم أجمع تهتم بالسياحة الداخلية بالتوازى مع السياحة الدولية، حيث أنها تمثل %61 من دخل القطاع بالنسبة للدول، فالكثير من الدول الكبرى، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية والصين تهتم فى المقام الأول بالسياحة الداخلية.

وطالب سليم بوضع السياحة الداخلية كهدف قومى وتحفيز كل المؤسسات الحكومية لتنظيم رحلات لموظفيها وأسرهم مع توفير برامج مميزة ووسائل انتقالات بأسعار مخفضة، لزيادة التوعية السياحية لدى المواطن.

وتطرق سليم إلى مشروع التواصل المجتمعى مع أهالى سيناء، حيث كلف هشام زعزوع، وزير السياحة هيئة التنشيط باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ المشروع حينما تقدمت إحدى الجمعيات التنموية بسيناء «جمعية سياحة مصر وتنمية البيئة» بمشروع لتنمية السياحة فى محافظة جنوب سيناء.

وقال إن الأهداف الأساسية للمشروع تتمثل فى التصدى إلى المشكلات التى تواجهها السياحة بجنوب سيناء نتيجة تجاهل دور البدو وعدم وعيهم بأهمية هذه الصناعة، وحل مشكلة البطالة، وتدريب الموارد البشرية من البدو لتأهيلهم للعمل بالقطاع، وزيادة الاستثمارات السياحية فى مدن جنوب سيناء، مشيراً إلى أن المشروع يستهدف 5 مدن بالمحافظة هى «طابا، ودهب، ونويبع، والطور، وشرم الشيخ».

وأشار إلى أن تكلفة المشروع تبلغ حوالى 1.5 مليون جنيه ولمدة عام بناء على طلب رئيس مجلس إدارة الجمعية، ولكن تمت دراسة الميزانية وتعديل بعض بنودها بما يتوافق مع إمكانيات الهيئة، حيث وافقت الوزارة على دعم ورعاية الحملة، ولكن بشكل جزئى بمبلغ قيمته 99.5 ألف جنيه كحد أقصى.

واستنكر سليم قرار وقف الحملة الترويجية للسياحة بالخارج، نظراً للظروف التى تمر بها مصر، معتبراً أنه قرار خاطئ.

وأوضح أن تكلفة الحملة الإجمالية بلغت نحو 40 مليون دولار فى السنة، وأنه طالب بتخفيض الميزانية إلى 20 مليون دولار بدلاً من توقفها لكى يظل المقصد المصرى موجوداً داخل الأسواق الخارجية، لأن عدم طرح مصر بالشكل الجيد فى وسائط ووسائل الإعلام بالخارج سوف يؤدى إلى نسيان مصر كمقصد سياحى مهم على حد تعبيره.

وقال سليم إن الهيئة طرحت بدائل أخرى لتوقف الحملة الترويجية تتمثل فى مساندة الحملات المشتركة مع منظمى الرحلات والاستمرار فى دعم الطيران العارض والدعاية بميزانيات مخفضة واستضافة رحلات تعريفية من الدول الأجنبية، بالإضافة إلى عدم إغفال الحملة الترويجية ومحاولة إعادتها والاستمرار فى التحدث عن مصر من خلال المكاتب الخارجية التابعة للوزارة والبالغ عددها 17 مكتبا.

وأضاف أن استراتيجية الهيئة تعتمد فى الأساس على استمرارية المشاركة فى الفاعليات الدولية مثل المعارض والمهرجانات السياحية على المستويين المحلى والخارجى بانتظام، مشيرا إلى أن المهرجانات السياحية ذات صدى دولى كبير، بالإضافة إلى أنها ترفع من وعى المواطن من قيمة السياحة، حيث إن الوزارة تعمل حاليا على تشجيع الفعاليات التى يتم تنظيمها داخل السوق المحلية التى من الممكن أن تشد انتباه الأسواق الخارجية بما يؤكد أن هناك نوعا من الاستقرار والأمن وعدم وجود خطورة على الوفود السياحية.

ولفت إلى أنه من بين الأحداث التى اهتمت بها الوزارة مهرجان السينما الأفريقية بالأقصر بحضور العديد من سفراء دول أفريقيا بهدف تنشيط السياحة بالمحافظة، مؤكدا حرص الهيئة على استغلال أى أحداث للترويج لقطاع السياحة وتوفير التغطية الإعلامية المناسبة لها.

وأوضح أن هيئة تنشيط السياحة قامت برعاية بطولة أسوان الدولية المفتوحة للصيد ببحيرة ناصر خلال الفترة من 15 إلى 21 مايو باستضافة ممثلى الاتحاد الدولى والكونفيدرالية العربية لرياضة صيد الأسماك، لافتا إلى أن الهيئة ستشارك فى دعم الحدث إيمانا منها بضرورة الترويج لمحافظات مصر والصعيد خاصة محافظة أسوان التى تأثرت سلبيا بشكل كبير منذ ثورة يناير 2011.

جدير بالذكر أن أسوان من المحافظات التى تقل فيها المهرجانات باستثناء المهرجان الدولى لتعامد الشمس فى 22 فبراير و22 أكتوبر من كل عام.

وعن المهرجانات العربية قال سليم إن البطولة العربية للرماية والمقرر تنظيمها خلال الفترة من 14 إلى 22 مايو ستساهم فى انتعاش السياحة العربية، حيث يشارك فى البطولة ثمانى دول عربية منها الكويت وتونس وليبيا والعراق والجزائر والسودان، بالإضافة إلى مصر، مؤكدا حرص الهيئة على رعاية مثل هذه البطولات كإحدى وسائل الترويج للسياحة بمصر فى ظل الظروف التى تمر بها البلاد خاصة أن البطولة تحظى باهتمام كبير.

وأضاف أن الوزارة ستشارك كذلك فى تنظيم بطولتين للرماية هذا العام، الأولى بطولة الأمم الأفريقية أواخر شهر سبتمبر والثانية البطولة الدولية خلال شهر أكتوبر ومن المنتظر أن يشارك فى حفل الافتتاح هشام زعزوع وزير السياحة.

وأشار سليم إلى أن نسب الإشغال فى محافظتى الأقصر وأسوان لا تتعدى %20 من إجمالى الإشغالات السياحية، كما أن حركة الإشغالات بمدينتى الغردقة وشرم الشيخ المطلتين على البحر الأحمر، ارتفعت بداية من شهر مايو الحالى بنسبة %20 لتتخطى حاجز الـ%75.

وأوضح وكيل وزارة السياحة أن حركة الإقبال على الفنادق بالقاهرة تحسنت عن شهر أبريل الماضى لتتجاوز %32، حيث يفضل بعض السائحين الإقامة بفنادق القاهرة البعيدة عن محيط وسط العاصمة وأماكن الاضطرابات.

وأكد اعتماد مصر بشكل أساسى على السياحة الروسية وتليها الإنجليزية ثم الألمانية ثم بعض جنسيات أوروبا مثل إيطاليا وفرنسا وعدد من دول شرق آسيا وبعض الدول العربية.

وعن أبرز الأسواق التى تركز عليها الهيئة فى الوقت الحالى، أوضح سليم أن مصر لديها العديد من الأسواق، وفى مقدمتها السوق الروسية تليها الأوكرانية والألمانية والإيطالية والفرنسية والهولندية والدول الاسكندنافية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة