استثمار

«مستثمرى القنطرة شرق» ترفع مطالبها إلى منسق محور قناة السويس


نادية صابر

تقدمت جمعية مستثمرى القنطرة شرق، بمذكرة تتضمن جميع معوقات الاستثمار داخل المنطقة، إلى المنسق العام لمشروع محور قناة السويس، وذلك بعد إدراج اللجنة الفنية لمشروع محور قناة السويس، منطقة القنطرة شرق الصناعية، ضمن تنفيذ مخطط تنمية محور قناة السويس، بجانب منطقة وادى التكنولوجيا.

 
 محمد المطرى
قال محمد المطرى، رئيس الجمعية، فى المذكرة، إن أهم المشكلات التى تعانى منها المنطقة الصناعية بالقنطرة، هى عدم وجود محطات غاز طبيعى، الأمر الذى يستوجب وجود محطات ضغط لسحب الغاز من خطوط الأنابيب القادمة من بورسعيد إلى السويس والمارة بالمنطقة، بتكلفة 13 مليون جنيه، مقترحاً أن يتم تحميل التكلفة على المستثمرين بالتقسيط.

وقال إن عدم توصيل الغاز للمنطقة يهدد 12 مشروعاً صناعياً بتكلفة 37 مليون جنيه، مشيراً إلى أن الجمعية تسعى لادخال خط الغاز إلى المنطقة منذ 8 سنوات، وتم رفع مذكرات للمحافظ ووزارة الاستثمار، ولكن «لا حياة لمن تنادى»، على حد قوله.

وطالب المطرى فى المذكرة، بضرورة مخاطبة الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، بمد المنطقة بمعدية ثالثة، لمواجهة تكدس الشاحنات بين ضفتى القناة.

ولفت إلى ضرورة مواجهة مشكلة رشح المياه أسفل محطة الكهرباء بالمنطقة الصناعية، والتى تنذر بإنهيار المحطة، مما يتطلب تغيير مسار المياه عن خطوط الكهرباء.

وأشار المطرى إلى تخصيص الحكومة مبلغ 15 مليون جنيه، لإقامة المرحلة الثانية من محطة الصرف الصحى بالمنطقة.

من جانبه، قال الدكتور علاء يوسف، مستثمر، إنه سيتقدم بمشروع للجمعية يعتمد على إعادة معالجة النفايات السائلة والخطرة، وتحويلها إلى مخلفات صلبة ومياه، ويمكن استخدامها فى اقامة غابات شجرية وبمشاركة مستثمرين أجانب بتكلفة استثمارية تصل إلى 28 مليون جنيه.

وأوضح أن عدم دخول الغاز الطبيعى منطقة القنطرة شرق، يعد مشكلة رئيسية لاقامة المشروع بسبب وجود غلايات لازمة لعمليات التدوير، مما يتطلب وجود خطوط غاز، الأمر الذى يهدد بتوقف المشروع.

وقال إن عدم وجود الغاز الطبيعى والانتهاء من محطة الصرف الصحى يهدد إقامة المشروع، مشيراً إلى أن مستثمرى القنطرة شعروا بسعادة بالغة عندما تم إدراج المنطقة ضمن محور قناة السويس، إلا أن هناك تخوفات من توقف المشروع بسبب ضبابية المشروع حتى الآن واستقالة اللجنة الاستشارية برئاسة الدكتور عصام شرف.

وأكد إبراهيم عبدالوهاب، شركة الشرق للصلب، أن مدينة القنطرة تعمل بالغاز الطبيعى، بينما المنطقة الصناعية محرومة من استخدام الغاز الطبيعى، مما يدل على إهمال كبير من المسئولين للصناعة، مشيراً إلى أن هناك 200 متر خط مواسير رئيسى غاز طبيعى قادم من بورسعيد ومتجهة إلى السويس، مروراً بالمنطقة الصناعية، ولا يمكن للمستثمر الاستفادة من هذا الخط، مما يعد معاناة لأصحاب المصانع.

وطالب بسرعة الانتهاء من إقامة خطوط أنابيب للغاز الطبيعى أسوة بالمناطق الصناعية فى السويس وبورسعيد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة