أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

أول مليونية ترفع مطالب اجتماعية ضد «الإخوان».. الجمعة المقبل


كتبت ـ إيمان عوف:

أعلن العديد من القوى السياسية والثورية عن تنظيم مليونية «الإخوان جوعونا» يوم الجمعة المقبل، وهى أول مليونية ذات طابع اجتماعى، منذ ثورة 25 يناير.
 
 نبيل زكي

وعن أهداف المليونية قال كريم السقا، عضو المكتب التنفيذى لشباب جبهة الإنقاذ، إحدى القوى التى أعلنت مشاركتها فى المليونية، إن «جوعونا» تعد أول مليونية اجتماعية خالصة، لا سيما أن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية تشهد انهيارًا طوال الفترة الماضية، كما أن هناك انتقادات واسعة من أجل الشارع العادى الذى يعانى ارتفاع الأسعار والبطالة، الأمر الذى دفع العديد من القوى السياسية إلى الالتفات إلى تلك الانتقادات ومحاولة التقارب مع الشارع والارتباط بقضايا المواطنين الاجتماعية، خاصة أن العدالة الاجتماعية كانت من ركائز ثورة 25 يناير، إلى جانب الحرية والكرامة الإنسانية، إضافة إلى المطالبة بالإفراج الفورى عن المعتقلين ووقف أخونة الدولة.

وعن الفاعليات التى سيتم تنظيمها يوم الجمعة المقبل، قال السقا إن القوى السياسية عقدت اجتماعًا موسعًا خلال الأيام الماضية، حيث تم الاتفاق على تنظيم مجموعة من المسيرات فى الميادين العامة ترفع شعار «الإخوان جوعونا» وتطالب بإسقاط النظام الذى تسبب فى تلك الحالة المتردية على كل المستويات.

وأشار السقا، إلى أن مليونية «جوعونا» لن تنتهى بمجرد انتهاء المسيرات والتظاهرات الرافضة لحكم الإخوان، بل ستتبعها العديد من الفاعليات، مثل تدشين حملة «جوعونا» التى ستنطلق فى القاهرة والمحافظات، وستسعى إلى الاعتماد على نهج تشكيل جماعات ضغط مختلفة فى كل المناطق، وهو الأمر الذى سبق أن أثبت نجاحه فى فترة ما قبل الثورة، بالإضافة إلى تدشين أسبوع المعتقلين بالتنسيق مع باقى الحركات السياسية، ومنها حملة «هنحررهم»، وحملة «تمرد» لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسى وأهله وعشيرته.

من ناحيته، قال نبيل زكى، المتحدث الرسمى باسم حزب التجمع، إن الحزب سيشارك بقوة فى مظاهرات يوم الجمعة المقبل، التى دعت إليها القوى السياسية، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين، وللمطالبة بحقوق اجتماعية واقتصادية للفقراء، وتصحيح مسار الثورة، لافتاً إلى أن الأمانة المركزية للحزب اتخذت قراراً بالمشاركة فى كل الفاعليات التى تنادى بإسقاط الدولة الدينية، وكذلك التوقيع على استمارة سحب الثقة من الرئيس مرسى.

وأشار زكى إلى أن الثوار الآن يدفعون ثمن أخطاء وقعوا فيها فى السابق والتى تجسدت فى التركيز على قضايا هامشية، مثل تغيير وزير واحد أو رئيس وزراء وتركوا أهم قضية حتى الآن، وهى قضية الدستور وعدم تجريمه للاعتقالات والتعذيب وانتهاك الحريات، قائلاً: «ندفع ثمن أخطاء وقع فيها الثوار والشباب وضاع منهم وقت بعيداً عن القضايا الكبرى الرئيسية»، مؤكداً أن قضية العدالة الاجتماعية والحرية تعد من أكثر القضايا أهمية ومحورية فى مسار الثورة المصرية.

من ناحيتها قالت منى عزت، المتحدث الإعلامى باسم حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، إن الحزب سيعقد اجتماعاً للأمانة العامة خلال ساعات لبحث موقفهم من المشاركة فى فاعليات مليونية «جوعونا» من عدمه، خاصة أن هناك اتجاهات داخل الحزب تميل إلى رفض تنظيم مليونيات خلال الفترة الراهنة، والالتفات أكثر إلى الشارع بدلاً من المليونيات التى لا تأتى بالثمار المطلوبة.

وقال محمود بدر، منسق حملة «تمرد»، إن أعضاء الحملة سيشاركون فى مليونية «جوعونا» فى القاهرة والمحافظات، خاصة أن الحملة تسعى إلى تجميع التوقيعات من أى تجمعات سياسية واجتماعية، بالإضافة إلى اتفاق الحملة مع مطالب المليونية، والتى تأتى فى القلب منها العدالة الاجتماعية والإفراج عن المعتقلين وإسقاط نظام الإخوان.

يذكر أن العديد من القوى السياسية أعلن عن تنظيم مليونية «جوعونا» ومن بينها أحزاب «الغد» و«التجمع» و«شباب جبهة الإنقاذ الوطني»، و«المصرى الديمقراطى الاجتماعي» و«حركة شباب 6 إبريل»، و«العدالة والحرية»، فيما لم تحسم باقى القوى المدنية موقفها من المشاركة فى تلك الفاعليات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة