الإسكندرية

«سيدى كرير» للبتروكيماويات ترفض بيع منتجاتها لـ«شعبة البلاستيك»


معتزبالله محمود

رفضت شركة سيدى كرير للبتروكيماويات «سيدبك»، الطلب المقدم من شعبة منتجات البلاستيك بغرفة تجارة الإسكندرية، لشراء شعبة حصة تصل إلى 36 طنًا فقط من الشركة، أى ما يوازى حمولة جرار شهريًا لتوزيعها على صغار المصنعين.

جاء الرفض بعد أن تقدمت شعبة منتجات البلاستيك بغرفة تجارة الإسكندرية بطلب إلى شركة سيدبك عبر شعبة البلاستيك والمطاط بغرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات المصرية لمساعدة تجار الشعبة والتسهيل عليهم عند شراء الخامات اللازمة لمصانعهم، عبر الجمعية التى تعمل الشعبة على إنشائها حاليًا.

وأكد الكيميائى محمد سعد عيد، مدير عام التسويق بشركة سيدبك، أن الشركة لا تتعامل مباشرة إلا مع العملاء المسجلين بالجهات الرسمية بالدولة الذين يمتلكون سجلاً تجاريًا وبطاقة ضريبية مسجلة فى مصلحة الضرائب على المبيعات، وذلك ضماناً لحق الشركة المالية وحق الدولة الضريبى.

وأضاف عيد أن الجمعية المذكورة لا تمتلك تلك المستندات الرسمية التى يجب أن ترفق بطلبها للشركة، لافتًا إلى أن التعاون مع الجمعية يفتح المجال للتعاون مع جمعيات أخرى شبيهة غير مسجلة، ما قد يضر الشركة ماليًا، علاوة على تعارض ذلك مع قرارات مجلس إدارة الشركة بشأن الموزعين المحليين للشركة.

كانت شعبة منتجات البلاستيك بغرفة تجارة الإسكندرية، برئاسة نادر عبدالهادى، قد اقترحت خلال اجتماعها الشهرى، إنشاء جمعية تعاونية لخدمة أعضاء الشعبة، خاصة صغار التجار، والذين لا تتراوح احتياجاتهم الشهرية بين 3 و4 آلاف طن فقط، لصعوبة حصولهم على تلك الكميات من السوق لضآلتها أو الحصول عليها بأسعار مبالغ فيها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة